متسلق الجبال اللبناني روجيه بعقليني سيتسلق جبل أراراد بمناسبة الذكرى المئوية للإبادة الأرمنية في أيلول المقبل

أجرت المحررة في صحيفة “أزتاك” الأرمنية أرشو باليان حواراً مع متسلق الجبال اللبناني روجيه بعقليني، وهو يتسلق الجبال منذ عام 1988، بشكل فردي وأحياناً ضمن فريق.وقد كان شاهداً على الزلزال الذي ضرب النيبال أثناء تواجده فيها.وأشار بعقليني أنه بمناسبة الذكرى المئوية للإبادة الأرمنية ولذكرى جدته، قام بوضع العلم الأرمني الى جانب العلم اللبناني على قمة أيفيريست.

وفي حديثه عن أجداده أشار بعقليني الى إن جدته من والده أرمنية وهي من مواليد عام 1915 وقد توفت عام 2014. وقال: “جدتي ماكروهي سيربيان-بعقليني هي مثالي الأعلى. ومن أجل التسلق على جبل أراراد سأزور أرمينيا وأنتقل الى جيورجيا، ومنها الى أرمينيا الغربية، ولن أذهب عبر إسطنبول وأنقرة، ثم ديكراناكيرد. فقط بهذه الطريقة ستتقبل جدتي تسلقي الى جبل أراراد. لقد كانت معلمة ومديرة مدرسة، وتتقن أربع لغات. وكانت مصدر إلهام بالنسبة لي”.

يذكر أن روجيه بعقليني غيّر طائفته من الماروني الى الأرمن الأرثوذكس، وحصل على الجواز الأرميني مؤخراً. وهو يتقن اللغة الأرمنية بفضل جدته. ويقول: “أنا فخور بهويتي الأرمنية وسعيد بها، لأنني مقتنع بذلك، وأشعر بأني أرمني فعلاً”.

وأكد أنه سيتسلق جبل أراراد في أيلول المقبل بمناسبة الذكرى المئوية للإبادة الأرمنية، وسيهدي ذلك لذكرى جدته.

Leave a Reply

Your email address will not be published.