عن الأرمن والعرب وقرن من التشرد…

كتب طلال سلمان مقالاً بعنوان “عن الأرمن والعرب وقرن من التشرد” في جريدة “السفير”، أشار فيها الى أنه من حق مواطنينا الأرمن ان يستذكروا، بوجع، حملة الإبادة التي شنتها جيوش السلطنة العثمانية عليهم في بلادهم، قبل مائة من السنين، فقتلت أكثر من مليون رجل وإمرأة وطفل، وشردت عشرات الآلاف منهم في أربع رياح الأرض..مضيفاً أنه “ومن حقهم علينا أن نتعاطف معهم (كشعب وكمواطنين بيننا) تعاطف الضحية مع الضحية، خصوصاً وأننا ـ كعرب ـ نعيش محنة قد تختلف في معطياتها لكنها تتماثل في النتائج، لا سيما إذا ما اختصرت في أعداد الضحايا… مع فارق مؤثر وهو أن العرب كانوا ضحية مرتين في الفترة ذاتها: للاحتلال التركي ثم للتواطؤ البريطاني الفرنسي لتقاسم بلادهم في المشرق تحديداً… مع إضافة نوعية مميزة: وعد بلفور الذي أعطى فيه من لا يملك (وزير خارجية بريطانيا) من لا يستحق (الحركة الصهيونية) أرض فلسطين، وشعبها فيها.
وهكذا توزع البريطانيون والفرنسيون المشرق العربي، متعهدين «بزراعة» إسرائيل (بالقوة بعد الحيلة) في أرضه لتفصل بين العرب في آسيا والعرب في افريقيا بدولة إسرائيل العنصرية التي قامت بالحرب ولا تبقى إلا بها”.

وأوضح أنه على ان عدد الضحايا العرب مرشح للازدياد، كما انهم يختلفون عن الأرمن بأنهم يخسرون ـ يومياً ـ مقومات دولهم التي أنشئت بما يناسب مصالح الغير وبمعزل عن معطيات التاريخ والجغرافيا والأصول والفروع والانساب.

وقال: “بالمقابل فإن دولة أرمينيا قد خرجت من التجربة السوفياتية دولة موحدة، وهي الآن تستقطب اهتمام الشرق والغرب وقد أعاد أهلها بناءها لتكون دولة الأرمن حيثما تواجدوا… وهم قد توحدوا في الشتات على اختلاف أحزابهم وتنظيماتهم ومذاهبهم، وحفظوا هويتهم الاصلية متجاوزين أسباب الفرقة والانقسام، ثم تقدموا في «أوطانهم الجديدة» لنصرة المهددين في مصيرهم بخسارة الأرمن والهوية مثلهم، وهكذا برز من بينهم مناضلون قاتلوا الاحتلال الإسرائيلي مع مجاهدي الشعب الفلسطيني المظلوم واستشهدوا على ارض فلسطين أو في الطريق إليها”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.