فيلم “لا تقولوا لي أن الصبي كان مجنوناً” يتذكر إبادة الأرمن ويشارك في مهرجان كان السنمائي

تناول موقع “ميدل ايست أونلاين” مشاركة فيلم “لا تقولوا لي أن الصبي كان مجنونا” في مهرجان كان السينمائي. وذكر أن الفيلم الذي تدور أحداثه حول ابادة الأرمن هو للمخرج الفرنسي الأرمني روبير غيديغيان يشارك في مهرجان كان السينمائي، والبطولة للممثلة رزان جمّال.

وأوضحت المقالة بعض التفاصيل عن مذابح الأرمن مشيراً أنها تعرف أيضا باسم المحرقة الارمنية والمذبحة الارمنية أو الجريمة الكبرى، وتشير إلى القتل المتعمد والمنهجي للسكان الأرمن من قبل الامبراطورية العثمانية خلال وبعد الحرب العالمية الأولى.وتم تنفيذ ذلك من خلال المجازر وعمليات الترحيل، والترحيل القسري وهي عبارة عن مسيرات في ظل ظروف قاسية تؤدي إلى وفاة المبعدين.

وأن الأرمن يقومونسنويا في لبنان باحياء الذكرى المئوية الأولى “للإبادة الجماعية” التي مارستها السلطنة العثمانية بحقّ الأرمن والسريان والأشوريين عام 1915.ورُفعت خلالها الأعلام الأرمينية ولافتات كُتب عليها “نريد العدالة”، “لن ننسى أبداً الإبادة الأرمنية” و”الإبادة الأرمنية.. لن ننسى ولن نتسامح”.

وجاء في المقالة: “ويعرض الفيلم عواقب تغييب حوادث الإبادة الأرمنية لدى الأجيال الجديدة.ويصوغ المخرج غيديغيان بطاقة هوية جيل حاول استعادة تاريخه من خلال طيف الانتقام.واستمد الفيلم احداثه من قصة السيرة الذاتية “لابومبا” أو “القنبلة” للصحافي الإسباني خوسي أونتوني غورياران، الناشط الكبير في الاعتراف بإبادة الأرمن بإسبانيا.

وكان غورياران أصيب في عملية للجيش السري الأرمني لتحرير أرمينيا بمدريد سنة 1982، وبعد أن اطلع على القضية الأرمنية قرر لقاء المسؤول عن العملية وتبني أفكاره.وظهرت رزان جمّال بفستان من المصمم اللبناني العالمي ايلي صعب وسرقت أضواء العرض بعد أن كانت حضرت عام 2010 مع فريق فيلم “كارلوس” وفي عام 2013 مع فيلم “جن””.

Leave a Reply

Your email address will not be published.