دراسة للباحث ديفيد فيليبس تثبت الروابط بين داعش وتركيا

sana33312-310x165

نشرت جامعة كولومبيا في نيويورك –معهد دراسات حقوق الانسان، ورقة بحث بعنوان (الروابط بين داعش وتركيا) للباحث ديفيد فيليبس.

حيث كتب في المقدمة أن الادعاءات تتدرج من التعاون العسكري ونقل الأسلحة حتى الدعم اللوجستي والمادي والخدمات الطبية. وكيف تركيا أغلقت عيونها أمام هجمات داعش في كوباني.

وشرع فريق باحثين من جامعة كولومبيا لدراسة الصحافة والاعلام التركي والدولي من أجل تقييم مصداقية الادعاءات، وفق مصادر وصحافة عالمية. ويشمل البحث على الفصول التالية:

الادعاءات

تركيا تزود داعش بالمعدات العسكرية

– زعيم في داعش قال للـ “واشنطن بوست” في 12 آب 2014 أن “أغلب المقاتلين الذين انضموا إلينا في بداية الحرب أتوا عبر تركيا، وكذلك المعدات والذخائر.

-موضوع الشاحنة المحملة بالأسلحة، وفق نائب رئيس حزب CHP الجمهوري بولنت توزجان، فإنه تم توقيف 3 شاحنات في أضنة في 19 كانون الثاني 2014 وكانت محملة بالأسلحة حيث كان من المزمع وصولها الى الحدود وإيصال المواد الى داعش في سوريا.

-تم الكشف عن تسجيلات صوتية تؤكد أن تركيا زودت مساعدات مالية وعسكرية للمجموعات الإرهابية ذات العلاقة مع القاعدة في تشرين الأول 2014.

-كشفت وثائق في أيلول 2014 أن الأمير السعودي بندر بن سلطان موّل نقل الأسلحة الى داعش عبر تركيا.

تركيا زودت مساعدات لوجستية ووسائل النقل لمقاتلي داعش

-كشفت مقالة في (ديلي ميل) أن عسكريين أجانب انضموا الى داعش في سوريا والعراق وانتقلوا عبر تركيا التي لم تمنعهم.

-كشفت سكاي نيوز البريطانية بالوثائق أن الحكومة التركية صادقت على جوازات سفر لعسكريين أجانب للعبور الى سوريا عبر الحدود التركية للانضمام الى داعش.

-حاورت البي بي سي قرويين أكدوا أن الباصات كانت تنقل جهاديين لقتال القوات الكردية في سوريا والعراق.

تركيا تزود التدريبات للمقاتلين داعش

-ذكرت (سي إن إن) التركية في تموز 2014 أن أحياءاً في إسطنبول مثل دوزتشه وأتابازار أصبحت أوكاراً للارهاب. وكشفت فيديوهات عن التدريبات في تلك الأماكن، وأكدت القناة أن قوات الأمن التركي يمكنها أن تمنع تلك التطورات إن أرادت ذلك.

-وفق الأستخبارات الأردنية فإن تركيا قامت بتدريب عناصر داعش لعمليات خاصة.

تركيا تقدم خدمات طبية لمقاتلي داعش:

-أكد مقاتل في داعش للـ(واشنطن بوست) في آب 2014 أن العديد من المقاتلين في داعش حصلوا على العلاج الطبي في المشافي التركية.

-ذكرت صحيفة (تاراف) التركية أن العديد من زعماء داعش مثل البغدادي وغيره تلقوا العلاج في مشفى (سانلي أورفا) في تركيا، وأن الحكومة التركية سددت تكاليف علاجهم.

تركيا دعمت داعش مالياً عبر شراء النفط:

-يؤكد فيليبس أن تركيا لم تتخذ إجراءات صارمة بحق شبكة مبيعات داعش لأنها تستفيد من السعر المخفض للنفط، ومن الممكن أن يكونوا الأتراك ومسوؤلي الحكومة المستفيدين من التجارة.

-كتبت (الرادياكال) في أيلول 2014 عن الأنابيب النفطية غير الشرعية التي تنقل النفط من سوريا الى تركيا، حيث تم تفكيك عدد من تلك الأنابيب بعد نشر المعلومات.

-عدد من الأفراد الأتراك يتظاهرون كوسطاء لمساعدة بيع نفط داعش عبر تركيا.

-في 14 تشرين الأول 2014 وجه برلماني من (حزب الخضر) في ألمانيا التهمة لتركيا بالسماح لنقل الأسلحة الى داعش عبر أراضيها، وكذلك لبيع النفط لداعش.

تركيا تدعم تجنيد داعش

-كريم كيلتشدارأوغلو في 14 ت 1 2014 ادعى أن مكاتب داعش في إسطنبول وغازي عنتاب تستخدم لتجنيد المقاتلين.

-قام وزير الرياضة سعاد كليتش بزيارة الى الجهاديين السلفيين الداعمين لداعش في ألمانيا. وعرف عنهم بأنهم يوزعون القرآن مجاناً ويجمعون الأموال للانتحاريين في سوريا والعراق.

القوات التركية تقاتل الى جانب داعش

-منظمة إسلامية عسكرية في تركيا IBDA-C دعمت داعش في تشرين الأول 2014، حيث أشار أحد الأعضاء والقادة أن تركيا متورطة في كل ذلك.

 -أكد سيمور هرش في (لندن ريفيو بوكس) أن داعش استخدمت السارين في اعتداءاتها في سوريا، بعلم من تركيا.

-في 20 أيلول 2014 صرح عضو البرلمان ديمر تشيليك أن القوات التركية الخاصة تقاتل الى جانب داعش.

تركيا ساعدت داعش في معركة كوباني

-أكد محافظ كوباني أنور مسلم في أيلول 2014 أنهم حصلوا على معلومات تفيد بأن شاحنات مليئة بالذخيرة والعتاد عبرت شمال كوباني.

-أكد وفد من حزب حزب الشعب الجمهوري CHP أن كل شيء من ألبسة وأسلحة، يأتي من تركيا.

-صرح قيادي في YPG لـ(نيويورك تايمز) أن تركيا تسمح لمسلحي داعش بالمرور بأسلحتهم بسهولة من حدودها.

-أحد قادة الأكراد في كوباني صرح أن المقاتلين في داعش يحملون تأشيرات دخول تركية على جوازاتهم.

تركيا وداعش يتشاركون رؤى عام

-جنكيز كاندار الصحفي التركي البارز أشار الى أن الاستخبارات التركية ساعدت في ولادة الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، الى جانب المجموعات الجهادية.

-مؤسسة الأمن الاجتماعي تستخدم اللوغو الخاص بداعش في مراسلاتها الداخلية.

-بلال أردوغان ومسؤولين أتراك يلتقون مقاتلي داعش.

السيد فيليبس هو مدير برنامج بناء السلام والحقوق في معهدردراسات حقوق الانسان في جامعة كولومبيا ، وعمل مستشاراً وخبيراً في العلاقات الخارجية في وزارة الخارجية الأمريكية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.