حول الرواية الجديدة للكاتبة ميسون أسدي “تراحيل الأرمن”:..اصطادت عصفورين بحجر واحد!..بقلم: جميل السلحوت

رواية اسدي

واصل الأديبة الفلسطينيّة ميسون أسدي مشروعها الأدبيّ بخطى واثقة، فهذا العمل الأدبيّ هو الرّواية الثّانية التي تكتبها أديبتنا، وميسون أسدي التي تستفيد من تجربتها الحياتيّة والعمليّة في التقاط مضامين قصصها ورواياتها، فتقدّم لنا أدبا واقعيّا لافتة الانتباه إلى ما يدور في مجتمعنا العربيّ، خصوصا من بقوا في ديارهم من أبناء الشّعب الفلسطينيّ في نكبة العام 1948، وتحوّلوا إلى أقلّيّة في وطنهم بفعل آلة الحرب والدّمار الصهيونيّة الامبرياليّة، وما تعرّضوا ويتعرّضون له من اضطهاد قوميّ وطبقيّ ودينيّ في ظلّ ما يحلو للبعض تسميته بواحة الدّيموقراطيّة في الشّرق الأوسط.

وأديبتنا في روايتها الجديدة “تراحيل الأرمن” خرجت بنا إلى موضوع إنسانيّ يتعلّق بالشّعب الأرمنيّ، وما تعرّض له من مذابح وتشريد في العام 1915 أثناء الحرب الكونيّة الأولى على أيدي العثمانيّين الأتراك، حيث قُتل منهم ما بين مليون ومليون ونصف شخص، مع أنّهم كانوا من رعايا الامبراطوريّة العثمانيّة التي كان الأجدر بها حمايتهم بدل ذبحهم وتشتيتهم. وأديبتنا هنا اصطادت عصفورين بحجر واحد، فقد كتبت عن قضيّة انسانيّة، وكان لها السّبق أيضا بأن تكون أوّل أديب عربيّ يكتب رواية عن مأساة الأرمن. وإن سبقتها كاتبة أرمنيّة بتقديم كتاب باللغة العربيّة عن نفس الموضوع، بعنوان “قافلة الموت” للكاتبة الأرمنيّة ربيكا ملكيان، والصادرة في نيسان 2015عن دار “الآن ناشرون” في عمّان متزامنة مع الذّكرى المئويّة للمجازر. “وتعاين ملكيان في كتابها أسئلة الهويّة والإنسان والوطن وقضايا الوجود والموت وحياة شعبٍ، مستنطقة المعمّرات الأرمنيّات والمتاحف وشهود العيان، في بحثها عن إجابات أغمضت عليها عيون أهلها وأقاربها وأسرتها وأحفادهم، وتحديدا النّساء الّلواتي طرد أجدادهنّ من أرمينيا الغربيّة مطلع القرن العشرين.”

وما يهمّنا هنا أنّ الأديبة ميسون الأسدي قد أتتنا بجديد في مضمون الرّواية العربيّة، وهذا يسجّل لصالحها، ويعطيها تميّزا جديدا يضاف إلى تميّزها في الكتابة عن القضايا الاجتماعيّة، خصوصا ما يتعلّق بقضايا المرأة. وبغضّ النّظر عن منطلقات وأسباب الأديبة في عملها الأدبيّ هذا، إلّا أنّه لا يمكن إغفال مقارنة نكبة الشّعب الأرمنيّ على أيدي العثمانيّين بنكبة الشّعب الفلسطينيّ على أيدي الحركة الصّهيونيّة المدعومة من الامبرياليّة العالميّة، سواء قصدت أديبتنا ذلك أم لن تقصده. فالفهم الإنسانيّ واحد، وحرمة الدّم الانسانيّ واحدة أيضا بغضّ النّظر عن الجنس أو الدّين أو العرق.

ورواية أديبتنا هذه لا ينقصها عنصر التّشويق، ولغتها فصيحة بليغة انسيابيّة طغى عليها السّرد الحكائيّ والتّقرير الصّحفيّ، وقلّ فيه الحوار الذي يعطي حرّيّة الحركة لشخوص الرّواية.

يبقى أن نقول أنّ هذه الرّواية تشكّل إضافة للمكتبة الفلسطينيّة بشكل خاصّ، وللمكتبة العربيّة بشكل عامّ.

 (القدس- فلسطين)

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.