قلعة حلب.. صفحات كتاب “تاريخ حلب “للأسقف أردافازت سورميان (8)

قلعة حلب

الفصل السادس

قلعة حلب

التلال الحثية في شمالي سوريا ـ تل حلب الأصلي ـ تلة القلعة ـ الخندق ـ السطح الخارجي للقلعة ـ محيط القلعة ـ الجسر ـ البرج الكبير للمدخل ـ البئر المالح ـ القاعة الفارسية ـ الجامع التحتاني ـ  المئذنة-البرج ـ بئر الملك الظاهر ـ القاعة الأرضية الكبيرة ـ الحصن الأمامي المتقدم ـ الدرج السري ـ الحصن الأمامي الشمالي ـ قصر القلعة ـ ماء القلعة ـ تنقيبات وتزيينات القلعة ـ تاريخ القلعة ـ الوضع الحالي للقلعة

التلال الحثية في شمالي سوريا: بعد التعريف بالامبراطورية الحثية القديمة وآثارها في دنيا العلم أصبحت منطقة سوريا الشمالية الواسعة موقعاً للتنقيبات المنهجية وبدأت تعطي نتائج باهرة بدءاً من عام 1920. وكان الطبيب المرحوم Jousset de Bellesme قد قدم بعض المعلومات حول منطقة حلب في عام 1885 فأمّنت مواداً أولية جديدة للدراسات المستقبلية اللاحقة. وبناء على أقواله هناك تلال ترابية تبدو بأنها تحتوي على مخلفات الحثيين. ومن بين تلك التلل التي حظيت بنصيب التنقيب الواسع تل قادش. ونعلم أيضاً بأن عدد التلل حول مدينة حلب وخاصة على الجهة الشمالية منها كبير. وعلى طريق حلب- حماه يقع تل قرية خان الشيخون الشهير الذي جذب أنظار عالم العاديات في عام 1889 فوصلت إليه بعثة تنقيب درست هذا التل الحثي وقلعة المدينة القديمة وهندسة بيوتها.  وبيوت القرية عبارة عن أكواخ تعيسة مخروطية الشكل بني معظمها بالطين غير المشوي والأبنية الحجرية نادرة فيها.

تحول التل القديم في مدينة حلب عبر السنين الطويلة إلى القلعة الحالية ذات الكتلة الهائلة والسطح المبلط بالحجر البازلتي في بعض مواقعها. وهناك تلال مشابهة عديدة في مناطق أنطاكية وسهل العمق وتتألف من 5-10 طبقات ويرتفع فوقها في بعض الأحيان القصر الملكي الحجري بأقسامه المتممة والحدائق ويكون مسقطها العام على شكل مستطيل ممطوط على محور جنوب- غرب.  والمعلومات التي قدمها الطبيب Jousset de Bellesme قبل أكثر من ربع قرن تحولت إلى مصادر أولية ثمينة بشكل عام ونقطة ارتكاز لدراسة تلال مدن سوريا القديمة وقلعة حلب.  ويجب الاعتراف مع ذلك بأنها لم تقدم النتائج المرجوة لأن قلعة حلب كتلة ضخمة جداً وتحتوي على أبنية نفيسة تحول دون إجراء تنقيبات واسعة وعميقة بينما كانت التنقيبات تجرى في قادش وخان شيخون وتلال أخرى عديدة بسبب عدم وجود منشآت ظاهرة عليها.

تذكر الحوليات المصرية والأشورية- البابلية والحثية والعهد القديم مواقع سورية عديدة مر من خلالها الحثيون والميتانيون وشيدوا تلالاً فيها. ومن تلك المحطات مدينة حلب دون ريب بسبب النتائج الإيجابية التي تم الحصول عليها عن طريق التنقيبات في قلعتها وتل العقبة الكائن على الجهة الجنوبية منها والدراسات طوال سنوات عديدة. وعلينا أن نذكر هنا أيضاً بأن دمشق بدورها لم تبخل في منح الحثيين والميتانيين مستوطنات كما تؤكد الحوليات ذاتها. لكن منطقة الحضارة الحثية المزدهرة وامبراطوريتها تقع في بلاد أمورو حيث أدنة وحلب ودونيب وقادش من مدنها الرئيسية. وتأكيدنا على ذلك بأن أمورو ذُكرت مرات عديدة جداً في نصوص المعاهدات التي عقدها هاتوشيلي الثالث ملك هاتّي مع ملك أمورو بينديش ومع أزيرو وملك تيشوب وذُكرت مدينة دونيب. نهاية ذُكرت حلب في المعاهدة المعقودة بين هاتي وريمشارما ملك حلب.

بعد طرد الحثيين استوطن الأراميون في هذه المناطق ابتداء من القرن 7 ق. م. كما تشهد الأنصاب التذكارية للملك باننامو وبار ريكوب وغيرهما. وإذا لم تكن تلال سوريا الشمالية جميعها حثية فإنها حتماً يجب أن تكون آرامية أو سوبارية لأن هذه الشعوب استخدمت ليس فقط هندسة العمارة الحثية, بل تبنت كتابة الحثيين الهيروغليفية. وانطلاقاً من باب التخمين نقول بأن جميع محتويات هذه التلال شيدت من قبل سكان البلاد الأصليين كالأموريين والكنعانيين. ويمكن إكمال الصورة التاريخية الحقيقية للاجتياحات والاحتلالات المتتالية التي جرت منذ القديم في سوريا عندما يتحقق التنقيب الكامل لتلال حلب ومناطقها العديدة ويرفع الغطاء عن المستوطنات المتتالية كنجاح المساعي في تنقيبات تل خان شيخون. وهذه الناحية هامة جداً وخاصة أن علاقات الامبراطورية الحثية العسكرية والحكومية مع مصر الفرعونية كانت تؤمن عبر سوريا.  وإذا كان هناك مَن يدعي بأن هذه التلال السورية ومنها تل العقبة الذي كان بداية الاستيطان ونشوء مدينة حلب ليست حثية بل ميتانية نجيب بأن الحثيين والميتانيين ينحدرون من أصل واحد وهما فرعان لعائلة واحدة.

