الفنانون الأرمن… لولاهم لكان المشهد الفني اللبناني ناقصاً

شهد لبنان خلال الحرب العالمية الأولى نزوحاً أرمنياً كثيفاً، اندمج الأرمن على أثره في المجتمع اللبناني، وكوّنوا جزءاً أساسياً منه. حرّك الأرمن عبر الصناعة والتجارة عجلة الاقتصاد اللبناني وساهموا في تطور الحراك اللبناني في قطاعي السياحة والخدمات. للفن نصيب كبير من مساهمة الأرمن اللبنانيين. توزّع الأرمن بين الإخراج، والتمثيل، والرقص، والفن التشكيلي. إليكم أبرز الفنانين الأرمن في لبنان:

بيرج فازليان 

أحد أهم مخرجي لبنان على الإطلاق، من مواليد إسطنبول. وصل إلى لبنان عام 1951 واستقر فيه. أخرج قرابة الـ100 مسرحية لبنانية.عمل مع الـ الرحباني لفترة طويلة وقدمّ أهم أعمالهم، من “المحطة” إلى “بياع الخواتم” وغيرهما… في المسرح، كما برز معهم في السينما كممثل في “سفر برلك” و”بياع الخواتم” أيضاً. فازليان عمل مع صباح وشوشو وغيرهما أيضاً من الفنانين. هاجر إلى كندا خلال الحرب الأهلية وفضّل الاستقرار هناك.

كيغام

واحد من أشهر الراقصين في لبنان. اسمه كيغام جرجيان وهو مواليد عام 1938. شارك في عدد من المسرحيات مع صباح، وفي أغانيها واستعراضات المخرج روميو لحود. أجاد في رقص الدبكة (الفلكلور اللبناني). ظهر كممثل في أفلام سينمائية مصرية عدة أهمها “الضياع” (1971) مع رشدي أباظة، و”الملكة وأنا” لجورجينا رزق ومحرم فؤاد عام 1975. استقر في القاهرة بعد اندلاع الحرب الأهلية في لبنان عام 1975. قضى منتحراً من سطح فندق الشيراتون في القاهرة عام 1985 بعد سماعه خبر انهيار عمارته التي يملكها في لبنان.

ليز سركيسيان                                                                

الشهيرة بإيمان. الممثلة اللبنانية ولدت عام 1945 واكتشفها المخرج اللبناني شكيب خوري. اسمها الحقيقي إليزابيت طوروس سركيسيان. اشتركت في عدد من الأعمال الرحبانية، أشهرها فيلم “بنت الحارس” . قدمت عدداً من الأعمال المسرحية الشهيرة في بعلبك خلال السيتينيات و حتى أول السبعينيات حين غادرت إلى مصر. تألقت في مصر وظهرت في عدد من الأفلام الشهيرة، أهمها “الصعود إلى الهاوية ” مع الفنانة الراحلة مديحة كامل. كما شاركت كبار ممثلي الدراما المصريين في مسلسلات تلفزيونية أهمها “الثعلب” لنور الشريف.

جيراد أفيديسيان

مخرج لبناني شهير حاز على شهادة الدكتوراه في الإخراج المسرحي عام 1969. كانت له بصمة مميزة في عالم المسرح حيث قدم المسرحية الشهيرة “أخوت لبنان” مع الفنان الراحل نبيه أبو الحسن. كذلك “صخرة طانيوس” مع رفعت طربيه. ظهر ممثلاً في عدة أعمال لبنانية. أفيديسيان هو رسام تشكيلي أيضاً حملت رسومه مزيجاً أرمنياً بعبق مشرقي لبناني تاريخي.

غاري غاربيديان

مخرج لأحد أهم المسلسلات الكوميدية اللبنانية “أبو سليم وفرقته” خلال الستينيات من القرن الماضي. أما أفلامه فكان أشهرها “غارو” الفيلم اللبناني الذي يحكي عن “قبضاي” أرمني . كذلك أخرج فيلم “كلنا فدائيون”لغسان مطرخلال تصوير الفيلم واستعمال القنابل الدخانية نشب حريق في الاستديو حيث خرج سالماً. لكنه عاد ليساعد الطاقم التمثيلي فقضى حرقاً مع عدد منهم عام 1969.

بيار شماسيان

أحد أشهر نجوم “الكوميدي نايت” في لبنان. من مواليد برج حمود المنطقة اللبنانية ذات الأغلبية الأرمنية. ولد عام 1949. يشتهر بلقب “إم جورجيت” وهو اسم إحدى الشخصيات التي أتقنها. برز مع فرقة مسرح “الساعة العاشرة” التي أسسسها وسيم طبارة. لمع نجم بيار مع الفرقة وأصبح من الكوميديين الذين يحظون بشعبية جارفة في المسرح اللبناني. عفويته وقدرته الارتجالية جعلتا منه مرجعاً لنجوم كوميديين جدد.

غازاروس أنطونيان

يعتبر غازاروس أنطونيان أحد أهم الشخصيات في مسرحالرحابنةخاصة مسرحية “لولو” . قدمّ غازاروس فيها دور القبضاي الأرمني وعاد ليظهر مع زياد الرحباني في أغلب أعمال الأخير. اشتهر باسم ” كريكور” في مسرحية “شي فاشل”.

بيار جامجيان

بيار جامجيان أو “بيارو” أيضاً أحد أهم ممثلي التلفزيون اللبناني. وقد اشترك أيضاً مع زياد الرحباني في عدة مسرحيات، ساهمت في انتشاره بشكل كبير، كما مثّل في قسم كبير من المسلسلات اللبنانية القديمة والحديثة، نذكر منها بشكل خاص “المعلمة والأستاذ” مع الراحلينإبراهيم مرعشليوهند أبي اللمع.

في مجالات أخرى

إعلامياً لمع نجم كل من زافين قيومجيانوبولا يعقوبيانوالمقدم الشهير نيشان ديرهاروتيونيان. كما أن الفن التشكيلي حمل بصمة مميزة من الأرمن سواء عبر جورج غوفريجان أو “غوف” كما يعرف، وبول غيراغوسيان وهرير وزهراب. وفي مجال الموسيقى برز الموسيقار الكبير هاروت فازليان الذي قاد فرقة الكونسفراتوار اللبنانية و شارك فيحفلات فيروز. من دون أن ننسى مخرجين مؤثرين كهاري سركسيان وطوروس، وجورج سركسيان، ومصمم الرقص جيرارد يعقوبيان.

أضاف الأرمن إلى الفن اللبناني الكثير ولا يزالون. لا تنتهي اللائحة بالأسماء وقد تطول، لكن الأكيد أن جميعهم كانوا علامة فارقة في الفن اللبناني، ومؤثرين في وجدان الهوية كما الهوية الأرمنية.

زياد عيتاني

العربي الجديد

Leave a Reply

Your email address will not be published.