استفتاء يوضح موقف الشعب التركي والأكاديميين الأتراك من القضية الأرمنية

ذكرت صحيفة “نور مارمارا” أن “مركز الدراسات المحايدة” في تركيا أجرت استفتاء وطرحت بعض الأسئلة على المواطنين الأتراك والأكاديميين بخصوص موقفهم من أرمينيا والأرمن، بين 17-20 نيسان الماضي، أي بتاريخ قريب من الذكرى المئوية للإبادة الأرمنية.

وجرى الاستفتاء في 38 ولاية على 1420 مواطن وأكاديمي برئاسة المحاضر في التاريخ الدكتور قدير أولوسوي.

وفي سؤال “لماذا الغربمهتم الى هذا الحد بالقضية الأرمنية؟”، أجاب 18.5 بالمئة من المشاركين “لإثارة البلبلة”، أما 52.8 بالمئة أجاب “لوضع تركيا في وضع حرج، أي بسبب العداء ضد تركيا”.

وفي سؤال حول “كيف ينظر الأتراك الى أرمينيا؟”، لم يختر أحد من المواطنين الإجابة “بلد صديق”. وظلت إجابة الأكاديميين تشكل 2.1 بالمئة للخيار “بلد صديق”، لكن الأغلبية فضلت الخيار “بلد جار”.

وكذلك لم يتجاوب أحد حول “اقتراح تسليم أحداث 1915 الى المناقشة في المحكام الدولية”، لأنهم مقتنعون بأن المحاكم الدولية لن تتخذ قرارات محايدة بشأن القضية الأرمنية.

وفي سؤال عن “موقف الشعب من العضوية في الاتحاد الأوروبي والقرار الأخير حيال تركيا”، أجاب 62.8 بالمئة من المشاركين بأنهم يرغبون بأن تقوم تركيا بتعليق طلب انضمامها في الاتحاد الأوروبي كرد على قراراتها. وفضل 28.9 بالمئة إنهاء المفاوضات حول العضوية. في حين 39 بالمئة من الأكاديميين فضلوا الاستمرار في المفاوضات، وكان 29.3 بالمئة الى جانب تعليق المفاوضات بشكل مؤقت.

Leave a Reply

Your email address will not be published.