“الأهرام اليومي” تتناول كتاب «تركيا وشبح الأرمن»…

أحدث كتاب عن «الإبادة الجماعية» للأرمن.. جريمة السلطان الأحمربين غرور أردوغان والتواطؤ الأمريكي

لم يكن إختياري لكتاب «تركيا وشبح الأرمن»، لأسباب سياسية أو للسير فى ركب طابور الهجوم على تركيا، التى لايجب أن نختصر علاقتنا بها فى رئيسها رجب طيب أردوغان، الذي يبدو أن جنون العظمة والتشبث بالسلطة وحلم الامبراطورية وفشل طموحاته وتحالفه غير المقدس مع تنظيم الإخوان قد أفقده صوابه، فارتكب حماقات كثيرة في مصر أساء بها إلى نفسه وتاريخه السياسى قبل أن يسيئ إلينا. لكن أردوغان سوف ينتهىحكمه إن لم يكن اليوم فغدا بينما تركيا باقية.علاقتنا بتركيا سياسيا وإقتصاديا وثقافياكانت دائما طيبة وممتدة الى مئات السنين قبل أن يولد أردوغان ، ويجب أن تستمرهذه العلاقات التى ربطت الشعبين المصري والتركي.

“تركيا وشبح الأرمن” هوالكتاب الأحدث بين الكتب التى نشرت حول «الابادة الجماعية للأرمن» ورغم أننى كنت أتحفظ على وصف الاعتداءات المتواصلة على الأرمن بأنها «إبادة جماعية» الا أن أى محلل للأحداث التى جرت للأرمن فى عام1915 خلال حكم السلطان عبدالحميد الثانى ووزير داخليته طلعت باشا لايجد وصفا أدق منه لهذه الجرائم .

 كتاب ” تركيا وشبح الأرمن … الطريق الى الابادة الجماعية”، من الكتب النادرة التى تنقل القارئ الى موقع جريمة الابادة الجماعية للأرمن .المؤلفان هما : الصحفيان الفرنسيان لور مارشان مراسلة الفيجارو ونوفيل أوبزيرفاتور فى اسطنبول ، وجيوم بيرييه مراسل صحيفة الموند ومجلة لوبوان وهما يقيمان بصفة دائمة فى اسطنبول . الكتاب صدر باللغة الفرنسية عام 2013 وصدرت ترجمته الانجليزية فى منتصف أبريل من هذا العام فى ذكرى مرور مائة عام على المذابح الجماعية ضد الأرمن يوم 24 أبريل2015 .

 لايعتمد هذا الكتاب على الوثائق والكتب والأبحاث العلمية والتاريخية فقط ، ولكن المؤلفين بذلا جهدا مضنيا طوال سبع سنوات فى التنقل بين المدن والقرى التركية التى كانت يقيم بها جالية كبيرة من الأرمن بهدف لقاء بقايا الناجين من مذابح 1915ومابعدها ، والتعرف على أبناء الضحايا وأحفادهم بعد أن حطم الآباء حاجز الصمت والخوف ونقلوا للأبناء وقائع القهر والقتل وانتهاك الحرمات ، وفتحواالخزائن السرية التى تمتلئ  بوثائق ملكية البيوت والأراضى والمصانع التى استولى عليها شباب “الاتحاد والترقي” التى قامت على أكتافهم جمهورية أتاتورك.

 الكتاب يعرض مرآة تعكس بوضوح الوجه الآخر للأتراك الملطخ بدم الأبرياء وتقدم صورة طبق الأصل وبلا رتوش لما ارتكبه جنود الامبراطورية العثمانية من مذابح جماعية ضد الأرمن لعل ضمائرأحفاد القتلة تستيقظ ويعترفون الآن بالذنب ، فشهادات أبناء الضحايا والأحفاد الموثقة تصرخ بالألم من الظلم الفادح الذى وقع على أجدادهم وآبائهم  : فلماذا ترفض تركيا بعد مرور مائة عام على عمليات الابادة الجماعية ضد الأرمن الاعتراف بالجريمة ؟

