ولاية هاواي تعترف باستقلال جمهورية كاراباخ الجبلية

12439438_10153975076896147_185377105453429639_n 

ذكر موقع مكتب القضية الأرمنية في أمريكا أن أرتساخ حصلت على دعم ذو صدى كبير وتصويت إجماعي من أجل استقلالها، عشية سفر الرئيس الأذربيجاني علييف إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وكانت اللجنة الوطنية الأرمنية الأمريكية قد أعلنت أن هاواي قد أصبحت الدولة السابعة التي دخلت المنافسة لدعم التطور الديمقراطي والحق في تقرير المصير. حيث شكرت اللجنة هاواي لما قدمته لشعب أرتساخ في هذا اليوم، وعلى التصويت الإجماعي الذي قامت به من أجل الاعتراف بجمهورية ناغورنو كاراباخ.

وقد جرى اجتماع مجلس النواب التابع لهاواي، آخذاً بعين الاعتبار القرار رقم H.R. 167، على الرغم من الضغط الهائل من قبل السفارة الأذربيجانية ومحاولاتها لإبطال حدوثها، حيث أن التصويت الأساسي جرى قبل ٢٤ ساعة من وصول الرئيس الأذربيجاني علييف إلى العاصمة واشنطن، من أجل المشاركة في مؤتمر القمة النووي، إلى جانب أوباما ورؤساء آخرين من مختلف أنحاء العالم.

يعد هذا التصويت التاريخي بمثابة تشجيع لجهود آرتساخ (ناغورنو كاراباخ) المستمرة من أجل تطوير نفسها كدولة حرة ومستقلة، ودعوة إلى اللجنة الدولية من أجل الاعتراف بجمهورية ناغورنو كاراباخ كدولة حرة ومستقلة وذات سيادة ديمقراطية.

وذكرت إيلين أسادريان، المديرة التنفيذية للجنة الوطنية الأرمنية الأمريكية للمنطقة الغربية، قائلة: “إن شعب هاواي في هذا اليوم وقف إلى جانب الحرية والاستقلالية من أجل شعب أرتساخ، ووقف بقوة في وجه مصالح الجماعات التي تمارس ضغوطاً كبيرة والتي تسعى إلى تقويض مبادئ الديمقراطية الأساسية لدى الأمريكيين والأرمن، وحق تقرير المصير. ونحن نعرب عن جزيل الشكر والتقدير إلى النواب أنغوس ماكيلفي وجون ميزونو، اللذين بذلا جهوداً جبّارة لقيادة هذا العمل وكامل طاقم مجلس النواب من أجل اتخاذ موقف حازم مماثل إلى جانب شعبنا الكريم وجهوده المبذولة.”

وقال روبرت أفيديسيان، ممثل جمهورية كاراباخ الجبلية في الولايات المتحدة الأمريكية :”إنني في غاية الامتنان لمجلس نواب ولاية هاواي وبالأخص النائب ماكيلفي والنائب ميزونو وجميع زملائهم الذين قدموا كثيراً من الدعم لهذا العمل. حيث أن هذا العمل يعزز ثقة شعب آرتساخ بنفسه و يبرهن أن جهودنا قد لاقت احتفاءً كبيراً ولم تذهب سُدى وأن جمهورية كاراباخ الجبلية سيتم الاعتراف بها في نهاية المطاف من قبل المجتمعات المتحضرة في كافة الدول.” هاواي ٢٦/٣/٢٠١٦

وأعرب كل من أفيديسيان وأسادريان عن امتنانهما الكبير إلى محامي اللجنة، أرتور أرتينيان، الذي عمل بجهد وإصرار ودون كلل و ملل من أجل دعم هذا العمل، وذلك بمساعدة اللجنة الأرمنية في هاواي.

وقد قامت السلطة التشريعية في هاواي بنقاش علني وذلك من خلال جهود المجتمع المحلي في عام ٢٠١٤، ثم رفضت بعضاً من التدابير المعادية للأرمن من قبل أذربيجان، حيث أن هذه التدابير تشكل عائقاً رفيع المستوى لجهود باكو الممولة جيداً من أجل أن تنضم إلى المجالس التشريعية في الولايات المتحدة الأمريكية وإلى حملتها القائمة ضد أرمينيا وكاراباخ والتي تتصف بالعدوانية المتزايدة.

وكان أرتينيان ورودي ديكيرمينجيان مستعدين للتعاون، أثناء فترة اللقاء والتصويت في عاصمة الولاية.

واقترحت اللجنة التابعة للمنطقة الغربية بالتعاون مع أرتينيان والممثلين الأساسيين للمجلس التشريعي، وذلك في الأيام التي سبقت التصويت على القرار  H.R. 167، أفكاراً و وجهات نظر بخصوص التطور الديمقراطي لأرتساخ خلال عقدين من الزمن وتقدمه الاقتصادي بالرغم من هجمات القوات الأذربيجانية الشديدة و المتزايدة، التي حطمت أرقاماً قياسية في عام ٢٠١٥.

وانضمت هاواي إلى ولايات ماساتشوستس، رود آيلاند، ماين، لويزيانا، كاليفورنيا، وفي الآونة الأخيرة، جورجيا، لكي تتبنى تدابير قانونية وتشريعية تدعم استقلال أرتساخ.

Leave a Reply

Your email address will not be published.