Louis Speleers (Les Tepes Hittites en Syrie du Nord) Syria-1927, p. 42

تل حلب الأصلي: يشار إلى مواقع جميع المدن السورية القديمة بتعبير ” تل” وهي المرتفعات الترابية التي تشكلت عبر القرون بتكدس الأتربة على خرائب الأبنية. وارتفاع ومساحة التل مرتبط بوثاقة بكبر هذا الموقع الآهل بالسكان والمدة الزمنية لتغطيته كاملاً.  إن الدور المتقدم الذي قامت به حلب قبل قرنين من ظهور المسيحية على المسرح السياسي في الشرق الأوسط حرّض علماء عديدين على التفتيش عن التل الأصلي الذي يمكن أن يشير إلى الموقع الأقدم للمدينة أي إلى النواة الأولية لمركز المدينة. ويتطابق هذا التل عادة مع تلك الكتلة الترابية التي تتوِّجها القلعة طوال قرون عديدة. وشكل الهضبة الهندسي وانتشار أبنية ” حثية ” مختلفة عليها دليل على وجود استيطان بشري بدءاً من العصور الغابرة.  ومع ذلك يمكن أن يسبب الفحص الدقيق صعوبات كبيرة لتأكيد ما جاء ذكره وخاصة أن تل القلعة ليس مشكلاً على أكداس الخرائب بل هو مرتفع صخري سُوِّيت جنباته ورتبت بيد الإنسان في القرون الوسطى. إذاً فالتل مشكل من كتلة طبيعية طمرتها طبقة الأتربة عبر القرون.

من جهة أخرى تؤكد أدلة الجغرافيا البشرية بأن الاستيطان الأول والتل الأصلي لحلب كان يقع في المكان المشار إليه. ونعلم بأن مدينة حلب شيدت على أرض قاحلة محرومة من الأمطار والينابيع والمياه الجارية المنظمة وترتفع الحرارة في البلاد كثيراً بشكل يصعب تحملها مدة ستة أشهر سنوياً. ونتسائل هنا هل يمكن بعد كل هذا التصور بأن جماعة من البشر في ظروف كهذه تنتقي موقعاً تقل فيه مياه الشرب كتل القلعة وخاصة أن نهر قويق بكمية مياهه البسيطة الجارية لا يبعد سوى كيلومتر واحد وتكفي مياهه احتياجات المستوطنين الأوائل؟. لذلك نميل إلى الاعتقاد بأنه يجب التفتيش عن التل الأصلي حسب القوانين الأثرية والجيولوجية في مكان جديد بالكامل. ولا يهم إنْ كان هذا التل أقل ارتفاعاً ولم يُعر له أهمية كافية حتى الآن ويقع على القسم الغربي للمدينة وحافة وادي نهر قويق مباشرة على المنحدر الذي يدعى بالعقبة وهو موقع يمتاز بطلته البديعة على المدينة وهوائه النقي والنظيف. وكان هذا الحي مسكوناً من قبل تجار أرمن أغنياء قبل 60 عاماً وينحدرون من عائلات مرموقة تشهد عليهم قصورهم ودورهم الفخمة التي قاموا ببيعها لعائلات مسلمة. ويرتفع التل 15 متراً عن مستوى الشارع ولا يتعدى متوسط قطره عن 200 م. وتشير بعض الأدلة بأن تل العقبة اصطناعي لأسباب عدة منها:

(1) قاموا بهدم القسم الغربي منه عامودياً لبناء سور المدينة وإسناد السور عليه فتحول السور إلى جدار حام له من الانهيار في الوقت ذاته. وشيد الشارع الدائري قرب السور على مستوى سطح التل ويشرف على الجوار من ارتفاع 13 م. ويلاحظ بأن السور شيد على قاعدة صخرية في بعض مواقعه وعلى ارتفاع حوالي 1. 5م عن الطبقة الترابية المجاورة. وهذا الارتفاع في المستويين يفسّر بنقل أتربة جديدة التي لا نجد له منطقاً أو بتراكم الأبنية المتهدمة في هذه النقطة.

(2) بعد بناء السور وجدوا بأن  سطحه الداخلي يتعرض للضغط لذلك ولدرء الانهيار قاموا بملئ قاعدته بالأتربة. وبسبب عدم قيام السور الخرب بمهمته الآن تحدث انهيارات وتشققات في حي العقبة معرضة أبنيتها للخطر.

(3) نهايةً إن جميع أنواع الأذى التي نتجت بسبب الزلازل العديدة برهان آخر على عدم صلابة التربة على هذا التل.

على الرغم من تبياننا لطبيعة تل العقبة الاصطناعي فإن الأحوال المذكورة لا تجلي سبب نشوء هذه المستويات ولم تصل الدراسات الحالية إلى حد توضيح المسألة. ومع ذلك هناك أدلة كتابية أثرية مختلفة تبيّن طبيعة التربة في هذا التل.

وجدت كتابة هيروغليفية تعود إلى أحد المعابد الحثية على لوح حجري موجود الآن على جدار أحد مساجد العقبة (جامع القيقان-المترجم) المبني كاملاً بالمواد الأولية المستعملة في الحي من  أحجار البازلت المنحوت وهي بقايا أبنية قديمة مهدمة. وتدفع الكمية الكبيرة لهذه الأحجار البازلتية الأثريين على القبول بأنها أخرجت من باطن الأرض أثناء حفر أساسات الأبنية الحديثة واستخدمها السكان في بناء بيوتهم البسيطة وأهملت النظرية التي تقول بأنه جيء بأحجار البازلت من مكان يبعد 15 كم عن حلب. ومن الأدلة الأكثر توثيقاً دون شك هذه الكتابة الهيروغليفية. ومن المعلوم أيضاً بأن استخدام حجر البازلت في منطقة سوريا الشمالية كان المادة الأولية المفضلة في عهد الامبراطوريات الشرقية القديمة وهو دليل إضافي. ومن جهة أخرى تشير دراسات طبيعة تربة هذا الحي بأنها تعود إلى الحقبة ما قبل الهيللينية-الرومانية وهي فترة تاريخية تم فيها هدم قسم من هذا التل لتشييد السور. لذلك علينا القبول بأن تل العقبة تشكل خلال قرون عديدة تدريجياً بسبب تراكم التراب على المنشآت المهدمة وأن هذا التل هو بالفعل موقع الحي الأول الأصلي. والاعتراض الوحيد لهذه الحقيقة وجود كتابات في القلعة من الحقبة ما قبل الهيللينية تعود لبناء كبير مزدان بأشكال القمر والشمس يسيّرهما روحان.