 ولماذا إعترفت المنظمات الدولية بمذابح القرن العشرين التى ارتكبها النازيون فى الحرب العالمية الثانية وإرهاب بول بوت فى كمبوديا وتدمير حياة الأكراد بواسطة الغازات السامة شمال العراق وعمليات الابادة الجماعية التى قام بها الهوتو ضد قبائل التوتسى فى رواندا ، والمذابح التى ارتكبت ضد المسلمين فى البوسنة وحوكم قادة هذه المذابح ومن ساعدهم فيها ؟ ولكن أول عمليات الابادة الجماعية فى القرن العشرين التى ارتكبتها الدولة العثمانية فى عام 1915 ضد الأرمن يفرض عليها ومع سبق الاصرار ستارا أسود من الصمت والسرية حتى لاتعترف الحكومة التركية بارتكابها وبتواطؤ مشين من المجتمع الدولى ؟. جميع المذابح التى إرتكبت ضدالأبرياء فى هذه الدول إنطبق عليها مصطلح «الابادة الجماعية» الذى جاء فى اتفاقية عام 1948 التى وقعها أعضاء الأمم المتحدة ، فلماذا لاتوصف المذابح التى وقعت للأرمن فى عام1915 بـ “المذابح الجماعية” ؟.

 الإحصائية التالية حول عدد السكان الأرمن وكنائسهم ومدارسهم فى تركيا فى عام1914 قبل عام من جريمة إبادتهم  وأعدادهم الآن ، تكشف حجم الكارثة التى وقعت لهم :

 الكتاب رحلة ثقافية – وليست سياحية بالطبع – وتحقيق سياسى وقانونى عن أول مذبحة جماعية وقعت لشعب فى القرن العشرين، فالمؤلفان يصطحبان القارئ الى جميع الأقاليم والمدن والقرى التركية التى كانت تقيم بها تجمعات الأرمن فى السنوات الأولى من القرن العشرين . بل تنقلنا صفحات الكتاب الى خارج تركيا إلى فرنسا حيث لجأت الأفواج الأولى من الناجين من الأرمن الى مرسيليا . ويتحرى المؤلفان بدأب على من بقى على قيد الحياه من الأجداد والأبناء والأحفاد الذين تحدوا القهر والبطش وأصروا على البقاء فى وطنهم ولم يغادروه ، فتتعرف ليس فقط على الضحايا وورثتهم ، بل أيضا على المؤسسات والحرف والأطعمة التى إشتهر بها الأرمن ، وعلى الكنائس والمطاعم والمعابد التاريخية والآثار التى تعود الى مئات السنين والتى دمرت معظمها قوى الشر والجهل . وتتعذب مع الضحايا من الرجال والنساء والأطفال والرضع الذين كان الجنود الأتراك يلقون بهم فى الأنهار بعد أن يختطفوهم من أحضان أمهاتهم بعد إغتصاب الأمهات. لكن وسط هذه البيئة المثيرة للخوف والدمار .

 سؤال يبحث عن جواب !

 المقدمة كتبها المؤرخ تانر أكشاميقول فيها إن المؤلفين يدفعان القارئ ليسأل: “ماذا نحن الأتراك نواصل إنكارنا للابادة الجماعية ؟ ويرد بأنه يبحث منذ عام1990 أى منذ خمسة وعشرين عاما للإحابة على السؤال . وطوال هذه السنوات ظل هذا السؤال يطارده ويفرض نفسه على حياته . ورغم أنه سؤال يبدو بسيطا الا أن الاجابة تغيرت أكثر من مرة مع مرور الوقت . فى البداية حاول الباحث أن يشرح إنكار تركيا من خلال مفهوم الاستمرارية . لقد قامت الجمهورية التركية بواسطة  حزب الاتحاد والترقي المخطط الرئيسى لمذابح الأرمن عام 1915 . كان طلعت باشا وزير داخلية السلطان عبدالحميد هو قائد عمليات الابادة وبتواطؤ مفضوح مع كوادر حزب الاتحاد والترقى الذى شكل أعضاؤه أول حكومة لجمهورية تركيا  . وقد تبين أن العشرات من قادة الحزب وشبابه قد تحولوا بين يوم وآخر من معدمين إلى أثرياء بعد أن سرقوا ممتلكات وأموال الضحايا الأرمن .

 يؤكد هذا التواطؤ من جانب الاتحاد والترقي قيام مصطفى كمال أتاتورك أول رئيس جمهورية فى تركيا بنقل رفات طلعت باشا فى عام 1938 إلى اسطنبول ، وقد أقام تمثالا له فى واحد من الميادين الكبرى بالمدينة تكريما له . وكان طلعت باشا الذى وعد السلطان عبدالحميد بأنه سوف ينهى مشكلة الأرمن الى الأبد ، قد إغتيل بواسطة شاب أرمنى اسمه سجومون تهلديان فى ألمانيا بعد أن شهد مقتل جميع أفراد أسرته بواسطة الجنود الأتراك .

