كنيسة أرمنية في (باكناير) تستخدم كإسطبل

kaylar

يستخدم المحليون كنيسة (باكناير) الأرمنية كإسطبل، وتقع الكنيسة داخل الحدود التركية الحالية وعلى بعد بضعة كيلومترات من أنقاض (آني) عاصمة الأرمن في القرون الوسطى.

هذا ما توصل اليه صحفي من وكالة (ديها) الكردية حين قام بزيارة الى قرية (كوزلوجا) في محافظة (قارص) وزار كنيسة (باكناير) المهدمة والتي بناها فاهرام باهلافوني ويعود تاريخها الى عام 989.

وأبدى الصحفي الكردي عن استغرابه من عدم الحفاظ على الدير من قبل الحكومة وأن القرويين يستخدمونها كإسطبل، كما انتقد استخدام السكان المحليين لأحجار الكنيسة في بيوتهم من أجل بناء الأسوار والاسطبلات.

وعند لقاءه بالسكان المحليين قالوا إن كانت الحكومة لا تملك القدرة على الحفاظ على الدير فكيف بهم أن يحافظوا هم عليها.!

وتعني كلمة (باكناير) (كهف المذابح المكرسة للنار) وكانت الكنيسة مركزاً روحياً مهماً في عام 1040م، واستولت عليها القبائل التركية في القرن الثالث عشر وبدأت تتهدم وتتحول الى أنقاض.

Leave a Reply

Your email address will not be published.