من جهة أخرى هناك روايات شعبية دينية مرتبطة بتل القلعة. وقد شيد المسيحيون على القلعة قبل وصول العرب المسلمين كنائس عديدة. وكان الامبراطور يوليوس قيصر يقدم الأضاحي للآلهة قبل ذلك وكانت هناك عبادة الإله حدد إله البرق أو إله تيشوب في الأزمنة الموغلة في القدم. وهناك طبعاً رواية العرب المسلمين بأن النبي إبراهيم قطن في هذا المكان ولا يستبعد أن العلم سيكشف لنا يوماً معبد أحد الآلهة في القلعة.

لا يمكننا عدم القبول بتتويج قمة تل العقبة بأكروبول حقيقي يحتوي على القلعة والمعبد والقصر ولا تنقصنا المعلومات لتأكيد ذلك.

جميع هذه المعطيات التي هي نتيجة الدراسات الجديدة تكفي للتأكيد بأن مدينة حلب القديمة لم تكن قائمة على تل القلعة التي تتكلم عنها الحوليات الحثية التي تعود إلى الألفية الثانية قبل الميلاد. لذلك يجب التفتيش عن موقع البناء الأولي لمدينة حلب على ضفة نهر قويق. ونأمل بأن تسنح الفرصة المناسبة في وقت قريب للتنقيب في بساتين العقبة وأراضيها غير المزروعة ودراسة النتائج علمياً.

  1. Sauvaget (Le Tell d’Alep: Melanges Syriens) Paris-1939, I, p. 59

وبعد التنقيبات المنهجية المنظمة تأكد بأن  تل قرية خان شيخون الواقع جنوبي حلب هو عبارة عن 4 مدن تاريخية فوق بعضها وتعود الأقدم بينها إلى  القرن 10 ق. م.  وحتى احتلال الاسكندر المقدوني بحقباتها الميتانية والآشورية والبابلية الجديدة والفارسية.

تل القلعة: إذا كانت كتابات المؤرخين والشعراء العرب القروسطيين حول نهر قويق لا تتعدى حدود الروايات إلا أن قلعة حلب قدمت لهؤلاء وللأجانب في وقت لاحق مادة لا تنضب للتفكير والوحي بسبب إشرافها على المدينة ومساحاتها المجاورة الواسعة وتحولت عبر قرون عديدة إلى الروح الحامية لهذه المدينة القديمة. حقيقة لا تمثّل قلعة حلب على كامل مساحة سوريا الواسعة الصرح الأشهر بموقعه وهندسته المعقدة العبقرية فحسب, بل يمكن التأكيد دون تردد أن القلعة هي الفريدة من نوعها في جميع أصقاع العالم. وقلعة حلب العملاقة الفريدة تشبه المدرعات في الصحراء السورية والباخرة العملاقة العابرة للمحيط الأطلسي بأبنيتها وممراتها الهامة العجيبة وقاعاتها الواسعة وخزانها الكبير الواسع وأقنيتها المنقورة في الصخر ونهايةً بجميع عناصرها الدفاعية التي بفضلها تحملت وطيس المعارك الكبيرة ودافعت عن نفسها وانتصرت وانكسرت أثناء بعض منها. والقلعة التي تظهر للعيان من جميع مناطق حلب وتقف أمامك أينما كنت ولا يتعدى ارتفاعها عن 40 م وعلى الرغم من تهدمها عبر العصور الطويلة من حياتها بسبب العوامل الطبيعية من شمس حلب الحارقة والأمطار الغزيرة والزلازل المتكررة وجهل ولؤم البشر وتحملها جميع أشكال التخريبات الحربية والطبيعية ببسالة نادرة لم تفقد معالمها البديعة كالنسر الذي لا زال سيد الطيور. وتشبه القلعة الكئيبة اليوم بأبراجها المهدمة ومستودعاتها المطمورة تحت الأنقاض وقاعاتها الملكية ومدخلها الرائع وأسديها الباكي والضاحك وأقنيتها الأرضية متحفاً منهوباً ومع ذلك تبقى هذه المنشأة المرموقة صرحاً لعبقرية فكر الإنسان وإنجازاته الفنية وليس غريباً في النهاية اعتبار أهل حلب القلعة إحدى عجائب الدنيا. وقد مدح الطبيب العالم أرنست بن الدكتور آسادور ألطونيان الشهير روعة وجمال قلعة حلب في قصيدة مطولة يصل عدد أبياتها إلى 57 بيتاً. . . . لا يختلف هذا التل الذي شيدت عليه قلعة حلب عن سائر التلال الواقعة في جميع المواقع السورية. ويصل ارتفاع القسم الطبيعي منه إلى 22 م وزاد ارتفاعه ووصل إلى حوالي 40 م بسبب الأنقاض العديدة. وقد حفر العرب الخندق حول القلعة في القرن 13 م. وكان القسم الاصطناعي يشكل أكروبول القلعة في العصور اليونانية-الرومانية ويحتوي دون شك على أبنية مختلفة كالقصر والمعبد والمنشآت المجاورة.

من العناصر الدفاعية للقلعة في القرن 13 م جدار الخندق الخارجي العالي parapet والخندق المملوء بالماء ومنحدر القلعة الخارجي المرصوف بأحجار منحوتة كبيرة والبرجين الأماميين المتقدمين والجسر المقنطر المتحرك الممتد على الخندق. وبعض الممرات السرية الداخلية.

الرحالة الأرمني Simeon Lehatsi الذي عاد إلى حلب من القدس (في القرن 17- المترجم) مع الكاثوليكوس هوفهانيس Hovhannes على رأس جمع غفير من الحجاج واستضيفا مدة أربعين يوماً في قصر التاجرين الأرمنيين الغنيين صانوس وبيديك يصف المدينة والخندق والقلعة والسور قائلاً:((هذه مدينة كبيرة ينشط في ربوعها تجار من كل حدب حتى من الهند وتجد فيها جميع أنواع الأقمشة التي ترغبها ويقطنها أربعة قناصل. . . . .  وللمدينة أسوار محصنة بالأبراج ولها عشر بوابات وعلى كل برج نصبت المدافع. وللمدينة قلعة مبنية بالأحجار الكبيرة المسننة غير المنحوتة كقلعة حمص ولكن هذه القلعة هي أكبر حجماً وأعلى ارتفاعاً ويحيطها خندق واسع وعميق مملوء بالمياه ويرقد النسيمي على جانب الماء حيث نبتت شجرتان طويلتان نحيفتان. . . . . )).

