محافظة أراكاتزودن في جمهورية أرمينيا

تقع محافظة أراكاتزودن غربي جمهورية أرمينيا في الجنوب الشرقي، كما تغطي جنوب وشرق وشمال مجموعة منحدرات جبال أراكاتز، وتتضمن المنطقة ما بين مرتفعات أراكاتز وجبال بامباك و تساغكونايتس على ارتفاع يتراوح بين 1000 و 4090 مترا فوق سطح البحر.

تشتهر المقاطعة بطبيعتها الحية، كما تقع أعلى قمة في الجمهورية جبل أراكاتز 4090. في مقاطعة أراكاتزودن كاتساخ، أمبيرد، كيغاكور وجداول أخرى تتدفق عبر منحدرات المقاطعة. البيئة خلابة على ضفاف هذه الأنهار و حول حوض أباران و بحيرة كار.

في وسط المقاطعة تقع مدينة أشتاراك وهي إحدى أقدم الآثار الباقية من فترات مختلفة (القرن الثاني قبل الميلاد و حتى القرن الثامن عشر الميلادي).

أما كنيسة تسيرانافور (من القرن العاشر حتى القرن الثالث عشر) هي الأكثر جاذبية ومثيرة للاهتمام من الآثار، كامرافور (من القرن السابع وحتى القرن التاسع عشر)، مارينة (1281)، القديس ساركيس (القرن الثامن) وسبيتاكافور (القرن الثامن). وتحتفظ كنيسة كارمرافور على الشكل الأصلي للسقف الأحمر القرميدي كما تنتشر حول الكنيسة الصلبان الحجرية وأحجار الأضرحة المنقوشة بدقة متناهية، في مركز المدينة بناء أو اثنين شيدا بالحجارة الحمراء والسوداء، والمدينة كاملة مغطاة بالنباتات الخضراء.

من الأماكن المشهورة في هذه المحافظة قرية أوشاكان المنسوبة إلى ميسروب ماشتوتس مخترع الأبجدية الأرمينية، وهناك الكثير من الآثار من أزمنة مختلفة بالقرب من القرية، كشفت الحفريات تحف تعود إلى القرن الثاني قبل الميلاد و حتى القرن الخامس الميلادي. تقع في وسط القرية كنيسة القديس ميسروب ماشتوتس التي شيدت في الفترة ما بين 1875-1879. ويقع قبر ماشتوتس (443) تحت قبة الكنيسة. في القرية كنيسة مانكانوتس (القرن الخامس حتى السابع) و هي مكان للتنسك والعبادة ويعود تاريخها للقرون الوسطى.

جبل أراكاتز صرح رائع خلقته الطبيعة بقممه الأربع التي لها أصل بركاني وبحيرة في وسطها والتي تكونت بفعل الزلازل والبراكين، حيث تغطى الجبل بكامله عبر العصور بطبقات صلبة وضخمة. ترتبط بجبل أراكاتز أساطير متعددة. وقد أبدع الأرمن بالأقاويل والأغاني المختلفة عن الجبل منذ عصور القديس كريكور المنور. بين النباتات الخضراء تلمع القمة الفضية لمرصد بيوراكان الذي تأسس في 1946 ، ويقع على ارتفاع 1500 م عن سطح البحر، إنه إحدى أكبر المراكز الفلكية في العالم.

جبل أراكاتز دائما يجذب انتباه المسافرين والسياح والجيولوجيين. وسفوح الجبل مليئة بآثار حضارات متعددة.

على بعد 7 كم إلى الشمال من بيوراكان شيدت المدينة المحصنة أمبيرد خلال حكم سلطة الكامساريين في القرن السابع و استمرت حتى نهاية القرن الرابع عشر، بني الحصن على ارتفاع 2300 م عن سطح البحر. وقد شيد بحيث أنه يناسب أعلى مستويات تقنيات التحصين في تلك الحقبة، يتضمن جدران عريضة، ومباني بنيت بالقرب منه في عام 1026 كنيسة وقلعة و حمام.

شيد على طريق أمبيرد وأشتاراك قرية أسطغ. تشتهر القرية كونها مدفن للوثنيين والسلالة الحاكمة للأرشاكيين المسيحية. بالقرب من مدينة أشتاراك تقع قرية ماغني الشهيرة بمزارع المشمش وكاتدرائية القديس كيفورك التي بنيت في 1661. في الفترة ما بين 1215-1290 تم تشييد ساغموسافانك. المجمع المشهور الذي يحتوي على مخطوطات كتبت في 1255، و العديد من المنمنمات والصور الإيضاحية نسخت ورسمت هنا.

أباران هي إحدى المدن في المحافظة، التي ذكرها بتولوميوس في القرن الثاني تحت اسم كاساخ، ثم في القرن الخامس سميت أباران ( القصر). كانت أباران إحدى المقرات الصيفية للملوك الأرمن قبل المسيحية، و كانت كاتدرائية كاساخ دار العبادة للأسرة المالكة، وهي واحدة من الصروح الأولى للفن المعماري الأرميني المسيحي في بداية القرن الرابع.إن وجود أكثر من 1000 صرح تاريخي في المحافظة يشهد في الواقع أنه تم الاستقرار فيه من زمن سحيق.

من كتاب “جمهوريـة أرمينيـا(دليل ثقافي –سياحي)” ، إعداد وإشراف:الدكتورأرشاك بولاديان، البروفيسور في العلوم التاريخية، وسفير جمهورية أرمينيا لدى الجمهورية العربية السورية. صدر الكتاب عن وزارة الثقافة – دمشق، 2010.

Leave a Reply

Your email address will not be published.