علاء المنياوي يرصد عقول أرمينيا.. ضحايا مذابح الأتراك قبل 100عام

المذابح التي قام بها العثمانيين ضد الأرمن, إلا أن ذكراها لازالت باقية مع العدد الهائل الذي راح ضحيتها من الأرمن ووصل إلي مليون ونصف المليون قتيل, غير ملايين المشردين والمشتتين الذين أبعدوا قسرا عن وطنهم وعاشوا بأوطان أخرى.

وفي متحف الإبادة بالعاصمة الأرمينية ياريفان والذي زارته كاميرا “صدي البلد”,عثرنا وسط ألاف القصص الإنسانية للضحايا على عشرات المأسي لكتاب وشعراء وروائيين أرمن راحوا ضحية وحشية العثمانيين,وكأنهم تعمدوا محو ذاكرة أرمينيا وهويتها الثقافية والاجتماعية..
كريكور زوهراب :كاتب ومحامي وخبير في القانون الدولي,ويعد أمير ورائد القصة القصيرة في الأدب الأرميني الحديث,ولد عام 1861 وبدأ حياته الأدبية شاعراً ثم انتقل الى النثر,ولفت الأنظار إليه بروايته(جيل مضى)والتي صدرت عام 1887 وتنتمي للواقعية.

سيامانتو(أتوم يارجنيان): شاعر وكاتب صحفي وكان واحدا من المثقفين الأرمن,وقد ظهرت موهبته الشعرية أثناء صغره في الدراسة,ومثل كثير من المثقفين الأرمن كانت المصاعب والقسوة التي تعرضوا لها تحت الحكم العثماني محورا لكثير من أعماله الأدبية.

دانيال فاروجان: أحد ركائز الأدب الأرميني, ولد 20 أبريل 1884,وفي عام 1905 إلتحق بإحدي الجامعات البلجيكية لدراسة الأدب وعلم الاجتماع والاقتصاد, وفي عام 1914 أسس جماعة أدبية سماها Mehian,وقد أنتج طوال حياته 4 مجلدات شعرية كبيرة.

نازاريت داجافاريان : طبيب وفيزيائي وعالم في اللغة وأحد مؤسسي الإتحاد الخيري الأرميني العام,وله العديد من المؤلفات العلمية في الطب والدين والتاريخ,ولد عام 1862 ودرس في إحدي كليات اسطنبول وإستكمل دراسته في جامعة باريس.

ماري بيليريان:روائية وكاتبة صحفية, كانت تعشق الصحافة وكرست حياتها لهذه المهنة,وجاءت لمصر ضمن أرمن كثيرين قاموا بدور كبير مهم مثل الصحافة والطباعة والزنكوغراف,وأنشأت ماري بيليريان مؤسسة الطباعة “أرتيميس”كما أسست وأصدرت مجلة للمرأة بنفس الإسم عام 1902م.

ديريان كيليكان: روائي وكاتب صحفي ومحامي,درس في الأكاديمية الفرنسية للعلوم,وقد تولي رئاسة تحرير عدة صحف منها”جيهان”و”الصباح”,كما عمل مراسلا لصحيفة “ديلي ميل”و”برس”,ونشرت له العديد من الكتابات الصحفية حول الإبادة,كما قام بعمل قاموس”فرنسي-تركي”.
هوفانيس هاروتيونيان: كاتب وروائي تميزت أعماله بالجمال والروعة,ولد 1860 وكان يحب الأدب من صغره وبات موهوبا في هذا الفن,وكتب القصص والقصائد القصيرة في سنة صغيرة,وتميزت كتاباته بالواقعية أكثر من الرومانسية التي كانت سائدة حينها في الأدب الأرميني,وتناول مشاكل الأرمن والظلم الذي تعرض له الأرمن

إيروكان: كاتب وروائي ومترجم,ولد في عام 1870 وظهرت ميوله الأدبية منذ صغره,حيث كان لديه نفور من المواد العلمية خاصة الرياضيات لدرجة أنه كان يكره مدرسي الرياضيات,وقرأ العديد من روايات كتاب كثيرين أوروبيين وأرمن،وكتاباته الخاصة به كانت متميزة وشهد لها الكثير من كبار المثقفين في عصره.

روبين سيفاك: روائي وكاتب وشاعر,ولد في 15 فبراير 1885,ويعد من أبرز الشعراء الأرمن الذين يتميزون بالوطنية والإنسانية,ويجسد شعره تاريخ وجوهر الأدب الأرميني,وكانت كثير من أعماله تنتمي للشعر الغنائي خاصة الرومانسي,وتتميز باللغة السليمة ودقة العبارات والوزن والموسيقي .

روبين زارتاريان: كاتب وروائي ومترجم,ولد 1874 وكان شخصية بارزة في الأدب الأرميني,وكتب القصائد الشعرية وهو في سن 11 عاما,وفي عام 1903 غادر البلاد بسبب نشاطه السياسي,وفي 1908 عاد مع العديد من المثقفين الأرمن الآخرين لمواصلة دورهم الوطني.

فاردكيس سيرينكوليان : ناشط سياسي وعضو في البرلمان العثماني,ولد 1871 وعرف باسم هوفانيس أو Gisak,وفي عام 1901 حكم عليه بالسجن لمدة 101عاما,لكن أطلق سراحه عام 1908,وفي عام 1915ألقي القبض عليه مرة أخري وتعرض للتعذيب حتي الموت.

رجال دين: ومن رجال الدين هناك الأسقف سمبات ساديتيان الذي ولد عام 1871,وكان يقوم بالوعظ في القرى الأرمنية. والأسقف أجناتيوس مالويان الذي ولد في 19 مارس 1869.والدكتور هاكوب زيتونتسيان عالم اللاهوت الذي ولد في عام 1884,وحصل على دكتوراه في الفلسفة وأخري في اللاهوت.

علاء الميناوي

البلد

Leave a Reply

Your email address will not be published.