دنيا الوطن المصرية: “أرمينيا من شارع اميريان الى شارع زكيان وساحة الجمهورية”


موسيقى آرام  خاتشادوريان ورقصة النوافير في ساحة الجمهورية  

يتقاطع شارع زاكيان مع شارع اميريان في انسجام تام مع ساحة الجمهورية الارمنية في العاصمة يريفان وليل يريفان باريس القفقاس كنهار يريفان صافيا لامعا ملئ بالنور والشمس ، ومن على الجبال المحيطة بالعاصمة يريفان والتلال يشاهد الزائر رموز كفاح الشعب الارمني من اجل الحياة والكرامة والحرية .

فهذا البلد الجميل كان دائما كبلاد الشام وفلسطين محط انظار الطامعين من العثمانيين والفرس والفاشيين الغربيين الالمان وغير الالمان .فعلى سفح الجبل مقابل شارع اميريان يقابلك تمثال الحرية وهو عبارة عن نصب تمثال لامرأة تحمل سيف ضخم عبارة عن رمز كفاح الشعب الارمني ضد الاستعمار العثماني .ونصب تذكاري اخر على تلة اخرى تحيط بالعاصمة يريفان تمثال للجندي الارمني من العهد  السوفيتي الجيش السوفيتي الذي دحر النازية ومتحف كبير يشمل على كل ما يتعلق بأسطورة الكفاح للشعب الارمني في العهد  السوفيتي لدحر النازية.

وفوق  تلة اخرى وعلى مدرج كبير شبيه بمدرج الورد والزهور في حيفا مدرج البهائيين وهو كما يسمونه هنا” الحدائق المعلقة ” اذ يتكون من مئات من الدرج الرخامي الجميل وفي كل معلقة من علقات هذه سمفونية الورود والازهار وفي كل مدرج من المدرجات السبع  متحف يتحدث عن تاريخ يريفان وارمينيا هذا البلد الغارق في القدم منذ ان كانت ارمينيا حسب اعتقاد الكثيرين وكما توري الكتب امبراطورية شاسعة ارجاء تمتد حدودها ما بين منطقة القفقاس وشمال القفقاس الى حدود روسيا واجزاء من تركيا وايران يحكمها الامبراطور الارميني ودخول الارثوذكسية الى هذا البلد حيث تنتشر الان الكنائس الفخمة ودور العبادة اتي تعتبر تحفة فنية جميلة حيث يهتم الشعب الارمني والفن الارمني بدور العبادة الجميلة مكان تجمع المؤمنين يوم الاحد والاعياد المسيحية ومعروف عن الشعب الارمني ارتباطه وتدينه وورعه وكنيسته الشرقية الغنية بالموسيقى  والتراتيل الدينية الرائعة والتماثيل والصور الفنية والايقونات الرائعة الجمال، حيث الرأفة والشفقة ودموع العذراء عليها السلام تذرف بحزن وبؤس المعذبين في الارض تماما كما كان المسيح في ارض فلسطين يسير درب الالام ما بين القدس ومجيدو والناصرة . هنا في يريفان تشعر ان فلسطين والاماكن المقدسة الفلسطينية عين العذراء ونهر الاردن وحمام نهر الاردن وورود وزهور الاردن وطبريا واشجار الناصرة وعين الزيتون وعين ابراهيم الخليل وجبل اسكندر والمقصود الكسندر المقدوني الذي وصل الى يريفان هنا وبنى وشيد كما شيد في فلسطين بيوتا جميلة وشيد  مدرجات مصارعة الاسود واحترم الشعب الكنعاني العربي هذا القائد العسكري الفذ واطلق اهالي  كنعان سكان مجيدو المجيدة العرب حيث اليوم ام الفحم واهاليها الفحم ولا زالوا يحتفظون بتلة من تلال وجبل اسكندر المقدوني .

هنا ايضا يجمعنا التاريخ المشترك بين فلسطين ويريفان حروب ومقدسة وحروب قذرة ومذكرات وذكريات ومجموعة من التحف الفنية الجميلة الرائعة الجمال .

موسيقى  العبقري الارمني ارام خاتشوتيريان في ساحة الجمهورية 

كان يوم الذكرى مذبحة العثمانيين ضد الشعب الارمني في ابريل الماضي عام 2015 بحضور كبار زعماء العالم  كان افتتاح الرائعة الفنية الجميلة النوافير الراقصة حفلة الماء الجميلة حين تتراقص على انغام موسيقى الموسيقار الارمني العبقري الذي عاش في موسكو العاصمة السوفيتية وابدع اهم قطعة موسيقية منذ تشايكوفسكي الروسي والف ليلة وليلة لخاتشوتريان  ورحمانونفو. توجهت مع صديقي علي ابو زايد الذي يزور أرمينيا للدراسة الجامعية الذي يعيش يوميا كموظف يخدم بإخلاص شكاوي الجمهور في بلدية راهط التي تفتقد حتى لنوافير ما عدا نافورة واحدة  ترطب جو المدينة الصحراوية الشديدة الحرارة الذين يأتون الى دار البلدية لقضاء وحل مشاكلهم المستعصية الكبيرة والكثيرة بسبب الاهمال والتمييز العنصري . ومن مشاكل المياه ودورة المياه والمجاري الى اجمل قطعة فنية جميلة تحت نور القمر الساطع في يريفان بعد يوم حار من شمس يريفان الشديدة  الحرارة و مساء جميل في ساحة الجمهورية وتذكرة مفتوحة لجميع سكان المدينة وزوار يرفان باريس القفقاس والى عذوبة الماء وتحوله الى رقصة وقطعة موسيقية رائعة الجمال ورقصة الماء الرطبة العذبة ورقصة جميلة حين تشاهد نوافير من الماء الملون وخراطيم كأنها خاصرة امرأة وجسد وقامة جميلة لامرأة رائعة الجمال  يتراقص على انغام كبار العباقرة والموسيقيين الخالدين بتهوفن الالماني موتسارت الهولندي وفيردي الايطالي وتشايكوفسكي الروسي وكثير من موسيقى شعوب الشرق العرب والفرس والترك والارمن والاوزبيك والاذربيجان وكأنهم في  وحكومة ارمينيا يقولون للعالم نحن فوق الحروب ونحن نسامح من يتسامح معنا ونحن نتحدث الى العالم بلغة الرقص والموسيقى والماء الذي يحيي ويميت ونحيي ذكرى موتانا وضحايا العنصرية والمذابح والبربرية بقطعة موسيقية حزينة او ثاغنية راقصة رمز واثراء وغنى ترسيخ  روح الحياة والكرامة والحرية في  نفوس مواطني وسكان هذا البلد الحزين المتواضع المكافح من اجل العيش الكريم” ومن الماء جعلنا كل شيء حي “صدق الله العظيم”  .

وفي هذه الليلة الجميلة رقص جميع الحضور من الجمهور الواسع  مع انغام تشايكوفسكي بتهوفن فيفالدي  وخاتشوتريان في ساحة الجمهورية في عاصمة ارمينيا يريفان.

Leave a Reply

Your email address will not be published.