البرج والجسر

الخندق: أول العناصر الدفاعية التي تصادفه القوات المغيرة على القلعة هو الجدار المبني حول الخندق بارتفاع حوالي المتر الواحد. وعلى الرغم من أنه لم يكن عقبة دفاعية فعالة لكنه كان يشكل استمرارية الجدار العامودي المبني على الوجه الداخلي للخندق. ومجموعة الفرسان التي خصصت للدفاع عن القلعة كانت لها مساكنها الخاصة المحفورة على الأطراف الخارجية للخندق وهي عبارة عن كهوف منقورة في الصخر تعود إلى القرن 13 م وهي مسدودة الآن بشكل كامل.  والخندق الواسع الذي يصل عمقه إلى 22 م وعرضه إلى 30 م كان يملأ عند الضرورة بالماء بمستوى 6 م. وكان الخندق مطموراً بالأتربة والأنقاض وجثث الحيوانات المختلفة لسنين عديدة وتحول إلى مكان حقيقي لرمي النفايات وفقدت القلعة قيمتها الأثرية الكبيرة. ولحسن الحظ أمر محافظ حلب وصديقنا العالم الرفيع الذوق الأمير مصطفى الشهابي بتنظيف الخندق في عام1937 وعادت القلعة إلى رونقها القديم بعد أن قامت مديرية الآثار بترميم الأبراج وأقسام السور المنهارة. ويروي المؤرخون العرب بأنه عندما كان العمال يحفرون الخندق بأمر الملك الظاهر عثروا على كمية كبيرة من الذهب المصهور يصل إلى 200 كغ. وعلى الرغم من صعوبة التحقق من هذه الحقيقة,لكن احتمال حدوثه ليس بعيداً لأن هذا المعدن الذي لم يكن ثميناً كما هو في وقتنا الحاضر كانت كمياته كبيرة جداً أثناء الحكم الآشوري ومن غير المستبعد أن تبقى هذه الكمية الكبيرة مطمورة منذ تلك الحقبة. وكان الخندق في عام 1680 مغطىً بالأتربة بشكل كامل تقريباً وكانت جميع أسوار القلعة وأبراجها مهدمة ولم يكن بمقدورها مقاومة العدو مدة 24 ساعة بسبب.

السطح الخارجي للقلعة: إذا أوغلنا بالدخول إلى قعر الخندق نجد بأن السطح الخارجي للتل الاصطناعي كان مرصوفاً بأحجار كبيرة منحوتة 110 x40 سم تصل أحياناً إلى 200 سم وتضفي على الوجه الخارجي للقلعة شكل سفينة محاطة بغطاء من معدن من جميع جهاتها وتشبه الهرم في شكلها العام كما كانت في وقت من الأوقات. ولكن سطح القلعة اليوم “مسلوخ” بالكامل تقريباً لذلك تنبت الحشائش عليه شتاء وتذبل صيفاً بعد شهر نيسان. وعلى الرغم من منظرها الفضي الكئيب تظل القلعة محتفظة بشكلها الملهم. ويصل انحدار القلعة هنا إلى 48 درجة ويمكننا تصور صعوبة تسلق المغيرين لهذا المنحدر الحاد وخاصة أثناء رمي المدافعين لمختلف أنواع القنابل الحجرية والسهام عليهم. وتعود جميع هذه العناصر الدفاعية من خندق وسوره وتبليط المنحدر إلى عهد الملك الظاهر في السنوات الأولى للقرن 13 م. وعلينا التأكيد أيضاً بأن الأعمدة الحجرية الطويلة على السطح الخارجي للقلعة كانت دعامات لهذه الأحجار الكبيرة للحيلولة دون تحرك هذه الكتلة الهائلة عن مكانها. ومن المحتمل بأن هذه الأعمدة كانت السبب في ظهور الرواية الشعبية بوجود قصر تحت الأرض يقف على 8000 عاموداً وجميعها مغطاة اليوم تحت التل.

دُمر هذا الغطاء الحجري من قبل الجيوش المصرية في عام 1832 لبناء الثكنات التي تدعى بالتركية بشكل غير صحيح وهي تقع خارج المدينة وعلى جهتها الشمالية-الشرقية.  وبسبب التعرية التامة لبعض الأقسام على طرفي المدخل الرئيسي فإن السطح يتآكل باستمرار تحت تأثير أمطار الشتاء. وعلى الرغم من العيون الساهرة على هذه الآبدة التاريخية الباهرة الثمينة إلا أن السكان حول القلعة يستمرون في رعي قطعان الخراف والماعز على سفوحها ويسرقون سراً أحجارها وبقايا أخرى.

محيط القلعة: يتألف من سور يصل ارتفاعه إلى 12 م و توجد على مساره أبراج مربعة bastion عدا برجين سداسيي الشكل. وهذا المحيط تعرض دون شك إلى تغييرات أكبر مقارنة بمواقع أخرى. وقد شيدت الأسوار الأولى قبل قرون طويلة من احتلال سلوقوس نيكاتور للمدينة ومع ذلك تعود معظم عناصرها الحالية إلى القرن 13 م وأعيد ترميمها في القرن 15 وهناك كتابات عديدة تؤكد على ذلك. وعلي أن أبين أيضاً بأن الأمطار الغزيرة لم تكن السبب الرئيسي في تخريب هذا الصرح الفريد بل كان لزلزال عام 1821 آثاره المدمرة الكبيرة فوصلت إلى وضعها الحالي. ويصل طول السور إلى 900 م ونجد في نسيجه أعمدة عديدة وجميعها من البازلت الأسود تقريباً. ويلاحظ بأن البنائين لم يعيروا اهتماماً كافياً في انتقاء الأحجار الجيدة عند ترميم القلعة وأقسامها المختلفة بسبب تعرضها للخراب المستمر. ويشكل المدخل الدفاعي الذي يقع على الجهة الجنوبية والجنوبية-الشرقية من التل وهو عبارة عن برج مربع الشكل مدخل القلعة الأول. ونجد على هذا البرج فتحات مربعة عديدة والواحدة منها تقع على المدخل مباشرة إلى جانب شقوق عامودية دفاعية عديدة لرمي السهام. وتعود جميع كتابات هذا البرج إلى السلطان قانصوه الغوري. ويصل ارتفاع هذا البرج الذي بقي في حالة باهرة إلى 20 م تقريباً ويعود المدخل والنافذتان المغطيتان بشبك حديدي إلى عام 1212 م وهي من أعمال السلطان الملك الظاهر كما جاء على كتابة فوق النافذة. وكان القسم الموجود تحت الأرض مسكوناً في الماضي وحول إلى مستودع الآن ويدخل إليه عبر فتحتي الغرفتين الصغيرتين الموجودتين هنا. وكان البرج قديماً متصلاً بالسور الخارجي عن طريق جسر متحرك لكنه أزيل منذ زمن بعيد. ويمكن الوصول إلى الطابق الثاني للبرج عن طريق درج خارجي يقع على الجبهة الشمالية منه.