 المؤلفان يقولان فى المقدمة: لم نقم بزيارة القرى والمدن التركية التى كان يوجد بها الأرمن قبل وأثناء عمليات قتلهم ، كمهندسين معماريين نحفر فى الأرض وفى المقابر الجماعية التى إمتلأت بأكوام عظامهم ، ولكن لنتعلم أكثر عما تركه الأجداد من تراث ثقافى وفنى ودينى « . تحدث المؤلفان مع قلة من الناجين من المذابح ومع ورثتهم الذين إختاروا البقاء فى أرض آبائهم وأجدادهم . وأفشوا بمعلومات وأسرار تحاول حكومات أنقرة طوال القرن الماضى بكل دأب أن تحجبها عن الأتراك وعن الرأى العام العالمى وتفرض عليها سياجا كثيفا من السرية . ربط المؤلفان الماضىي المنسي أوالغائب بالحاضر الذى يريد أن يفرض وجوده ويصرخ بأعلى صوته ، والذى قدر له أن يعيش حاملا ميراثا من المعلومات التى توارثها الأبناء عن الآباء والأجداد و رسالة تنطلق من مقابر القتلى تطالبهم بأن يناضلوا لايقاظ الضمائر الى نامت أو ماتت فى تركيا طوال هذه السنوات .

الصفحة الأولى من الكتاب تعرض خريطة للامبراطورية العثمانية فى عام 1915توضح الطرق الرئيسية التى استخدمت فى ترحيل الأرمن فى قوافل وطوابير داخل البلاد، وتبين المسافات الشاسعة التى قطعها الضحايا سيرا على الأقدام بدون طعام أو شراب ، كما تكشف الخريطة عن بعض المواقع التى إرتكبت فيها الابادة الجماعية للأرمن ، أما الصفحة التالية فعبارة عن خريطة حديثة لتركيا اليوم تعرض أهم المدن والقرى التى زارها المؤلفان والتى نشهد بعضها فى المسلسلات التركية التى تستعرض جمال مدنهم وبيوتهم والطبيعة الخلابة التى تجذب السائحين . والصفحات الستة التالية تعرض صورالآثار وبقايا البيوت والكنائس والمعابد الأرمنية ، ثم مظاهرة فى ميدان تقسيم يوم 24 أبريل 2012 ليس فقط لتكريم ضحايا المذبحة بمناسبة ذكراهم السنوية بل أيضا لتكريم الجندى التركى الأرمنى «سيفاج شاهين باليكشى» الذى قتله الارهاب التركى قبل عام ، وأيضا وكالعادة لم يعثر على القاتل .

 مرسيليا:  أرمينيا الصغيرة

 الكتاب يبدأ من مدينة مرسيليا بجنوب فرنسا المطلة على البحر المتوسط والتى لجأ اليها آلاف الأرمن الهاربين من الموت والعذاب، وليس من اسطنبول أو أنتوليا بتركيا– حيث كان يوجد أكبر تجمع للأرمن – الفصل الأول بعنوان “مرسيليا: أرمينيا الصغيرة”  والتى تبعد عن موطنهم الأصلى 2600 ميلا وتحولت فى أقل من خمس سنوات الى مستعمرة أرمنية … فلماذا كانت مرسيليا مقصدا لآلاف اللاجئين الأرمن الهاربين من الموت فى تركيا بعد مذابح 1915 ؟

  هناك علاقات تاريخية منذ مئات السنين وقبل الابادة الجماعية للأرمن تربط تركيا بفرنسا ، وقد تحول الطريق البحرى التجارى الذى يربط بين ميناء اسطنبول وميناء مرسيليا منذ عام 1830 الى «طريق اللاجئين» بعد عام 1915 . وتحولت أيضا سفن نقل البضائع الى سفنا لشحن البشر ، واستمرت أفواج الأرمن تتدفق على مرسيليا طوال سنوات منذ عمليات إبادتهم ، وبينما أقامت السلطات المحلية الفرنسية فى المدينة الساحلية لهم مخيمات وملاجئ وقدمت اليهم الأطعمة بعد وصولهم نصف موتى أو بقايا أحياء ، الا أن هذا التكريم ومشاعر الود لم تستمر كثيرا . لقد خاف الفرنسيون والجماعات المهاجرة ممن سبقوا الأرمن على أرزاقهم وبدأو يشعرون بمنافسة الزوار الجدد . والواقع أن الأرمن عملوا كعادتهم بكد واجتهاد ، وأبرزوا مواهبهم والحرف التى يجيدونها ولاينافسهم فيها أحد ، وازدحمت قمة جبل فيردورون بالبيوت الصغيرة التى التصقت ببعضها تحت أشعة الشمس والتى تطل على الميناء المزدحم بالسفن القادمة من بنما وإيطاليا والجزائر .

