الكاثوليكوس آرام الأول يترأس مراسم مباركة الميرون أمام النصب التذكاري للإبادة الأرمنية في دير السيدة العذراء الذي يرمز الى انبعاث الشعب الأرمني

وفق التقاليد في الكنيسة الأرمنية، تجري مراسم مباركة الميرون مرة كل سبع سنوات. بذلك، جرت في دير السيدة العذراء في بكفيا مراسم مباركة الميرون أمام النصب التذكاري للإبادة الأرمنيةفي دير السيدة العذراء الذي يرمز الى انبعاث الشعب الأرمني.

وترأسه الكاثوليكوس آرام الأول كيشيشيان كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس لبيت كيليكيا، بحضور بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الأنبا تاوضروس الثاني، بطريرك الكنيسة الأثيوبية الأرثوذكسية البطريرك ابونا متياس، بطريرك الكنيسة الهندية الأرثوذكسية البطريرك باسيليوس مار توما الأول، بطريرك الإسكندرية للروم الأرثوذكس وسائر أفريقيا البطريرك ثيودور الثاني، رئيس أساقفة قبرص كيرسوستوموس الثاني، بطريرك الكنيسة السريانية الكاثوليكية البطريرك إغناطيوس يوسف الثالث يونان، الكاردينال كورت كوتخ ممثلا البابا فرنسيس الثاني، المطران عاد ابي كرم ممثلا البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، المتروبوليت جورج صليبا ممثلا البطريرك مار أفرام الثاني بطريرك السريان الأرثوذكس، المتروبوليت كيريل ممثلا البطريرك كيريل بطريرك موسكو وسائر روسيا، المتروبوليت دامسكينوس ممثلا رئيس أساقفة أثينا ايرونيموس الثاني، الأسقف غريغوريوس كاميرون ممثلا رئيس أساقفة كانتربري جاستين ويلبي، الأسقف ايفا برون ممثلة الكنيسة السويدية ورئيسة أساقفتها، المتروبوليت ادوار ضاهر ممثلا البطريرك غريغوريوس الثالث لحام بطريرك الروم الملكيين الكاثوليك، السفير البابوي في لبنان غبريللي كاتشيا، ومطارنة الأبرشيات التابعة لكاثوليكوسيّة بيت كيليكيا، وممثلي كاثوليكوسية عموم الأرمن الأرثوذكس في اتشميادزين،وشخصيات سياسية ودبلوماسية، وآلاف الحجاج الأرمن من الأبرشيات التابعة لكاثوليكوسية الأرمن الأرثوذكس.

ومن ضمن المراسم، حمل الأساقفة اليد اليمنى للقديس غريغوريوس المنور في صندوق خاص، وكذلك حمل بعض الأساقفة الميرون المرسل من كاثوليكوسية ايتشميازين لعموم الأرمن الأرثوذكس والميرون القديم وبلسم وزيت الورد.

وتم قراءة مقاطع من الكتاب المقدس، ورفع صلوات من قبل الكاثوليكوس والأساقفة. ثم فتح غطاء قدر الميرون، وتلاه سكب الميرون الآتي من كاثوليكوسية عموم الأرمن في ايتشميادزين كرمز على وحدة الكنيسة الأرمنية. ثم خلط الميرون القديم مع الميرون الجديد كرمز على ضمان إستمرارية الزيت المقدس. ثم قام الكاثوليكوس آرام بتحريك الميرون الجديد بواسطة اليد اليمنى للقديس غريغوريوس المنور، وبعدها بارك بها الحضور.

وقاد كورال “شنورهالي”، كورال كاثوليكوسية الأرمن الأرثوذكس، الراهب القس كاريكين شخردميان. وكان أشبين تبريك الميرون فاروج ميناسيان من أصفهان.

وألقى الكاثوليكوس آرام الأول عظة نقلت عبر البث التلفزيوني المباشر الى الأرمن على قناة تيلي لومير تحدث فيها عن الميرون المقدس ومكانتهاالخاصة في طقوس الكنيسة الأرمنية. وتطرق الى العلاقة بين الكنيسة الأرمنية والشعب الأرمني، وطلب من الله أن يتحول مباركة الميرون المقدس إلى ينبوع لإحياء نهضة روحية وصحوة وطنية للشعب الأرمني.

Leave a Reply

Your email address will not be published.