ملحمة الأرمن الهاربين في صحارى سورية

باريس – أنطوان جوكي

حين صدرت ترجمتها الفرنسية عام ١٩٣٦ عن دار «ألبان ميشال»، نالت رواية الكاتب النمسوي فرانز ويرفيل، «الأيام الأربعون لجبل موسى» (١٩٣٣)، اهتماماً كبيراً في فرنسا، قبل أن تقع في طي النسيان. ونظراً إلى قيمتها الأدبية الأكيدة وتشكيلها شهادة بليغة على المجزرة التي تعرّضت لها الطائفة الأرمنية في السلطنة العثمانية عام ١٩١٥، قررت الدار المذكورة أخيراً نفض الغبار عنها بإصدار طبعة جديدة منها، بمناسبة مرور قرن على هذه المجزرة.

تجدر الإشارة بدايةً إلى أن الدافع الذي يقف خلف كتابة ويرفيل هذه الرواية الضخمة (٩٥٤ صفحة) هو صدمة تلقّاها أثناء رحلته الثانية إلى الشرق الأوسط مطلع الثلاثينات. فأثناء زيارته أحد مصانع السجاد في دمشق، صُعق لدى مشاهدته عمّالاً في سن المراهقة شديدي الهُزال. وحين استفسر عن الأمر، قيل له أنهم يتامى أرمن نجوا من المجزرة التي حصلت قبل ١٥ عاماً.

ومع أن ويرفيل كان سمع عن هذه المجزرة في بلده، إلا أنه لم يتأثر كثيراً بها لوقوعها في منطقة بعيدة جداً، ولقلة المعطيات التي كانت متوفّرة حولها آنذاك. ولكن مع رؤيته الوجوه والأجساد الهزيلة لهؤلاء المراهقين، تحوّلت هذه المجزرة إلى واقع تسلّط عليه، ما دفعه، فور عودته إلى فيينا، إلى الاتصال بصديق له، هو دبلوماسي فرنسي، من أجل الحصول على نسخة من أرشيف وزارة الحرب في باريس الذي يتعلّق بهذه المأساة. أرشيف استعان الكاتب به كثيراً لكتابة روايته التي ساهمت – بفضل الترجمات التي حظيت بها – في كشف حقيقة ما جرى في السلطنة العثمانية عام ١٩١٥.

أحداث الرواية تقع في شكلٍ رئيس في كيليكيا، وتحديداً في المنطقة الساحلية والجبلية من لواء إسكندرون حيث تجرأ خمسة آلاف أرمني على مقاومة الجيش العثماني الذي أراد نقلهم إلى دير الزور من أجل تصفيتهم، فلجأوا إلى «جبل موسى» وتحصّنوا فيه لمدة أربعين يوماً، قبل أن يأتيهم الخلاص على يد الأسطول الفرنسي الذي كان يحاصر الشواطئ السورية، فينقلهم إلى مرفأ بور سعيد في أيلول (سبتمبر) ١٩١٥. لكن عملية السرد تتجاوز تلك المنطقة لتصل إلى اسطنبول حيث اتُّخذ قرار إبادة الأرمن ووُضع مخطط لتفيذه، وإلى صحارى سوريا حيث نُفّذ الجزء الأكبر من هذا المخطط.

عبر صفحات الرواية، ثمة فكرة خفية ومثيرة تربط أحداثها، ومفادها أن لا أحد بمنأى عن الشر – بما في ذلك الضحية – طالما أن لا أحد قادر على الهروب من نفسه وتجاربها. وفي هذا السياق يصوّر ويرفيل بغنائية عالية معيش المتحصنين في «جبل موسى وبسالتهم، متوقفاً عند انحراف سلوك بعضهم وفقدان عدد منهم لإنسانيته بسبب تحليق شبح الموت فوق رؤوسهم وتظليله حياتهم على مدار الساعة، ولكن أيضاً بسبب نقلهم إلى داخل الجبل بنياتهم المدنية والدينية السابقة، ومعها التقسيم الطبقي الذي كانوا يعيشون في كنفه، ما سينمّي بذور الديماغوجيا والفتنة والفوضى بينهم. وحول هذه المسألة، يقول ويرفيل: «الطائفة نفسها التي تعرف، في أوقات عادية، كيف تكشف القيم الزائفة وكيف تتجنب الانخداع بالكلمات الفارغة، يمكنها أن تقع ضحيتها في اللحظات الصعبة. وفي هذه الحالة، الكلمات الأكثر ضبابية والتباساً هي التي تخلّف أثراً بليغاً. وكلمة «خيانة» واحدة منها».

ولا عجب في ذلك حين يكون العدو المتربّص بهذه الطائفة بقسوة ودهاء، جنرالات «تركيا الفتاة» آنذاك. ففي الفصل الخامس من الرواية، ينقل ويرفيل لقاء القس الألماني جوهانس ليبسيوس بالجنرال والوزير أنور باشا الذي يظهر للقارئ بكل قسوته وتصلّبه، رغم تهذيبه وأناقته و «تلك الابتسامة الخجولة على شفاهه». فمع أن ليبسيوس لن يدخر جهداً لإقناعه بوقف آلة القتل، إلا أن ذلك لن يؤدي إلى أي نتيجة. وكذلك الأمر بالنسبة إلى الحكومة الألمانية التي لن تصغي إلى ليبسيوس وتفضّل مسايرة حليفها التركي على ردعه. فقط بعض المجموعات الصوفية والشخصيات التركية التي تنتمي إلى الحكم السابق ستحاول عبثاً مساعدة القس في مسعاه النبيل، لاقتناعها بأن «من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً».

وتدريجاً، ت تحوّل الحياة في «جبل موسى» إلى صراع من أجل البقاء. ولأن الحياة الدينية هي من المادة البشرية نفسها التي تتشكّل منها الحياة الاجتماعية، تواجه بدورها التحلّل والتشوّه. ومع تقلّص حظوظ المحاصرين في النجاة، يتقلّص كل شيء ويفقد وزنه في ميزان الأخلاق، قبل أن يتحطّم هذا الميزان بعدما صار عديم الفائدة، ويصبح من المتعذّر فصل قضية العادلين بينهم عن أهداف المنحرفين.

لا بد من الإشارة هنا إلى أن أحد مصادر جاذبية فن ويرفيل الروائي يكمن في جعلنا نتابع الحياة الداخلية لشخصياته بموازاة تسلسل أفعالها، أي في عدم فصله نسيج الأفعال والأحداث أبداً عن حبكة التأملات. ما يقودنا إلى داخل التفكك الداخلي والإحباط اللذين تتخبط فيهما شخصياته، ولكن أيضاً إلى مصدر الأمل الذي يجعلها لا تستسلم كلياً للخوف واليأس، رغم وضعها المستحيل. فـ «بما أن ثمة يداً توجّه حياتي، لا داعيَ لأخاف من أي شيء».

وبالتالي، لا تكمن قيمة هذه الرواية في تصويرها الجحيم الذي اختبره المحاصرون في «جبل موسى»، بكامل تفاصيله المرعبة، ومن أقرب مسافة ممكنـــة، بقدر ما تكمن في تسليطها الضوء على قوة الحياة في قلب هذا الجحيم. وفي هذا السياق نفهم الوصف المسهب فيها لسلوك هولاء المحاصرين البطولي.

الحياة

Leave a Reply

Your email address will not be published.