الجسر: جسر منحدر يستند على 8 أقواس منحنية يقود إلى الباب الرئيسي للقلعة. وهناك أقواس أخرى تحت هذا الجسر تمتد عليها قناة لتنقل الماء إلى القلعة. رصفت أرضية الجسر بأحجار محززة لتسهيل تقدم الحيوانات وتقوم بمهمة الدرج في الوقت ذاته كما كانت العادة في أبنية عديدة شيدت في قديم الزمان. ويستند قسم من الجسر على صفوف أحجار القلعة الخارجية بينما ركائز القسم السفلي تمتد حتى قعر الخندق. والمنشأتان التركيتان المبنيتان على الطرف الشمالي سببت تضيق ممر الجسر.

البرج الكبير للمدخل: هو برج كبير بديع الشكل ومربع المسقط يقع فيه مدخل القلعة الرئيسي. وقد شيدت أقسامه العلوية في القرن 15 م وأقسامه السفلية في القرن 10 م والممر الذي يشبه الرسغ في شكله من المحتمل يعود إلى حقبة أبكر لأن أولى المنشآت التي بنيت على هذا المدخل والتي لا يزال بعضها قائماً حتى يومنا هذا تعود إلى القرن 8 م وبالتالي يمكن القبول بأن تجهيز مخطط البرج وتشييده جرى بين القرنين 7-9 م. وقد أجريت ترميمات على هذه العناصر المعمارية في القرن 12 م وشيدت منشآت جديدة هامة جداً كمعظم الأبواب وأقيمت ثلاثة أبواب حديدية أخرى إلى جانب ترميم بعض الأقسام الأرضية. ويتألف برج المدخل للقلعة من رواق كبير ويتألف بدوره من ممرات سداسية الشكل غطت أرضيتها الأحجار البازلتية المحززة dalle كالجسر. والطابق الأول هو القسم الثاني للبرج ويحتوى على قاعات مقنطرة على الجبهة الخارجية ويقع فوقها قاعة العرش الواسعة التي تعود بوضعها الحالي إلى القرن 15 فقد كانت تستخدم من قبل أمراء حلب الذين يقطنون في القلعة.  ويتألف مسقط مدخل الباب الرئيسي للقلعة من:

دهليز المدخل :

  1. B. الدرج الذي يؤدي إلى الطابق السفلي للقاعة الكبيرة
  2. C. قاعة وبئر المدخل الدفاعي ومنه تنطلق قنوات المياه الأرضية

د.  الدرج الذي يؤدي إلى الأقنية

هـ.  مزار القديس مار جرجس (مزار الخضر-المترجم)

و. الجامع الذي يحتوي على محراب

1- باب الحيات

2- باب الأسدين

3- باب الأسدين الضاحك والباكي

مخطط البرج الكبير

باب الحيات: مدخل القلعة الذي هو القسم الأفخم بين بقية العناصر يتألف من دهليز على المحور الطولاني للجسر وينتهي عند جدار تقف عنده هجمات المغيرين. ويقع الباب على يمين الدهليز وللوصول إليه يجب الالتفات ربع دورة. وقد تم اللجوء إلى ذلك الحل الهندسي لإبطاء تقدم المغيرين والحيلولة دون محاولتهم تحطيم البوابة بالآلات الحربية الكبيرة. لذلك ليس بالإمكان استخدام سوى جزع شجرة البلوط غير الطويل في هذا المكان غير الواسع لاقتحام البوابة. وقد شيدت مقدمة البرج بطريقة عبقرية لأن المغيرين سيصبحون تحت خطر رميهم بالقنابل من خلال السقاطات(الكرات الحجرية المختلفة الأحجام والسوائل المغلية كالماء والزيت والأسفلت-المترجم) وعدا ذلك يتعرض المهاجم لسيل من النبال عبر ثلاثة شقوق طويلة وعامودية وضيقة تقع على الجدران الشمالية والغربية والشرقية ويُرى أمام الباب مكان تثبيت الباب الثاني. ويُغلق المدخل الرئيسي بباب مصنوع من الحديد المطروق وهو قطعة فنية آية في الجمال مزدان بحدوات منتظمة الترتيب. وهذا الباب القديم الذي عشنا أمامه لحظات دهشة وإعجاب طويلة كان يساهم في مهمة الدفاع عن القلعة بشكل كاف ويتمم دفاعات المدخل المبني بعبقرية استثنائية.  لذلك لم تُفتح هذه القلعة عنوة إلا في أحوال نادرة وكان بوسع بعض الجنود القليلين الذود عنها.  ويعود بناء هذه المنشأة إلى الملك الظاهر كذلك الباب الأول الحديدي المطروق الذي سمي باسمه ويحمل كتابة تعود إلى القرن 13م. ويُرى على ساكف هذا الباب زُخرف منقور يعود إلى الفن القروسطي وهو عبارة عن ثعبانين برأس تنين وأذنين حادين وعينين تنذران بالتهديد وتحتهما كتابة خاصة تؤكد بأن هذا الباب المزركش رُمم في القرن 15 م من قبل محمد بن يوسف. ويعود هذا الباب بشكله الأولي إلى فترة ما قبل عهد السلطان الظاهر بقرنين أو ثلاثة. وإلى اليسار من هذا المدخل هناك باب آخر نجد رسم أسدين منقورين على جبهته الأمامية ودرج على يمينه يقود الزائر إلى القاعة العليا للبرج الكبير. وكان هذا الدرج يستخدم من قبل السلاطين كممر قصير نحو الجسر. وقبل التقدم إلى ناحية اليمين والمرور من خلال الممر المقنطر نلج إلى القاعة المخصصة للدفاع عن المدخل. وقد أعيد ترميم هذا الدرج الذي ينزل إلى القاعة في عام 1929. وكانت عتبة الباب سابقاً أعلى بمترين كما تشير الآثار المتبقية من الباب. وعند إعادة Van Berchem تشكيل المخطط العام للقلعة وجد آثار باب ثان مغلق على الطرف الأيمن من الباب الأول. وقد استخدمت هذه القاعة بدءاً من القرن 13 م وحتى العصر الحالي دون انقطاع بشهادة القطع الفخارية العديدة التي تم اكتشافها في هذا المكان. ويُلاحظ أيضاً بأن أرضية القاعة ارتفعت بسبب الترميمات المتتالية. وقد تم توسيع أحد الشقين لرمي النبال في القاعة في عصر الاحتلال التركي وذلك لغرض تحسين إضاءتها. وتقع فتحة البئر الذي يصل عمقه إلى 24 م وهو على اتصال بأقنية المياه الأرضية في هذه القاعة أيضاً. وفي أسفل هذا البئر هناك بركة شيقة تمتاز بشكلها المثلث. وعلينا أن نذكر أيضاً أن قسماً من القنوات المائية قد سدت مع الوقت لأسباب شتى. وبناء على معلومات أشخاص يوثق بهم لم يوفر هذا البئر المياه الضرورية قبل 60 عاماً فحسب, بل كان على اتصال بالبئر الكبير الذي يقع على الجهة الجنوبية. ولتأكيد ذلك قاموا بإشعال شمعة مثبتة على قطعة خشب وقاموا بإنزالها من فتحة بئر القاعة ورأوا بوضوح فتحة البئر التي تقع على الجهة الجنوبية من الجامع.  وبعد إتمام محافظة حلب ترميم أبراج القلعة والمنشآت الأخرى حولها نأمل بأن يكون الوقت قد حان لإصلاح الأقنية الأرضية التي تجلب المياه من قناة حيلان.

