محاضرة للبروفسور تانير أكتشام حول التحديات التي تواجهها عملية الاعتراف بالإبادة الأرمنية

في مبادرة بعنوان “الاعتراف بالإبادة الأرمنية والتعويض عنها أمام أفق وتحديات جديدة” نظم المكتب الإعلامي لكاثوليكوسية بيت كيليكيا للأرمن الأرثوذكس في لبنان محاضرة للبروفسور تانير أكتشام حول التحديات التي تواجهها عملية الاعتراف بالإبادة الأرمنية في متحف “كيليكيا” وذلك ضمن إطار نشاطات “تطورات دعوى كاثوليكوسية سيس”.

وقدم أكتشام تطور مراحل الدراسة حول الإبادة الأرمنية والقضايا والصعوبات الأساسية التي يتم مواجهتها، مشيراً الى المؤرخين الذين يعملون في هذا الاطار مثل هايكازون غازاريان وفاهاكن دادريان وريتشارد هوفهانيسيان وغيرهم. وأوضح أن أول من تحدث عن الإبادة الأرمنية من الناجين الأرمن كان آرام أندونيان من خلال مذكراته، وكذلك الأب كريكور ديرديريان.

وأوضح أكتشام من خلال الوثائق والأوامر الخطوات التي اتخذها الأتراك لتنفيذ الإبادة. كما تطرق الى سياسة الانكار التي تمارسها تركيا، والمواقف المتباينة لدى المفكرين الأتراك بين الداعمة أو الرافضة للإبادة الأرمنية.

ورداً على سؤال من صحيفة أزتاك حول تشكيل لجنة من المؤرخين الأتراك قال أكتشام إنه هناك تراجعاً في فكرة تشكيل تلك اللجنة، مرحباً بالخطوات التي تبذل حول نقل القضية الى المجال القانوني.

وفي كلمته شكرالكاثوليكوس آرام الأول المؤرخ أكتشام، ثم قدم شرحاً عن الدعوى التي رفعتها الكاثوليكوسية بشأن إعادة كاثوليكوسية “سيس” التاريخية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.