لكن ضحايا مذابح 1915 لا يمثلون أول فوج من اللاجئين الأرمن لميناء مرسيليا الذى يزحم بالمهاجرين القادمين من عدة دول وينتمون لمختلف العرقيات . لقد سبق أن اتخذها عدد من التجار والناشرون الأرمن المعتمدون مقرا لهم . وأنشأ المهاجرون فى منتصف القرن التاسع عشر أول مركزا ثقافيا أرمنياً.وفى عام 1896 قررت السلطات التركية ترحيل المتهمين باقتحام البنك العثمانى واتخاذ رهائن من العاملين الى مرسيليا والتى تعد أول عملية قامت بها  المنظمة الثورية الأرمنية . وكان يتبع أية عملية اعتداء من جانب الجنود العثمانيون على الأرمن ترحيل الضحايا الى ميناء مرسيليا .

 فرنسا واضطهاد الأرمن

 والواقع أن فرنسا كانت من أوائل دول العالم التى أثارت قضية اضطهاد الأرمن فى تركيا على عدة مستويات، ففى عام 1897 – قبل 18 عاما من عمليات الابادة الجماعية – قامت عاصفة من الاحتجاجات فى الجمعية الوطنية الفرنسية، بعد أن حاول النائب الفرنسي الاشتراكي جان جوريه لفت أنظار زملائه الى المذابح التى ترتكب ضد الأرمن بقيادة السلطان عبدالحميد الثانى الملقب فى الغرب «السلطان الأحمر»لقسوته وتعطشه للدماء.

 الكاتب الفرنسى البير لوندر فى كتابه “مرسيليا، ميناء الجنوب Marsceille, Portdu Sud ” يصف المهاجرين بأنهم حطام انسانى حملتهم سفن البحر إلى ميناء مرسيليا وكان الجانب الأكبر من بين هذا الحطام آلاف من الأرمن.ويقدر الكاتب الفرنسي أن جيلين أو ثلاثة من هذا الحطام وصلوا  إلى مرسيليا وقد تضاعف عدد الجالية مرتين وثلاثة خلال سنوات قليلة . ويبلغ عدد الأرمن فى مرسيليا الآن ثمانين ألف مواطن أرمنى يحملون الجنسية الفرنسية أو نحو 10% من جملة عدد سكان المدينة الساحلية .

  موقف الأكراد من المذابح ضد الأرمن

الأكراد فى الدولة العثمانية ثم فى الجمهورية التركية هم أيضا أقلية غير مرحب بها فى تركيا ، وعمليات ضرب الأكراد وسجنهم وانتهاك حرماتهم مستمرة وحتى الآن ، لكن الحكومة فى أنقرة مهما بلغت قسوتها فى التعامل مع الأكراد الا أن هذه القسوة لا تقارن بالمذابح وعمليات الابادة الجماعية للأرمن . جميع الأقليات فى تركيا والتى من بينها الأكراد والأرمن والأشوريين والكلدانيين والزيدية يتعرضون بين حين وآخر للاضطهاد لكن ما يرتكب فى حقهم لايعد بكل المقاييس مذابح جماعية ، فالأرمن فقط هم الذين تعرضوا لويلات المذابح .

 ولفهم العلاقة بين الأرمن والأقلية الكردية ، وموقف الأكراد مما جرى للأرمن فى عام1915 ينتقل بنا المؤلفان الى مدينة ديار بكير التى كانت موطنا لأكبر جالية أرمنية فمذكرات طلعت باشا التى حصل عليها المؤرخ مورات برداكشى ونشرها فى كتاب تقول أن 56،166 أرمني كانوا يقيمون بصفة دائمة فى دياربكير قبل عام 1915 وطبقا للأرشيف الخاص ببطريركية اسطنبول، كان هناك 867 ،106 أرمن يقيمون فى قرى ومدن إقليم دياربكير ، وكان سوق دياربكير ينتعش بمحلات المجوهرات والأوانى والزخارف النحاسية الخاصة بالأرمن ، لكن هذا التواجد الواضح لهم إنتهى خاصة بعد المذبحة التى ارتكبتها الحكومة فى حقهم عام 1895 وقد تحول سوق المدينة الى رماد بعد أن احترق بالكامل ويطلق عليه الآن السوق المحترق.