بعد مغادرتنا لهذه القاعة الدفاعية نجد على الجهة اليسرى منها مدخلاً يؤدي إلى أقنية أرضية أخرى. وكنا نتوق في كل زيارة للقلعة رؤية هذه الأقنية لأننا كنا قد سمعنا بأن إحدى فروعها تمر تحت كاتدرائية الأربعين الشهيد الأرمنية (في حي الصليبة في الجديدة-المترجم) وتسير حتى مغارات السبيل ولكن لم يُنصح لنا بالقيام بذلك كونها مغامرة خطرة لأنه بعد تخطينا الدرج يمكننا أن نصادف آباراً مملوءة بالماء. والفرع الأيمن لهذه القناة والأقدم يصب في شبكة أقنبية القلعة. ونجد هنا أيضاً سلسلة من الممرات والدرجات المغطاة وهي مرصوفة بأحجار كبيرة منحوتة وقوس يعود إلى هندسة العمارة العربية للقرن 13 م. وللعثور على الطبقة الصخرية علينا النزول إلى عمق 60 م تقريباً عن سطح القلعة. وسقوف هذه الممرات مرتفعة ويختلف عرضها من مكان إلى آخر ويمكن الوصول إلى الأقنية عن طريق هذه الممرات فقط. والأقنية التي اسودّت من دخان الفوانيس يصل ارتفاعها إلى 180-200 سم وشيدت كاملة في الصخر ولها قاعدة مربعة الشكل. ويمكن الملاحظة بوضوح مكان جريان الماء الذي يصل قطره إلى 50 سم.

عندما نترك هذه العناصر المعمارية إلى يسارنا ونتجه إلى اليمين نجد مقام القديس يحيا أو الخضر الذي هو موقع صغير يحترمه المسلمون وفيه فانوس يضيء المكان طوال اليوم. وهناك قرب المقام وعلى الجهة اليسرى منه جامع لم يبق منه سوى محرابه. ولم يكن مكان المقام هنا محض صدفة لأنه شُيد هنا للدفاع روحياً عن القلعة وهو ناتج عن تقليد قديم جداً عندما كانوا يدفنون القديسين والأولياء قرب بوابات المدن والقلاع الدفاعية الرئيسية. وبناء على التقاليد السومرية في العصور الموغلة في القدم كان تدشين مدينة أو قلعة يتم بعد تقديم ذبيحة بشرية على شكل طفل ويكون عامة أحد أبناء علية القوم ثم يجمعون عظامه ويضعونها في جرة ويطمرونها تحت الرزات الحجرية حيث تفُتح وتغلق البوابة الدفاعية. ومن الأقسام الأكثر تشويقاً الأسدان الضاحك والباكي على يمين ويسار جبهة الباب الدفاعي الثاني وينتمي هذا النقش إلى الفن العربي في القرن 13 م ويعود بأصله إلى معتقدات الآشوريين الدينية كونهما رمزين لقوة الآلهة العجائبية. والفنان الذي قام بنقل هذا المعتقد الديني السومري دون علم منه وعلى الرغم من أن القرآن والشرائع الإسلامية تحرم الصور لكن المسلمين آمنوا دائماً بقوة الحيوانات الخرافية. والمسلم الذي رُبي منذ نعومة أظفاره على وجود الحيوانات الخرافية المجنحة والأرواح التي تمتاز بقدراتها العجائبية الاستثنائية هي الأرواح والجنيات ذاتها التي لا تزال تفتتن جموع الفلاحين الجاهلين حتى يومنا هذا. وهذه الأرواح في قصص ألف ليلة وليلة التي كانت تخبيء الكنوز قد حرّضت خيال الفنانين والنحاتين الشرقيين ومن البديهي أن يتأثروا بقواها الشيطانية في مسألة الدفاع فانعكس كل ذلك على أعمالهم الفنية بالشكل الذي ورثوه عن الآشوريين. ولا ريب بأن أسدي قلعة حلب وفي أمكنة أخرى في أصلان طاش وغيرهما هي نقوش منقولة عن تماثيل أسود القصور الآشورية على الرغم من الاختلاف في الأسلوب والمفهوم الفني. ونجد تلك الأسود في متحف حلب الوطني. (مثال حي وأجمل معبد عين دارا المحاط من جميع جنباته بنقوش الأسود العادية والمجنحة ولم يذكرها مطران الأرمن لأن المعبد لم يكن قد اكتشف بعد في زمانه-المترجم). وأحد الأسدين الموجودين في القلعة وعلى الجهة اليسرى من الباب هو انعكاس حي لظاهرة البكاء بينما لا نرى الابتسامة على وجه الأسد الآخر على الرغم من صعوبة التأكد مَن من الأسدين يبتسم أو يبكي. هذا الباب والفردتان المغطيتان بالحديد المطروق والمزدانتان بالنعال الحديدية تعود أيضاً إلى القرن 13 م. وللأحجار المخصصة لبناء الباب ترتيب عجيب. وعلى الرغم من وضع كل قطعة حجر في إطار حديدي نجد بينهما طبقة أخرى من معدن الرصاص وهذا أسلوب قديم جداً لا يزال مستخدماً حتى يومنا هذا وخاصة في بناء الكنائس حيث تثبت كل قطعة في العامود بأخرى بطبقة من الرصاص السائل. وكأن عبقرية الفكر الإنساني قد صبت جميع إمكانياتها الهائلة في جميع أقسام القلعة لخلق إحدى أوابد الشرق الأوسط البديعة.

