الميادين: مئة عام على المجازر الأرمنية.. وردة “الأنموروك” في دزيزيرناغابيرت لا تذبل


في موقع ساحر على مشارف العاصمة يريفان، إختار الشعب الأرمني تخليد شهداء الإبادة، فكان دزيزيناغابرت. نصب تذكاري مهيب لضحايا المذابح التي ارتكبها العثمانيون عام 1915.

منذ نحو خمسين عاماً أضيئت هذه الشعلة، وحولها. لا تكاد تجف ورود حتى تفوح رائحة أزهار أخرى. إذ يضج هذا المكان بالزائرين على مدار العام.

من مختلف أنحاء العالم يتوافد السياح والأرمن للصلاة إلى أرواح آبائهم وأجدادهم. أما الرهبة التي تضفيها ضخامة نصب الشهداء فتجعل الصغار أحياناً أكثر تأثراً من الكبار.
أريس غازينيان، أحد زوار نصب دزيزيناغابرت يؤكد أنه “طالما لدى الإنسان ذاكرة وجذور لا يمكنه إلا زيارة هذا المكان، خاصة بهذه الفترة من العام لأن أرمينيا تمر بحالة صعبة. فجيراننان لا يزالون على النهج ذاته الذي بدأوه قبل مئة عام”.

ولنيسان أبريل هذا العام خصوصيته. ففي ذكرى المئوية يرفع الأرمن الصوت عالياً لتجديد مطالبتهم بحقوقهم والعقاب للمسؤولين عن ما حل بهم.
ليسيا مانوشيان إحدى زائرات النصب تقول إنها أتت إلى نصب الشهداء لتقديم الاحترام إلى ذكرى الشهداء لأن السنة تصادف الذكرى المئوية للإبادة. الأسى موجود في قلوبنا حتى اليوم. لن ننسى أبداً”.

بدورها ألينا جامغوتشيان تقول “أتينا إلى دزيزيرناغابرت لنقدم الاحترام الى أجدادنا وآبائنا حتى لو مرت مئة عام جديدة ذكراهم ستبقى خالدة. والأجيال ستظل تتذكر. الأرمني سيحافظ على هويته”.

يتذكرون ويطالبون ورمز المئوية وردة “الأنموروك” البنفسجية التي تعيش كذاكرتهم، كل أيام السنة. بعد مئة عام على الإبادة يطل نيسان/ أبريل مجدداً والثابت الوحيد تمسك الشعب الأرمني بحقوقه أكثر وأكثر وشعاره “أنا أتذكر وأطالب”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.