٢٤ نيسان ١٩١٥ – ٢٤ نيسان ٢٠١٦ ذكرى الإبادة الأرمنية

 13100969_1319250121434963_842702683_n

يقول جان جاك روسو (حين أرى الظلم في هذا العالم …..أسلّي نفسي دوماً بالتفكير في أن هناك جهنّم تنتظر هولاء الظالمين). جملة أطلقها روسو ولم يكن يقصد بها ظالماً معيناً أو فاجراً دون غيره من الفجار.

لما؟ ألأن روسو أراد نصرة الإنسان في كل مكان وزمان ، دون أي اعتبار للون والجنس ولا للغة ولا للطائفية! . إنه ليس من السهل على الإطلاق أن يُحكمَ بالإبادة والموت على شعب بأكمله أو على أمةٍ بأسرها .

هذا ما شهدهُ النصف الأول من القرن العشرين بحق الشعب الأرمني على أيدي العثمانيين (الطورانيين) . فقد تعرض هذا الشعب لشتى أنواع القهر والتنكيل وتعرضت حياته لأخطر إبادة جماعية.

لقد قام الإتحاديون الأتراك ومن قبلهم (الفرسان الحميدية) بعمليات إبادة وحشية ليس لها مثيل ، يصعب على المرء تخيُلها حتى أنها حصدت أرواح مليون ونصف المليون شهيد أرمني .

ولذلك أصبحت قضية هذا الشعب أمانة غالية في أعناق أبناء الإنسانية جمعاء . وإنه من الولاء والإحترام المحافظة على قدسية هذه الأمانة، ولا يسعنا إلا أن نتقدم من الشعوب الإنسانية عامة والشعب الأرمني الشقيق خاصة بكل عبارات الآسى والتقدير، لما عانه هذا الشعب ، ولما كان له من استمرارية في الوجود والحياة كأمّة تحمل قضية عادلة ومحقة ، ولما لا فالتاريخ يؤكد ذلك .

آملين من الله أن يبارك وحدة هذا الشعب .

ذكرى الشهادة الأرمنية المجيدة ٢٤ نيسان ٢٠١٦

محمد عفان

لبنان

Leave a Reply

Your email address will not be published.