أول نصب تذكاري في السويد يخلّد الإبادة الأرمنية الجماعية من قبل الامبراطورية العثمانية عام ١٩١٥

أول نصب تذكاري في السويد يخلّد الإبادة الأرمنية الجماعية من قبل الامبراطورية العثمانية عام ١٩١٥

صدر بيان صحفي عن حزب اليسار السويدي في بلدية اروبرو وصل الى موقع “ملحق أزتاك العربي” نسخة منه ذكر فيه أنه “كُشف النقاب عن أول نصب تذكاري للإبادة الجماعية التي قامت بها الامبراطورية العثمانية السابقة في مدينة اوربرو في السويد، المذبحة اُرتكبت بحق الأرمن والسريانيين والاشوريين واليونايين عام ١٩١٥”.

وكان السياسي مراد ارتين والنائب السابق في البرلمان السويدي بين اعوام ١٩٩٨-٢٠٠٢صرّح ما يلي: “أنا وحزب اليسار في مدينة اوربرو قدمنا مقترحا الى البرلمان المحلي في مدينة اوربرو  حول النصب التذكراري عام ٢٠٠٧. اليوم اشعر بالإرتياح التام حينما تم كشف الستار عن هذا النصب الذي يخلد المذبحة”.

وجاء في البيان: “يُعتبر مراد ارتين،وهو من اصول أرمنية، أول سياسي في السويد قام بتقديم مقترح من أجل إعتراف السويد بهذه المذبحة  كإبادة جماعية بحق الأرمن، والسريانيين، الاشوريين والكلدانيين واليونانيين. ومن خلاله إعترف البرلمان السويدي بالابادة الجماعية عام 2010. هذا وعبر مراد أرتين عن فخره  بإعتراف البرلمان السويدي بالابادة الجماعية على الرغم من المدة الطويله التي تطلبها البرلمان السويدي من اجل الاعتراف بهذه القضية. ”وأنا اليوم فخورا أكثر كمواطن وسياسي في هذه المدينة بتواجدي في الكشف عن ستار النصب هذا  التذكاري، لانه يوم تارخي لجميع هذه القوميات في المجتمع السويدي”.

ويعتبر النصب التذكاري أول نصب تاريخي يخلّد شهداء المذبحة في السويد.  وقد حضر حفل الافتتاح ما يقارب ٣٠٠٠ الاف شخص بالاضافة الى حضور السفيرالارمني في السويد ارتاك ابيتونيان وحضور بطريَرك الكنيسة السيريانية الارثوذوكسية  إغناطيوس أفرام الثاني ومحافظة مقاطعة اوربرو ماريّا لارشون ورئيسة البرلمان في اوربرو اغنيتا بلوم بالاضافة الى مطران الارمن في السويد يغيشه افيديسيان.

Leave a Reply

Your email address will not be published.