حكاية الفلسطينية الأرمنية إيفانا أردكيان في رواية “مصائر: كونشرتو الهولوكوست والنكبة” التي تسترجع فلسطين القديمة وناسها وأوجه معاناتهم

_145183450210

الكاتب الفلسطيني ربعي المدهون يطرح أسئلة حول ما تعرض له اليهود في الهولوكوست وما تعرض له الفلسطينيون من عذابات.

مازال ما يعانيه الفلسطينيون من مآس في ظل احتلال مقيت يثير العديد من المخيلات، ومازالت مسألة الانتماء إلى وطن يعيش مختلف أنواع العذاب والتنكيل والقهر مطروحة في العديد من الأعمال الروائية التي سجلت لحظات قاسية لا يدركها إلا من يعيش في واقع أرهقته المصائب ومزقته الأشجان وطبعته حكايات الأنين بروح هائمة لا تجد لها مستقرا على أرض مغتصبة تنتظر الأفراح بعيدة المنال.

رواية “مصائر: كونشرتو الهولوكوست والنكبة”، الصادرة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت وعمان وعن مكتبة كل شيء في حيفا، للكاتب الفلسطيني، المقيم في لندن، ربعي المدهون، عمل مركب من الواقعي والمتخيل الافتراضي سعى فيه الكاتب إلى توثيق أدبي لكثير من مآسي الفلسطينيين وآلامهم وتشردهم ومصائرهم.

تحت عنوان “قبل القراءة” وهي مقدمة وضعها الكاتب للرواية قال: إنها الثانية من بعد “السيدة من تل أبيب” التي قدمت فيها مشهدا بانوراميا لقطاع غزة في مرحلة زمنية معينة… قمت بتوليف النص في قالب الكونشرتو الموسيقي المكون من أربع حركات تشغل كل منها حكاية تنهض على بطلين اثنين يتحركان في فضائهما الخاص قبل أن يتحولا إلى شخصيتين ثانويتين في الحركة التالية حين يظهر بطلان رئيسيان آخران لحكاية أخرى… وحين نصل إلى الرابعة تبدأ الحكايات الأربع في التكامل.

سوناتات ومقطوعات جماعية

تضمّ الرواية أربع مرويات، تمثل كل منها إحدى حركات الكونشرتو الذي استعارت منه الرواية قالبها، حيث تنهض كل من المرويات على بطلين اثنين، يعيشان أحداث المروية في فضاء خاص لكليهما، تسندهما حكايات فرعية عدّة، ثم يتركان مكانيهما المحوريين بعد ذلك إلى شخصيتين أخريين في الحركة الموالية.

ويتضح من إصرار المدهون على استخدام كونشرتو في العنوان الثانوي للرواية، أن تقنية أو تكنيك الرواية سيعتمد على تقنيات الكونشرتوات ما بين سوناتات ومقطوعات جماعية، وما بين صولوز أو معزوفات فردية، وإن كان المدهون يعزفها في “مصائر” بالكلمات. وحين يصل العمل إلى الحركة الرابعة والأخيرة، تكون ثيمات الرواية، قد تكاملت وتوالفت حول أسئلة النكبة، والهولوكوست (محرقة اليهود)، والعودة.

وفي المروية (الحركة الأولى)، يسرد الكاتب حكاية إيفانا أردكيان الفلسطينية الأرمنية المقيمة في عكا القديمة.

وفي المروية الثانية، تكتب جنين دهمان، وهي من فلسطينيي الـ48، رواية بعنوان “فلسطيني تيس”، عن محمود دهمان الذي يهاجر وعائلته من المجدل عسقلان إلى غزة خلال النكبة، لكنه يعود سرّا إلى المجدل من دون عائلته.. وبينما تراجع جنين روايتها، يطلعنا السارد على حكايتها هي، ومنها يطل على ما تبقى من قرية دير ياسين، ويتذكر المذبحة التي ارتكبت فيها عام 1948.

يطرح ربعي المدهون في روايته أسئلة حول ما تعرض له اليهود في الهولوكوست، وما تعرض له الفلسطينيون من عذابات في مجازر وحروب متعددة. ويناقش من خلال شخصيات عدة، أحوال من بقوا في فلسطين بعد حرب 1948، ومن هاجروا أو هُجّروا، والصعوبات التي يعانيها الفلسطيني اليوم إذا أراد العودة.

