كيف قتل الوحش الطوراني جركز أحمد زوهراب وفارتكيس ؟! *

جلال زنگابادي

كان كريكور زوهراب (1861- 1915) من أكبر الشخصيّات الأرمنية آنذاك؛ فهو قاص بارز في مصاف تشيخوف تُرجمت قصصه إلى قرابة 30 لغة، ومناضل عنيد ضد الإستبداد والظلم، وكان قانونيّاً كبيراً ومحامياً شهيراً “قوي الحجّة، شديد الجرأة، فولاذي الجرأة (…) أنقذ حياة المئات من موكّليه من المناضلين الثوّار؛ وبسبب ذلك ألقي القبض عليه عدة مرّات، وحتى السلطان عبد الحميد كان يود التخلّص منه وإبعاده” وقد منعته السّلطات من مزاولة المحاماة؛ فغادر تركيا إلى أوروّا في 190، لكنه عاد في 1908 إثر انقلاب الإتحاديين؛ فأنتخب نائباً في مجلس المبعوثان (البرلمان التركي) في السنوات (1908- 1915) فكان من أبرز الخطباء بفصاحته ومناصرته لقضايا الشعب عموماً وقضية الأرمن خصوصاً، ولمّا شرع الطورانيون بإبادة الأرمن؛ قدّم إلى البرلمان شكوى شديدة اللهجة مستنكراً المظالم بحق الشعب الأرمني، في 19 أيار 1915 وفي اليوم التالي ألقوا القبض على زوهراب، وساقوه إلى المنفى والذبح مع فارتكيس سرنكَوليان (1871- 1915) النائب في البرلمان العثماني والصديق المقرّب لطلعت باشا، وسبق أن نصحه البعض من أبناء قومه بالهرب وإنقاذ حياته، لكنه رفض الهرب وقال:” لمن أترك هذا الشعب المستضعف؟! لا، لا أستطيع الهرب. واجبي أن أقف مع شعبي حتى المعقل الأخير…”

ويُروى أنّ كريكور كان يُعد من الأصدقاء الحميمين لطلعت باشا، وقد أُعتُقِل بعد تناول عشاء مع طلعت باشا و لعبة نرد بينهما؛ إذ كان طلعت قد أصدر أمراً باعتقاله قبل الزيارة ؛ فما أشنع نذالة وغدر الوغد طلعت !

وفي 7 تمّوز 1915 قتل الوحش الطوراني الشهير جركز احمد زوهراب وفارتكيس أبشع قتلة، حسب رواية المؤرّخ التركي أحمد رفيق الذي قابل المجرم جركز احمد وسأله :

-حسناً هذا المدعو زوهراب و….غيره ، ماذا حدث لهم؟

-آ آ آ ، أ لمْ تعلمْ ؟ لقد قتلتهم جميعاً !(ونفخ دخان سيكَارته عالياً، ثمّ مسح بيده اليسرى شاربيه وواصل حديثه).

– كانوا آتين من حلب ؛ فقطعنا الطريق عليهم و.حاصرنا عربتهم فوراً ؛ فعرفوا بأنهم سيُقتلون
قال فارتكيس :-حسناً يا احمد بيك ..إنكم تعاملوننا بهذا الشكل ، ولكنكم ماذا ستفعلون مع العرب؟ إنهم غير راضين عن معاملتكم لهم أيضاً .

فقلت له:هذا ليس من شأنك يا بهيم !

وفجّرت رأسه برصاصة من سلاحي الماوزر، وقبضت على زوهراب وبطحته أرضاً تحت أقدامي وحطّمت رأسه بحجر كبير، وظللت أضربه؛ حتى مات.

ويُروى أن الدركي جركز احمد كان يتباهى بأنه قد قتل أكبر عدد من الأرمن ، وكان يسخر من طلعت باشا الذي كان يقضي أوقات فراغه في شرب الخمر ، وليس في قتل المزيد من الأرمن! ولقد جهر بقتله لزوهراب وفارتكيس؛ إثر تعرّضه لحادث أو مرض مميت؛ فباح لممرضة يعتقد انها من أصول أرمنية أو مختلطة (تركية من أم أرمنية) بالحقيقة قائلاً”:إن الله ينتقم مني لكريكور زوهراب وفارتكيس فبيديّ الآثمتين هاتين سحقت رأس كريكور وفارتكيس بحجر كبير، ولا تزال عينا كريكور زوهراب المعاتبتين ترافقانني في نومي وفي يقظتي ليل نهار”! .

هذا بينما أشاع طلعت باشا أن زوهراب مات بالسكتة القلبيّة ، وكان الأرمن يظنون أنه شنق، ولم يعرفوا بمقتله الفظيع مع فارتكيس في طريق عودتهما من حلب إلى أستانبول؛ بغية محاولة أخيرة لثني الأتراك عن تنفيذ خطّة الإبادة.

و هكذا قتل الطورانيّون المجرمون المئات من الشخصيّات الأرمنية وغيرها من ساسة، قادة أحزاب، أطبّاء ، أدباء، أعضاء برلمان، مؤرّخين، محامين، مهندسين، موسيقيين ورجال دين ..وكانت الطريقة المتّبعة لقتلهم هي سوق الضحايا بحجّة التهجير إلى أماكن أخرى، بمرافقة الجندرمة، ثمّ قتلهم في الطرقات من قبل الجندرمة أنفسهم أو فرق الإبادة الخاصّة ..

* من كتاب المؤلف (جينوسايد الإنتلجنسيا الأرمنيّة………).

Leave a Reply

Your email address will not be published.