ترانيم أرمنية …همسات الى ميسروب ماشتوتس…بقلم رياض تقي الدين

images

آه…..على مدى الدهر والعصور والخيام ..

آه منك يا قاتل أحرفي في ظـلمة الأيـام …

كيف نمى فيك الـغدر ونسيت الأحـلام … ونحن بيننا مـحبة الله والجوار والسلام …

لم تراعي أننا جميعا بني آدم والأرحـام .. وادعيت أنني عدو مارق يلغـي الإسلام ..

وتناسيت يسوع بشر بمحمد خير الأنـام.. وحسبت شعبي كأسا مترعة بدم الأقلام …

تشربه ظمأ وحقدا لا تبرره مرور الأعوام .. تـمسك بيد أبنائي تحت جـنح الـظلام …

لتقـودهم نـحو مجاهـل الهلاك والآلام … لم يشفع عويل نساء ولا عبرات الأسقام ..

حاضري ومستقبلي وجوارحي والأنعـام..

وجـعلت أحـفادي أشلاء مبعثرة وأيتام.. أطفال ونساء وشيوخ قتلوا بدون اتهـام ..

وأنكرت أصلي وفصلي وقتلي والانسجام .. آه منك يا قاتـلي ألم يثبت عليك ثمة اتهام ..

كيف نمت قريرا وأرواح الأبرياء حولك هيام .. ألم ترى عيونـهم تستنكر وحشيـة الإجرام..

أليس لديك بارقة ضمير تؤنبك عندما تنام .. أنت تلتوي على جراحي خشية ردي والانتقـام ..

أنت أخي البعيد فلا أروم قتـلك أو كسر العظام .. قلها انطق بها كلمة حق وابعد عني مـرالمنام ..

جدي وجدك باتا تحت الثرى أكوام رمل وعظام .. فكن صاحب موقف واعتذر هذا من شيم الكرام ..

آه منك ياقاتلي الأبدي مرت بنا مائة عام .. ضمائر النفس في السمـاء حائرات بين الهوى والحطام ..

أرواح المحبين في العـلياء متعانقات تشدو حزين الأنغام .. أنا منك وأنت مني إمارة جمعتها شمر والمرؤة والغرام .. في سيواس وحلب وأرضروم ودير الزور وأورفة وآرام .. البطش فرقنا وجمعنا الشتات في مدارس الأيتام ..

والقلوب تأرجحت سكارى من جرم قاتـل لم يـلام .. لـم تسمع شهادة شاهد في محكمة أو قائم مقام..

قدم براهينك على قتل أمة وانحني احتراما لهذا المقام مـلف مكتوب عجن بـدم أطفال ونساء وشيوخ كرام..

وحقيقة مؤلمة دامغة فـاضحة أخفتها أكاذيـب اللئام.. وأيد مخضبـة بدم قان غمر طريق الحرير و روى الشام ..

ذلـك كله لم يقنع ملوك السياسة مصاصي الدم والمدام بأن هناك شعبـا برمته ارتـاد كـل يوم المـوت الـزؤام وتنادي أبواقهم نحن صانعوا الحرية والعدالة والخصام..

وجيوش الـحلفاء تدق الأوتـاد في بلاد عاث فيها الانقسام..

من كان صلبا كسر ومن كان على الطريق دهس بالأقدام تضافرت جـهود و تآلفت أمم لنجـدة شعب حي لا يضـام.. لكـن هيهات القتـل وليمـة دعي إليها صانعـوا الانسجام ..

على مدى عقود اتفاقيات ومعاهدات جلها كلام في كلام وبعـد حين صحونا على أنين من قتلهم هتـلر والأزلام .. وانبرى للدفـاع من كان يرى بعين واحدة حلم الأحلام ..

وأصبـح الحـاكم محكوما وحق العذاب على أكثر الظلام ..

وعلى قدر عمر المسيح ابن مريم ! حقا إن المسيح قام ! (عمر المسيح 33 سنة ) فترة مضت بين تشريد شعب فلسطين وسحق أتباع برشام .. ( 33 سنة ) برشام ( قديس أرمني ) آه منك يا قاتـلي الأبدي مرت بنا مائة عام ..

*ميسروب ماشتوتس: القديس الذي ابتكر في عام 405 ميلادي حروف الأبجدية الأرمينية

Leave a Reply

Your email address will not be published.