النكهة الأرمنية في مطابخ “مايريك” وعلى موائده… مأكولات مجبولة بالحب وتوسُّع يطاول دبي والرياض

في أحدِ سراديب الجمّيزة العتيقة، يقعُ مطعمٌ أرمنيٌ بامتياز، حملَ وصفات جدّة مالكيه وجسَّدَ نكهات الأناضول المتنوّعة والغنيّة. فبعدَ تأسيس “مايريك” (Mayrig) قبلَ 13 عاماً تقريباً، يبدو أنَّ المشروع الذي أبصر النور في بيروت لا يزالُ يشقُّ طريقه نحو التوسُّع، ليصلَ إلى الرياض قريباً بعدما مرّ عبر دبي قبل سنتين، فيتواصل بذلك تصدير العلامات التجارية التي تنشأ في لبنان إلى الخارج.

في هذا السّياق، أخبرَ الشريكُ المؤسّس لـ”مايريك” سيرج معكرون “النهار”، أنَّ الفكرة مرَّت بفكره وذهن أحد أفراد عائلته، ألين كماكيان، من دون تخطيط مُسبق، خصوصاً أنَّ المأكولات التي كانت تُعدَّها لهما جدّتهما تركَت أثرها الخاص فيهما، مشيراً إلى أنَّهما اتّخذا قرار البحث عن مقرّ للمطعم بسرعة، فوجدا بيتاً قديماً في الجمّيزة، تحوّل اليوم مؤسّسةً تنقلُ الثقافة الأرمنية إلى روّادها.

ويشيرُ إلى حرصه وكماكيان على توظيف نساء قادرات على تطبيق وصفات الجدّة كما كانَت تعُدّها لهما، فتمكّنا من تأمين العمل لنساء أصبحنَ يشعرنَ بالإستقلالية والفرح لمساعدة أزواجهن في تعزيز دخل أسرهنَ، ما ساهمَ في تغيير حياتهنَ. وبسبب صغر مساحة المطعم، يُضيفُ معكرون، اتَّخَذ المطبخ الرئيسي من الرابية مقرّاً لهُ، حيثُ تُحضَّرُ الأساسيات والمكوّنات الرئيسية (كغسل الخضار وإعداد المعجنات مثلاً) قبلَ نقلها إلى الجميزة حيث تُعدُّ الأطباق. واليوم، وفي سياق تطوير المطعم وتوسيع الخدمات التي يوفرُها إلى زبائنه، افتُتحَ مطعمٌ جديد اسمه “باتشيك” “Batchig by Mayrig” في الضبيه، مع الإشارة إلى أنَّهُ ليسَ محصوراً بالمأكولات الأرمنية فقط على غرار “مايريك”،إذ إنَّ الأخير هو المطعم الأرمني الوحيد الذي يقدّم 90% من المأكولات الأرمنية، على حدّ تعبيره، وما يدلّ على ذلك وجود 60 طبقاً فقط على لائحة المأكولات. وقد بات عددُ الموظفين في المطبخ اليوم يزيد على الـ20، من بينهم 12 امرأة أرمنية وطاهٍ لبناني يتولّون إعداد كلّ المأكولات، حتى البوظة.

ومن أهمّ ما يميّز “مايريك” عن المؤسّسات الأخرى العاملة في هذا القطاع، أنَّ كلّ الأطعمة تُصنَعُ كما في المنزل وتجسّد الحب الذي يُوَظَّف في إعدادها، إلى جانب استخدام مواد تتميّزُ بجودة عالية. ويؤكّدُ المؤسّسون أنَّهُم لا يُحبّذون فكرة التسويق، لأنَّ الذين يحضرون إلى المطعم هم سفراء له، كما أنَّهُم تمكَّنَوا بواسطة العلاقات العامة التي نسجوها مع مقرّبين وأصدقاء لهم، من جذب عدد كبير من الناس إلى مطعمهم

أخيراً، افتَتَحَت المؤسّسةُ قرب “باتشيك”، وفرعاً قرب “Mayrig”، محلّين يُطلَقُ عليهما اسم “Made by Mayrig”، الهدف منهما بيع كلّ المنتجات إلى من يهمّه نقل الطعم الأرمني إلى منزله، بدءاً من المربيات، الـ”مانتي”، وهي طبقٌ يتميّز به المطعم، البُرَك وغيرها، والهدف منهما تسهيل عمليّة الطبخ بالنسبة إلى النساء اللواتي يعملن واللواتي لا وقت لهنَ للطبخ.

ميليسا لوكية

النهار

Leave a Reply

Your email address will not be published.