موضوع الإبادة الأرمنية في وسائل الإعلام الأذرية

unnamed

كتبت ديانا كالسديان في موقع (نورافانك) مقالاً بعنوان “موضوع الإبادة الأرمنية في وسائل الإعلام الأذرية” أوضحت فيه عن اتجاهات المواضيع التي تناولتها وسائل الاعلام الأذرية في العام 2015، وهي:

تحريف صورة الشعب الأرمني المعنوية والنفسية، قضية قدوم الأرمن الى أذربيجان ومزاعم أصل تواجد الأذريين، استغلال قضايا القوات المسلحة الأرمنية وإظهار القدرات العالية للأذريين، استغلال القضايا الداخلية في أرمينيا من الناحية الاجتماعية الاقتصادية والسياسية، وكذلك الإشارة الى النواحي السلبية لنتائج النزاع في جمهورية كاراباخ الجبلية، وإنكار الإبادة الأرمنية وتناسي الجرم.

وذكرت المقالة أن قضية الإبادة الأرمنية كانت في عام 2015 حاضرة دوماً في وسائل الاعلام الأذرية، لا سيما أخبار الذكرى المئوية، وما يقابلها من إنكار، خاصة التقليل من شأن مفهوم الإبادة الأرمنية وعملية الاعتراف، وكذلك التطرق الى ذنب “ارتكاب الإبادة والتهجير بحق الأذريين” في القرن الحادي عشر.

وهذا يدل مدى دعم الجانب الأذري للدعاية التركية في الإنكار، الهدف في نشر الشكوك حيال المعلومات التي يقدمها الأرمن.

إنكار الإبادة الأرمنية: يظهر هذا الموضوع في الصحف ووسائل الاعلام الأذرية واضحاً سيما حين يتم توصيف الإبادة ووضع المصطلح بين قوسين مثل “الإبادة الخيالية” أو “الإبادة المخترعة” أو “مايسمى بالابادة” وغيرها. وفي أماكن أخرى، يتم استبدال مصطلح الإبادة بعبارة (تهجير) التي تروجها تركيا، حيث ينشر الأذريون الرأي بوجود ضحايا خلال فترة التهجير؛ والدليل على ذلك القانون المتخذ لتنفيذ الدفاع عن الأرمن المهجرين في الإمبراطورية العثمانية.

التقليل من شأن مفهوم الإبادة الأرمنية وعملية الاعتراف: حيث يتم طرح الموضوع على أنه ناتج عن خيال الأرمن، فينشرون فكرة أن أرمينيا تستغل مادياً موضوع أحداث عام 1915 للدعاية.

أما فيما يتعلق بالذكرى المئوية للابادة الأرمنية، فكانت وسائل الإعلام الأذرية تنشر تكهناتها حول الفعاليات المزمع عقدها. حيث ألقي الضوء على خطاب البابا فرنسيس، وأشيع أن البابا تلقى مبالغ مالية لقاء خطابه.

كما حاولت وسائل الاعلام الأذرية التقليل من أهمية الفعاليات في 24 نيسان، وأشارت اليها بعبارات مثل “إنه استعراض” أو “إنه مسابقة للجرذان” أو “الفعاليات تذكرنا بالخلل النفسي الجماعي الذي يتطلب تدخلاً طبياً” الخ.

حيث نشرت الصحف الأذرية في تلك الأيام أخباراً عن فعاليات الذكرى المئوية لمعركة غاليبولي.

وخلصت المقالة الى أن الطريقة التي اعتمدتها أذربيجان تهدف الى تعزيز المواقف المناصرة لأذربيجان في قضية نزاع كاراباخ، وكذلك نشر سلوك معادي للأرمن في الأوساط الدولية من أجل خلق توازن في عملية الاعتراف الدولي بالإبادة الأرمنية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.