على جانبي باب الأسدين يمتد ممران بطول حوالي 20 م إلى غرفتين كانتا تستخدمان كمبيت للحراس واسطبل حتى القرون الأخيرة لأن حلقات ربط الخيول باقية إلى يومنا هذا. ونجد على الجهة الشرقية غرفة واسعة سيئة الإضاءة من المحتمل كانت تستخدم كمكان استقبال أو استراحة للحراس. والممر بكامله مقنطر وله فتحات واسعة عديدة للإضاءة والتهوية كذلك شقوق دفاعية تتواصل مع القاعة العلوية الكبيرة والباحة أمامها. وقد أعيد تشييد معظم أقسام هذا الرواق في القرن 15 م وتكرر ترميمها مرات عديدة والترميم الأكمل بينها نفذ في عام 1921 من قبل الجيش الفرنسي.

نصعد بعدئذ عبر ممر ضيق ونصل إلى الجامع الصغير الواقع على الجهة الشمالية المنبسطة لتل القلعة. وكما كانت العادة في جميع القلاع سكن عدد كبير من السكان في القرون الأخيرة في هذا القسم الداخلي من القلعة لذلك نجد بأن كل شيء فيها في حالة فوضى تامة بسبب بناء هؤلاء السكان المحليين والنازحين بيوتاً غير نظامية انطلاقاً من أذواقهم. وبسبب اندثار تلك البيوت مع الوقت ارتفع مستوى أرضية القلعة مقدار متر واحد بسبب أنقاضها. ومن المعروف بأن جميع تلك البيوت الطفيلية هُدمت بشكل شبه كامل أثناء زلزال عام 1821 المدمر الذي لا يمكن نسيانه فانتقل الناجون إلى الأحياء داخل السور دون نسيان أسلافهم بأنهم كانوا من سكان القلعة.

قال دارفيو في عام 1683: (القلعة التي تكلمت حولها تُعتبرها شعوب هذه البلاد إنجازاً عجيباً فقد شيدت من قبل الفرنجة ولكن ليس أثناء الحروب الصليبية بل قبل قرون عديدة. ومهما كان فهذا ما يروونه:يؤكدون بأن أحد ملوك الفرنجة ابتنى القلعة وما صرفه عليها يعادل قيمة حجرة ثمينة واحدة ولكن كانت الحجرة كبيرة إلى درجة ونادرة وجميلة بشكل استثنائي بحيث لم يكن بوسع غني واحد شراءها. وقد أهدى الملك ابنته هذه الحجرة الثمينة وقدمت الأميرة بدورها آنية ذهبية وفضية عديدة عوضاً عن الحجرة الثمينة وقام والدها باستخدامها في بناء القلعة. وعلى الرغم من حقيقة قِدَم القلعة,لكننا نلتقي بأبنية أقدم منها في بلدان مجاورة ولا نجد أيضاً بناء أقدم من قلعة حلب في الضواحي)).  (Memoires du Chevalier d’Arvieux) Paris-1735,VI, p. 418

القنصل البريطاني الدكتور راسل الذي شاهد قلعة حلب مدة 13 سنة من نافذة مكتبه يصفها بهذه التعابير المفيدة: (شيدت قلعة حلب الشهيرة على قمة تل عال. وعلى الرغم من أنها تبدو بأنها كأنها واقعة في وسط المدينة ولكنها في الحقيقة تقع في القسم الشمالي-الشرقي إذا غضينا النظر عن الضواحي الموجودة هناك. ويحيط بالقلعة سور يصل طوله إلى نصف ميل تقريباً وإلى جانبه حفرة كبيرة نبتت فيها الحشائش والأشجار عدا في بعض مواقعها وهي مملوءة بالماء دائماً. ومن المحتمل أن الأتربة التي أزيلت أثناء حفر الخندق استخدمت لتسوية جنبات القلعة ونالت شكلها الحالي. وقد وضعت أحجار كبيرة على منحدرات سفح القلعة يمكن رؤيتها بسهولة من قمتها. لقد اعتبر بعض الرحالة تل القلعة اصطناعياً وعملاً عظيماً وعجيباً.  ويدافع العالم Golius الذي زار القلعة عن هذه الفكرة في مذكراته مستنداً على أقوال مؤرخ عربي ويؤكد بأن 8000 عاموداً استخدم لإقامة هذا التل. إلا أنني أرى استحالة صرف مبالغ طائلة لبناء مثل هذا التل الاصطناعي وخاصة أن هناك تلال طبيعية عديدة تمنح جميع أنواع التسهيلات لبناء قلعة. وإذا كانت رواية استيطان إبراهيم في القلعة صحيحة يمكن عندئذ رفض فكرة اصطناعية التل كاملة. ويجب الاعتراف أيضاً بأن تسوية التل وتجميله جرى في ظروف فنية عالية. وانحدار سفح القلعة في مواقع عديدة شديد إلى درجة اللجوء إلى الوسائل الاصطناعية لمنع انزلاق التراب بفعل الأمطار والعوامل الطبيعية الأخرى.  وهناك بعض المواقع تبدو عارية بسبب عدم وجود أتربة. وعندما كان الأوروبيون محرومين من الامتيازات الحالية لم يكن باستطاعتهم الحصول على المعلومات بسهولة لذلك فإن Golius الذي كتب حول هذه القلعة كأوروبي يمكنه أن يخطئ في نواح عديدة ولكن مع ذلك فإن جميع ما شاهده شخصياً هو موثق وصادق. ويمكن رؤية قلعة حلب بسهولة حتى من مناطق بعيدة. ولكن إذا رغب المسافر المتجه إلى المدينة من الجهة الغربية برؤيتها عليه الاقتراب من التلال المحيطة التي لا تبعد سوى بضعة أميال عن مداخل المدينة فتبرز أمامه بانوراما بديعة وواسعة من المساجد والمآذن المحاطة ببيوت مبنية على التلال وبين أشجار الحور وكأن القلعة بموقعها المرتفع تسيطر على كل هذا وتفرض احترامها. ويقع باب القلعة على الجهة الجنوبية قرب جسر متحرك مؤلف من سبعة قناطر ضيقة ومرتفعة وفوقها بابان محصنان ببرجين صغيرين. ويسكن آغا القلعة تحت الباب الأول مع بعض الحراس الذين عوضاً عن قيامهم بمهام الجنود يعملون بالأعمال اليدوية. ويمتد الجسر المتحرك من الباب الثاني حتى الباب الثالث الأفخم الذي يؤدي إلى بناء يستخدم سجناً للسياسيين. وبعد الباب الثالث يبدأ منحدر عال وعريض وضعت إلى جانبيه المدافع. ويضاء السجن بفتحات صغيرة أحدثت على الجدران لذلك فإنه معتم جداً ويمكننا تصور حالة السجناء بسبب ذلك. ثم نجد باباً رابعاً أصغر يمتد منه شارع بسيط غير مرصوف نحو قمة التل. وبعد عبوره يمكن مشاهدة بعض الحوانيت وعلى الجهة المقابلة منها حجرات بأبواب حديدية. وعلى الجهة اليسرى تقع عدة بيوت للمساجين المؤقتين وبعض الممرات الضيقة والقصيرة وهي محاطة ببيوت نظيفة على الطرف الأيمن وتستخدم كنقاط للجنود. ونجد على قمة التل جامع وبجانبه بئر يستخرج الماء منه بالدولاب الذي يدور بقوة الخيل. وآغا القلعة مسؤول أمام الباب العالي وفي بعض الظروف للباشا وهو حاكم القلعة. ويسكن أفراد الشرطة مع عائلاتهم هنا ولهم دكاكينهم ويسمح لهم بالعمل في أية مهنة في المدينة ولكن عليهم العودة إلى القلعة قبل إغلاق الأبواب. ويسمح لأي أوروبي من أية ملة زيارة القلعة بعد حصوله على إذن الآغا. والشيء الشيق الوحيد هو مشاهدة المنظر العام من خلال فتحات السور فقط ولا يستحق تعب الصعود للقيام بذلك. وحسب رأي الأهلين فإن القلعة منيعة ولا يمكن احتلالها عنوة سوى بالخيانة أو الهجوم المفاجئ. ومع ذلك لا يمكن للقلعة تحمل  ضربات قنابل المدافع بسبب تعرض جدران وقناطر القلعة للحث والخراب الكبيرين وتعتبر رغم ذلك مستودعاً هاماً وضرورياً جداً أثناء الحروب ضد إيران وهي ملجأ آمن وقوي في الوقت ذاته للجهازين القضائي والموظفين الآخرين وسجن للمجرمين ومكان لإعدام الانكشاريين)).

