السياحة في أرمينيا

culture2 

تشغل السلاسل الجبلية قسم من أرمينيا وتسمى نجد أرمينيا. تقع داخل نظام سلسلة جبال الألب-همالايا ويمكن تسميتها “جزيرة الجبال”.

عندما تحلق بالطائرة سترى سلسلة جبال لا نهاية لها، بحيرات تختبئ في المرتفعات، سيول جبلية و شلالات، أودية وهضاب منفصلة. بين كل هذا تكشف بحيرة سيفان النقاب عن نفسها بألوانها المتغيرة باستمرار حتى تطابق السماء بتناغم وتباين في زرقة السماء. من الإثم أن تكون في أرمينيا ولا تزور بحيرة سيفان أو تسبح فيها أو تتجول حولها. سيفان هي بحيرة الأسرار. تقع على ارتفاع 1.900م عن سطح البحر. العمق الأقصى هو 99 م ، هناك شبه جزيرة كانت جزيرة في عقود مضت ، يصب فيها 28 نهر و يتدفق منها نهر واحد فقط هو هرازدان.

            يوجد في أرمينيا 10 بحيرات طبيعية، 15 أنهر جارية، 5 أودية تشكلت من قمم مرتفعة و منخفضة عديدة.

            زوروا أرض الميعاد هذه حيث يمكنكم أن تروا المعجزات التي صنعها الإنسان بجانب عجائب الطبيعة. وتكمل الزخرفة و النقوش الموجودة على الصلبان في المنحدرات نشأة الطبيعة.

انظر إلى دير كيغارت الواقع في ظلام واد صغير. كافح الحرفيون الحجارة لقرون وابتكروا آثارا نقشت في الجروف و كأنها لم تمسها يد بشرية. يمكنكم أن تجدوا في أكثر الأماكن روعة في الجبال المزخرفة بالغابات الكثيفة والأودية المبعثرة ولكن المترابطة بواسطة بعض المناطق الداخلية لبعض الروائع المعمارية مثل مجمع دير هاغاردزين (القرن العاشر حتى الثالث عشر)، كوشافانك (القرن العاشر حتى الثالث عشر)، كيتشاريس ( القرن الحادي عشر حتى القرن العشرين)، مجمع ساناهين وهاغباط ( القرن العاشر حتى العشرون)، اودزون (القرن السادس حتى السادس)، مارماشين (القرن التاسع و حتى الثالث عشر)، حصون لوري و بلدتها الداخلية ( الألفية الثانية قبل الميلاد حتى القرن السابع عشر) . إذا أردتم المسير والحصول على حس المغامرة يمكنكم الذهاب إلى الوادي و ثم رفع رؤوسكم. سترون سلسلة من المنحدرات المتعذرة بلوغها في وقت الشروق وكأن الشمس تشرق من تلك المنحدرات لتعانق السماء.  كما يمكنكم التسلق من خلال منافذ الحصون في أمبيرد ( القرن السابع و حتى الخامس عشر)، هاليدزور ( القرن السابع عشر)، باغابيرد (القرن الخامس)، كارني ( القرن الأول قبل الميلاد)، وستشعرون بروح القرون وتحليق الفكر البشري وسيطرتها على الطبيعة.

شلالات شاكي إحدى المناظر المائية الجميلة في أرمينيا، التي تسقط من صدر منحدرات حادة ذات ارتفاع 18 م إلى الوادي لتكمل مسيرتها عبر نهر فوروطان الذي يعبر سيونيك ليلتقي نهر أراكس.

عندما تخطي عبر غابات أرمينيا العذراء يمكنكم أن تروا العديد من الطيور والحيوانات. يمكنكم أن تصطادوا هناك، عليكم أن تحاولوا فقط و لن تخيب آمالكم.

أرمينيا جميلة ليس فقط في الصيف وإنما شتاءها أيضاً جميل بالثلوج التي تغطي جبالها ووديانها. في مدينة تزاغكادزور وجيرموك وغيرهما وبواسطة التلفريك يمكنكم أن تصعدوا إلى قمة جبل تيكينيس وتأمل روعة المرتفعات، مع فنجان من القهوة الشرقية المحضرة على الرمال الساخنة ثم تزلج نازلاً الجبال. يمكن لوادي شيراك أيضا أن يقدم لكم الفرصة لممارسة الرياضة الشتوية .

في الوديان ولاسيما على شاطئ سيفان أو على ضفاف أراكس يمكنكم مشاهدة هجرة الطيور في الخريف و الربيع، تمتعوا بتغريد الطيور المائية و اللقالق بنكهات وألوان عديدة.

تمشى في شوارع مدن أرمينيا المليئة بالنباتات. كل واحدة منها تشبه حديقة. كل مدينة لها تاريخها وأسطورتها الخاصة. والجدير ذكره أن يريفان هي العاصمة 13 لأرمينيا ذات الأعوام 2790 وهي أقدم من كارتاغينا. يريفان جميلة بمبانيها القديمة والجديدة، بشوارعها العريضة، بمتاحفها ودور العرض فيها الصغيرة والكبيرة. إذا رغبتم أن تروا يريفان كاملة، عليكم بالذهاب إلى حديقة النصر، وهناك سترون المدينة كلها ممتدة على السفح الرائع لجبل أرارات. عندما تصفي مخيلتكم قليلا ستلاحظون سفينة نوح بين ثلوج أرارات، لقد انبعثت البشرية من هنا، لتسكن هذا الوادي وعلى أرض أرمينيا المسيحية التي كانت أول دولة تعتمد المسيحية كديانة للدولة.

من كتاب “جمهوريـة أرمينيـا (دليل ثقافي – سياحي)” ، إعداد وإشراف: الدكتور أرشاك بولاديان، البروفيسور في العلوم التاريخية، وسفير جمهورية أرمينيا لدى الجمهورية العربية السورية. صدر الكتاب عن وزارة الثقافة – دمشق، 2010.

Leave a Reply

Your email address will not be published.