 تعليق للمحرر:الموقف من الآخر بين «أتراك» 1915 و 2015 . ماهى الرسالة التى يدعو لها الكتاب ..؟

لاأريد أن أطلق أحكاما مطلقة ولا أن أتهم شعبا بالعنصرية دون سند، فتبدل الزمان والمكان قد يغيران المواقف والمفاهيم، كما أن البيئة الاجتماعية والمناخ السياسى لهما دور أساسى فى تشكيل سلوكيات وأخلاقيات البشر . لكن الصفات الشخصية والحالة النفسية للمواطن التركي عام 1915 لاأعتقد أنه وقع عليها تغيرات كثيرة ، والدليل على ذلك الرفض التركى المستمر والاصرار على عدم الاعتراف بجريمة مقتل مليون ونصف مواطن تركي من أصل أرمني من جانب حكومة أنقرة ، بما يعنى أن السلطان عبدالحميد الثانى لايختلف فى سلوكياته وسياساته كثيرا عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان .

 ماذا كان موقف الشعب التركى مما كان يجرى أمامه من مذابح ضد الأرمن الذين اذا اختلفوا معهم فى الدين فانهم ينتمون معهم إلى نفس الوطن ونفس الأرض … وهل تغيرت المواقف بعد مرور مائة عام ؟

 من خلال المتابعة للمذابح التى جرت للأرمن عام 1915 يتبين أنه كانت هناك حالة من الرضا من جانب المواطن التركى العادى لما يجرى أمامه من جريمة مع سبق الاصرار والترصد – باستثناء قلة من المثقفين – فلم نسمع عن مظاهرات إحتجاج أو رفض عام للقمع والقتل ولعمليات إغتصاب النساء وقتل الأطفال بواسطة جنود السلطان الأحمر، والتى يتعذب لها ضمير أى إنسان . لم نسمع عن ضغوط جادة من جانب الأتراك على قتل وسفك دماء هذه الأعداد الهائلة من الأرمن دون سبب واضح ، وحتى الادعاء بأن الابادة الجماعية للأرمن كانت نتيجة لخيانة الأرمن وتحالفهم سرا مع الروس ، لم تتقدم الحكومة التركية بأى دليل يؤكد هذا الادعاء ..!

 السؤال هو : هل اختلف التركى فى عام 1915 عن تركى عام 2015 ؟. باستثناء بعض التحركات التى تقوم بها الجاليات الأرمنية المقيمة فى الخارج خاصة فى فرنسا والولايات المتحدة ، وقيام بقايا الأرمن الذين هم أبناء وأحفاد الضحايا فى اسطنبول وبعض المدن التركية ببعض الاحتجاجات التى تتمثل فى مقالات فى الصحف ومؤتمرات فى الجامعات تدعو إلى إعتراف حكومة أنقرة بجريمتها ، فليس هناك بادرة تؤكد أن مواقف المواطن التركى تغيرت ، وترسانة القوانين التركية القمعية التى تهدد حياة وحرية أى مواطن يدافع عن حقوق الأرمن ، لاتجد رأيا عاما يرفضها ويندد بظلمها الواضح والفاضح . يضاف إلى ذلك عمليات الاغتيال والاعتداءات التى ترتكب حتى الآن ضد الأرمن لاتجد من الحكومة الا تحقيقات وهمية  تنتهى بأن القاتل أو المعتدى مجهول لم تتمكن أجهزة الأمن من التوصل اليه !.

هل كان للخلاف الدينى بين المسلمين الأتراك والمسيحيين الأرمن دورا فى ارتكاب مذابح 1915 ؟.

ليس لعامل الدين أى سند يبرر هذه الجريمة التى إرتكبها الجنود الأتراك المسلمين ضد الأرمن المسيحيين . لقد شارك الأرمن الأتراك على مدى مئات السنين حلو الحياة ومرها ، وعاشوا معهم تحت سقف الامبراطورية العثمانية كأخوة ينتمون الى وطن واحد . يصلى الأتراك المسلمون فى مساجدهم ويذهب الأرمن الى كنائسهم ومعابدهم دون أى صراع أو خلاف ، فالاسلام برئ من أن يشار اليه بأنه كان سببا لهذه المذابح . وشباب الاتحاد والترقى الذين لم يكونوا مجرد مشاركون بل مهندسين أعدوا استراتيجية المذابح ، كانوا من العلمانيين الذين دعوا إلى خلع الطربوش ووضع القبعة ، واستبدلوا الحروف العربية التى كتب بها القرآن الكريم إلى الحروف اللاتينية . ومغامرات وحروب السلطان عبدالحميد والقسوة الشديدة غير المبررة لجنوده فى عدائهم وكراهيتهم للأرمن يرفضها الاسلام وكل الأديان ولا يرتكبها سوى جنود لادين لهم .

