الإبادة الأرمنية ضمن مؤتمر دولي حول الإبادة والمجازر في الشرق الأوسط

بين 29-30 نيسان 2015 أقامت جامعة السليمانية في السليمانية (أقليم كردستان العراق)مؤتمراً دولياً حول الإبادة والمجازر في الشرق الأوسط.

حيث أكد مدير مركز الدراسات الكوردية في جامعة السليمانية ئارام علي في حديثه لاذاعة العراق الحر الى ان بحوث المؤتمر ركزت على ثلاثة محاور هي:الجانب التاريخي لجرائم الابادة الجماعية، والانفال وحلبجة، بينما كرس المحور الثالث لجرائم (داعش) ضد العراقيين وبالاخص ضد الطائفة الايزيدية.

وقالتالمديرة التنفيذية للهيئة الوطنية الأرمنية في الشرق الاوسط فيرا يعقوبيان: ان تغاضي المجتمع الدولي عن محاسبة مرتكبي جرائم الابادة، وعدم ردعهم أدى الى تكرار هذه الجرائم. واضافت ان اغلب جرائم الابادة ترتكب ضد شعوب الشرق الاوسط المعروفة بتنوعها الثقافي والعرقي والديني.

والقاضي محمد العريبي اكد ان مشاركة رجال القانون والقضاة العراقيين في مثل هذه المؤتمرات ستطور مداركهم القانونية، وتزيد من خبرتهم الدولية في هذه القضايا، فضلا عن نقل مشاهداتهم في المحاكمات الخاصة بهذه الجرائم ومناقشتها مع الخبراء الدوليين المشاركين في المؤتمر.

وناقش المؤتمر على مدى يومين من انعقاده عددا من البحوث والدراسات التي قدمها باحثون واكاديميون عراقيون واجانب تناولت في مجملها تبعات جرائم الابادة الجماعية التي ارتكبت ضد شعوب المنطقة، وموضوع المصالحة والتعايش بين الشعوب.

وفي الجلسة بعنوان “المذابح في القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين” قدمتالمديرة التنفيذية للهيئة الوطنية الأرمنية في الشرق الاوسط فيرا يعقوبيان ورقة بعنوان “تاريخ الإبادة الأرمنية”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.