وزير العمل اللبناني يلتقي رئيس حكومة أرمينيا: نحن شعبان يقفان يوميا أمام قبور شهدائنا

13090619_1322025967824045_1070652913_o 

ذكرت الوكالة الوطنية للاعلام أن رئيس حكومة أرمينيا هوفيك ابراهاميان استقبل وزير العمل سجعان قزي في مقر رئاسة مجلس الوزراء، بحضور وزير العمل والشؤون الاجتماعية الارميني ارديم اصاداريان، السفير اللبناني الدكتور جان معكرون، وجرى البحث في العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها.

وقد أثار رئيس الحكومة الارميني مسألة احياء اللجنة المشتركة اللبنانية الارمينية التي لم تجتمع منذ العام ال2004، متمنيا ان “يأخذ لبنان هذه المبادرة نظرا للعلاقات الوطيدة والمكثفة بين البلدين”.

ثم عقدت خلوة مطولة بين ابراهاميان وقزي الذي قال على الاثر: “أبديت لرئيس حكومة ارمينيا مشاركة الشعب اللبناني للشعب الارمني في حزنه العميق على المجازر التي تعرض لها في بدايات القرن الماضي خصوصا وان اللبنانيين تعرضوا ايضا في مراحل عدة من تاريخهم القديم والحديث للحروب والمجازر، وهم اكثر من يشعر مع الشعب الارمني في محنته. وأبلغته ايضا سرورنا برؤية دولة أرمينيا تستعيد نهضتها التاريخية والوطنية والاقتصادية رغم كل الاخطار التي تحدق بها والتدخل في شؤون الشعب الأرمني من أطراف عدة. وأكدت لرئيس الحكومة بأن لبنان وإن كان ينأى بنفسه عن الصراعات في الشرق الاوسط والعالم، فإن هذا الموقف لا يمنعه من التمييز بين الحق والباطل، وبين الظالم والمظلوم والمعتدي والمعتدى عليه”.

أضاف: “لقد أبلغت رئيس الحكومة تحيات رئيس حكومة لبنان الاستاذ تمام سلام وإعجابه بالشعب الأرمني، كما أبلغته بأن الرئيس سلام تحفظ في قمة التضامن الاسلامي التي انعقدت منذ عشرة أيام في اسطنبول على التوصية التي طرحتها بعض الدول بالطلب الى أرمينيا بسحب قواتها من كراباخ العليا، وقد ابدى رئيس حكومة أرمينيا ارتياحه للموقف اللبناني وثمن بأن يكون لبنان الدولة الوحيدة من الدول المدعوة تمثل على مستوى وزير في احتفالات ذكرى المائة وسنة على المجازر التي ارتكبت بحق الأرمن عام 1915”.

وكشف قزي أنه تمنى على “رئيس حكومة أرمينيا كما على وزير الخارجية الذي اجتمع به أيضا، بأن تبذل أرمينيا جهدا لدى بعض أصدقائها المؤثرين في لبنان من اجل تسهيل إنتخاب رئيس للجمهورية قبل استفحال الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وإنعكاسها على لبنان بشكل غير قابل للرجعة”.

وقال وزير العمل: “لقد أبلغت رئيس الحكومة ووزير الخارجية وكل من التقيتهم من وزراء ومسؤولين في الجمهورية الأرمينية، بأن لبنان يثمن دور الطائفة الأرمنية في لبنان التي اصبحت جزءا لا يتجزأ من الشعب اللبناني وتساهم في نهضة البلاد وتعزيز وحدتها”.

والتقى قزي ايضا في يريفان، وزراء: العدل ابنييه هوفانييان، الصحة أرمين موراديان وشؤون تنمية المناطق دافيت لوكيان، وكانت أجواء هذه اللقاءات جيدة وأكدت العلاقات الخاصة التي تربط لبنان بأرمينيا، كما ان السمة المميزة لكل هذه اللقاءات كانت بأن جميع الوزراء أبدوا أسفهم العميق وقلقهم تجاه الشغور الرئاسي في لبنان.

وكان قزي شارك ممثلا رئيس الحكومة تمام سلام، في احتفال اقيم في مبنى النصب التذكاري للمجازر التي تعرض لها الارمن منذ مائة وسنة، بحضور رئيس جمهورية ارمينيا واعضاء الحكومة وبرلمانيين حيث تم وضع اكاليل من الورد على النصب التذكاري.

وأقام السفير اللبناني في ارمينيا مأدبة غداء على شرف وزير العمل دعا اليها اركان الجالية اللبنانية في يريفان. والقى قزي كلمة في المناسبة شدد فيها على “العلاقات الاستثنائية لا المميزة فحسب بين ارمينيا ولبنان حيث يلعب أرمن لبنان دورا مهما منذ ان تجذروا في الوطن اللبناني”، مثنيا على “ما يقوم به المستثمرون اللبنانيون في ارمينيا على صعيد النهضة الاقتصادية للبلاد التي استعادت استقلالها منذ بداية التسعينيات وكان لبنان اول المعترفين بها كدولة سيدة حرة مستقلة”.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.