 المتهم الرئيسى فى رأيى لعمليات الابادة الجماعية التى جرت للأرمن هى الشعور القومى القوى إلى حد المرض لدى الأتراك ورفض الآخر ومعه تعدد الثقافات والأديان حتى تظل تركيا خالصة للدماء التركية .

 لماذا لم يواجه الأتراك بضغوط  قوية من الغرب أومن الولايات المتحدة بالذات لوقف هذه المذابح ؟.

 لم يكن للولايات المتحدة طوال القرن الماضى أى مواقف لوقف جميع عمليات الابادة الجماعية التى جرت فى القرن العشرين ابتداء من الابادة الجماعية للأرمن فى عام1915 وحتى عمليات الإبادة الجماعية التى إرتكبت ضد المسلمين فى البوسنة بين أعوام 1992 و 1995 .

 اللاموقف الأمريكي من كل مذابح القرن العشرين– باستثناء مساندتها لجرائم اسرائيل تجاه الفلسطينيين –  كشفته بوضوح الكاتبة والصحفية السابقة سامنتا باورالسفيرة الأمريكية ورئيسة الوفد الأمريكى فى الأمم المتحدة حاليا وقد أختارها الرئيس الأمريكى باراك أوباما لهذا المنصب منذ عامين .أصدرت سامنتا باور في عام 2002 كتاب ” مشكلة من الجحيم « A ProblemFrom Hell … America and the Age Of Genocide .. الكتاب يقع فى600 صفحة يتناول دراسة موثقة لعمليات الابادة الجماعية التى وقعت فى القرن العشرين ضد الأرمن فى عام 1915 ثم ضد الحلفاء واليهود أثناء الحرب العالمية الثانية 39 – 1945 وارهاب الخمير الحمر فى كمبوديا 75 – 1979 وضرب وقتل الأكراد فى العراق 1987 وعمليات الابادة العرقية التى جرت فى البوسنة 92 – 1995وقد شهدتها على الطبيعة عندما كانت مراسلة للنيويورك تايمز الأمريكية خلال هذه الفترة فى البلقان ثم المذابح التى ارتكبها جنود الهوتو ضد قبائل التوتسى فى رواندا عام1994 .

  أما بالنسبة لعمليات ابادة الأرمن التى جرت فى عام 1915 فقد ذكرت الكاتبة الأمريكية أن حكومة بلادها فى ذلك الوقت لم تكتف بالصمت وتجاهل مايجرى من قتل الأرمن بل كان هناك تواطؤ مفضوح من جانب الحكومة الأمريكية .

 تقول سامنتا باور: حاول السفير أن يبقى على الحياد، فبدأ حملة لجمع مليون دولار فى سبتمبر 1915 لنقل من بقى على قيد الحياة من الأرمن إلى الولايات المتحدة وطلب المساعدة من حكومته … لكن خطة نقل الأرمن فشلت، وتلقى السفير مورجنتو خطابا من الخارجية الأمريكية للعودة إلى واشنطن بعد 26 شهرا فقط من عمله سفيرا لبلاده فى القسطنطينية . « لكن السفير الأمريكى مورجنتو العائد الى واشنطن لم يعين بعد ذلك فى أية وظيفة دبلوماسية فى الخارج .

في النهاية قضية الأرمن مثل كل النزاعات السياسية بين الدول، لن تحل إلا بواسطة الأرمن فى الداخل والخارج. أمريكا لن تهتم كما قال وزير خارجيتها الا بالأمريكيين وعلى الأرمن والأتراك أن يحلوا مشاكلهم بأنفسهم! والوزير الأمريكى منذ مائة سنة كان صادقا يعبر عن سياسة ومواقف بلاده المستمرة حتى الآن. على الأرمن أن يستمروا في نضالهم وكشفهم لأسوأ مذابح وفضائح القرن العشرين.

عرض: مصطفى سامي

الأهرام اليومي

Leave a Reply

Your email address will not be published.