Alexander Russell (The Natural History of Aleppo) I, London-1794, p. 7-13

البئر المالح: عندما نصل إلى نهاية الطريق المقنطرة ونحن نصعد يوجد على طرفها الأيمن مباشرة بئر مياهه مالحة. وكان البئر يقع في بناء يعود إلى العصور العربية المبكرة ونقش عليه أسدان حثيان دُمرا أثناء الحرب الكونية الأولى. وبناء على كتابات المؤرخين العرب يعودهذا البئر المالح إلى عصر سلوقوس نيكاتور من القرن 4 ق. م.  وينزل إليه عن طريق 126 درجة. وتستخدم مياه هذا البئر المالحة غير الغزيرة الآن لإرواء بغال الحراس الفرنسيين في فصل الصيف. وقد هبط مستوى الماء فيه بشكل ملحوظ إلى 60 م بيما يذكر المؤرخين بأن الانخفاض لم يتعدّ 30 م في أي وقت من الأوقات. وتجر المياه من هذا العمق بالبكرة وهو في الحقيقة عمل شاق ويلزم الإنسان عشرة دقائق لملئ صفيحة من الماء.

القاعة الفارسية: إلى الجهة الشمالية من هذا البئر الذي ينسب إلى سلوقوس نيكاتور وعلى بعد بضعة أمتار منه تقع القاعة الفارسية التي رُممت مرات عديدة وهي موضوع هام لإجراء دراسة حولها.  ويعود رواق القاعة إلى العصر العربي ويلاحظ أن قسماً من الرواق شيد في القاعة المبنية في الطبقة الصخرية لذلك ضاقت مساحة القاعة بمترين. وعندما نلقي نظرة على القنطرة من الرواق نجد أنها من النماذج الأكثر تمييزاً لهندسة العمارة الفارسية بين القرنين 5-6 م وهي مبنية كاملة بالقرميد المتين المربع الشكل تقريباً 34  x45 سم. ويجب النظر إلى الأسلوب الشيق للقنطرة من داخل القاعة حيث صُفت بعض بلوكات القرميد المربعة مع بلوكات عامودية والبعض الآخر مع  بلوكات أفقية. ومن المحتمل جداً أن بناء هذه القاعة يعود إلى العهد السلوقي. وهذه القاعة المؤلفة من بهوين في الوقت الحاضر كانت مقسمة إلى أربعة أبهاء سابقاً وقد فُصل البهوان الجنوبي والشمالي عن القاعة وحوُل الآخر إلى صهريج في القرن 15 م.

تحول الصهريج في القرن 13 إلى سجن واستمر على هذه الوظيفة حتى السنوات الأخيرة لأيامنا. وتحتوي قبة القاعة على فتحات للتهوية والإضاءة كالحمامات وتصل مساحتها الحالية إلى 16,35 x 9,20 م2. وهذا الصهريج الذي يعود إلى القرن 15 م كان يملأ بمياه الأمطار ويقع قرب الجامع الجنوبي الذي حسب الرواية القديمة شيد في المكان الذي كان النبي إبراهيم يحلب بقراته. ونجد هنا أيضاً بئراً مربعاً يصل عمقه إلى 60 م ويحتوي على كمية قليلة من المياه ويتصل بالبئر الكائن في قاعة مدخل القلعة الدفاعي.

ينفرد “ملحق أزتاك العربي للشؤون الأرمنية” بنشر صفحات كتاب “تاريخ حلبللأسقف أردافازت سورميان.

* من كتاب تاريخ حلب” للأسقف أردافازت سورميان، مطران الأرمن الأسبق في حلب، (1925 ـ 1940)، ترجمه عن الأرمنية الدكتور ألكسندر كشيشيان، عضو اتحاد الكتاب العرب وجمعية العاديات، حلب، 2006.

  1. Rita Movsessian Kassis November 7, 2015, 8:05 pm

    أكبر عمل للترجمة ، هل يمكن ان نحصل على الكتاب المترجم إلى العربية
    شكرا”

Leave a Reply

Your email address will not be published.