إيفانا الفلسطينية الأرمنية، التي أحبت في صباها طبيبا بريطانيا إبان زمن الانتداب البريطاني على فلسطين، أنجبت منه بنتا سمّياها جولي، وهربا بها إلى لندن إثر نكبة 1948. وبعد سنوات طويلة، قبل وفاتها توصي إيفانا ابنتها بحرق جثتها ونثر نصف رمادها فوق نهر التايمز، وإعادة نصفه الآخر إلى موطنها الأصلي عكا القديمة أو إلى منزل عائلة مقدسية مستعدة لاستقبالها. “خذوا بعضي وكل روحي إلى عكا يعتذران لها حارة حارة. خذوا ما تبقى مني وشيعوني حيث ولدت، مثلما ستشيعني لندن حيث أموت. يا أصدقائي وأحبتي، يوما ما، لا أظنه بعيدا، سأموت. أريد أن أدفن هنا وأن أدفن هناك”.

بعد وفاتها تنفذ جولي وصية أمها بمساعدة زوجها وليد دهمان (بطل رواية ربعي المدهون السابقة “السيدة من تل أبيب”)، يسافران إلى فلسطين ويتجولان في مدنها، ويقعان في عشقها. يلتقي هو وجولي بعدها جنين دهمان في يافا. يتعرف على مصادر روايتها، وأسرار ما أوردته من حكايات، ومصائر أبطالها. ويحاولان معا، وضع نهايات للمرويات التي تمايزت، وتداخلت، وتوالفت، وظلّت بلا نهايات.

معاناة الانتماء

تضيء الرواية على معاناة الفلسطينيين الذين غادروا بلادهم، ومنعوا من العودة إليها، وكيف أن الذين بقوا فيها أصبحوا بحكم الواقع الجديد مواطنين في دولة إسرائيل ويحملون جنسيتها، لكن أيّ فلسطيني غادر بلاده واستطاع العودة بطريقة ما، فإنه “سيستجدي حق إقامته في بلده من غرباء استولوا عليه”.

كما تحكي عن واقع الفلسطيني الحاصل على الجنسية الإسرائيلية، والذي تزوج من الخارج أو من الضفة الغربية أو غزة، وعن المعاناة التي يتعرض لها بسبب ذلك؛ فلا حق له في العمل أو الضمان الصحي، ولا في الإقامة.

هذا ما تعرضه الرواية من خلال جنين، الفلسطينية الحاصلة على الجنسية الإسرائيلية، والتي أحبت أثناء دراستها في أميركا شابا من الضفة الغربية، لكنه حاصل على الجنسية الأميركية، ورغم ذلك فإنهما يصطدمان بالكثير من العوائق بعد عودتهما للعيش في يافا.

يشير الكاتب في الرواية أيضا إلى الهولوكوست، ويقدّم شخصية يهودية هي أفيفا، عايشت المحرقة وكانت من بين الناجين منها، لكن ألم الذكرى مازال يؤرق منامها، وأطياف المشاهد المروعة مازالت تعيش حولها، وتقلب أيامها إلى شقاء دائم. هذا ما جعل جارها يتعاطف معها ومع مأساتها، ويصادقها رغم أنها حاولت ذات مرة حرق بيته.

تبلغ معالجة الروائي الفلسطيني لهذه النقطة ذروتها، حين يزور بطله وليد دهمان متحف “يد فشم” لضحايا الإبادة الألمانية، وهو متحف يطل من إحدى جهاته على ما تبقى من دير ياسين، فيتخيّل وليد وجود متحف مقابل يدعى متحف ذاكرة الفلسطينيين، يوثق لضحايا المجازر التي ارتكبتها إسرائيل. وتبدأ تساؤلاته حول موقف ضحايا النازية من ضحايا القصف والمذابح الإسرائيلية، وعن الفرق بين الحالتين.

من خلال هذه الرواية استطاع ربعي المدهون أن يكتب رواية تسترجع فلسطين القديمة، وناسها، وأوجه معاناتهم سواء غادروها إلى المنافي، أو ظلوا مصرّين على البقاء فيها. أهم ما في الرواية أنهـا لا تقـف عنـد عـرض القضية الفلسطينية، بـل تتجـاوزهـا إلى تقديم صـورة فلسطين اليـوم، لتحكي عن فلسطينيين أصبحوا “مواطنين في دولـة إسرائيل في عملية ظلم تاريخية نتج عنها انتماء مزدوج”.

صحيفة العرب

Leave a Reply

Your email address will not be published.