مناقشة إبادة السريان والأرمن في مؤتمر (إبادة السريان: شهادة وايمان)

عشتار تيفي كوم – شمعون متي

بمناسبة الذكرى المئوية الاولى لمجازر سيفو 1915 – 2015 يواصل مؤتمر (إبادة السريان: شهادة وايمان) عقد جلساته في جامعة الروح القدس الكسليك في لبنان. فقد بدأت اعمال الجلسة الاولى الجمعة 3/7/2015 وترأس الجلسة الاب انطوان ناصيف وكان محورها السياسي (الوضع العام في شرقي المتوسط خلال قرن 1915 – 2015).

وقدم كل من البروفيسور ستيفانو بكياريرا من فرنسا بحثه بعنوان (ابادة السريان والأرمن في 1915) موضحا العلاقة بين الابادة الجماعية والحرب العالمية، كما قدم سيادة المطران مار باسيليوس جرجس القس موسى المعاون البطريركي للسريان الكاثوليك بحثه بعنوان (100 عام شرق ينزف… جلجلتنا بين الامس واليوم)، اوضح خلاله اوضاع المسيحيين في العراق، مابين النهرين، في فلسطين، في الاناضول قائلا: ان المسيحيين لا وزن لهم في المعادلات سوى انهم قوم مسالمون لايشبهون الاخرين واضاف المطران موسى هواجسنا نحن المسيحيين المشرقيين هو كيف نواجه الارهاب الداعشي فمنذ 10/6/2014 طرد المسيحيون على يد داعش من الموصل التي تعد العاصمة التأريخية للمسيحيين طردوا بسبب فرض داعش شروط اعتناق الاسلام او الجزية او المغادرة فغادر المسيحيون الموصل مهانين وجردوا من كل ما كانوا يحملون، وفي 6/8/2014 هجر المسيحيون قسرا من بلداتهم في سهل نينوى واتجهوا نحو كوردستان العراق ويعيشون الان في كل من عنكاوا واربيل ودهوك والسليمانية واطراف هذه المدن، واضاف المطران موسى في بحثه لقد فعل داعش بالمسيحيين في العراق كما فعل في سوريا في الرقة ودير الزور ومعلولة ومناطق اخرى واما الابادة الجماعية فكانت في جنوب تركيا عندما وقعت مذبحة الارمن وسيفو عام 1915.

وخلال الجلسة الاولى قدم سيادة المطران جورج صليبا مطران جبل لبنان وطرابلس للسريان الارثوذكس بحثه بعنوان (الاثر السلبي للمجازر وتداعياته على وضع السريان في المنطقة)، وبعد فترة الاستراحة بدأت اعمال الجلسة الثانية وكان محورها التأريخي (تأريخ السريان في المنطقة في تركيا – في العراق – في سوريا –  في لبنان) ورأس الجلسة الاب يوسف اخرس وشارك في تقديم البحوث كل من السيدة فرانسواس بريكيل شاتوني من فرنسا وكان بحثها حول الاقليات في الدولة العثمانية اعقبها الباحث الدكتور انطوان حكيم من لبنان وكان بحثه حول (المسألة الشرقية والاقليات منذ عهد التنظيمات حتى الحرب العالمية الاولى)، كما قدمت الدكتورة جويل الترك من لبنان بحثها حول (احداث مشؤومة منذ نهاية القرن التاسع عشر، واقعة سويرك في ديار بكر عام 1895).

اما الجلسة الثالثة فكان محورها التأريخي (مذابح الابادة خلال الحرب العالمية الاولى) ورأس الجلسة د. جوزيف ابو نهرا وتحدث في الجلسة كل من المونسنيور صموئيل بونوفيس من بلجيكا وكان بحثه حول احداث سيفو، كما تحدث في الجلسة البروفيسور جوزيف يعقوب استاذ جامعة ليون الكاثوليكية وكان بحثه حول المصادر المختلفة التي لها علاقة بمذابح 1915 التي تسمى سوقيات – سيفو – سفر بلك، وتحدثت في الجلسة ايضا السيدة فلورانس جيليوبيليه من فرنسا وكان بحثها حول مذابح الاشوريين من سنة 1896 – 1920 وما حصل بالاشوريين في ايران، واختتم الجلسة الثالثة الباحث الدكتور باسيل عكولا وكان بحثه (السريان في الحرب العالمية الاولى).

Leave a Reply

Your email address will not be published.