وزير الثقافة اللبناني: الوحشية التي مارسها العثمانيون على الأرمن نراها في سوريا والعراق

عريجي

ذكرت النشرة أن وزير الثقافة اللبناني ريمون عريجي رأى أن “الإبادة الأرمنية إحدى المحطات الأكثر مأساوية في التاريخ”، معتبرا أن “هذه المأساة لا تزال تشكّل جرحا مؤلما للشعب الأرمني، كما أن تذكرها واجب أخلاقي وأخوي على الشعب اللبتاني”.

وفي كلمة له خلال حلقة نقاشية تحت عنوان “الإبادة الأرمنية- التاريخ وحقوق الإنسان”، أشار عريجي إلى أن “الإلغاء المتعمد لوجود الشعب الأرمني بالدم والنار استكمل بمحاولات محو كل أثر ثقافي وماديّ له”، لافتا الى أن “الوحشية نفسها التي مارسها العثمانيون على الأرمن، كما في لبنان، نراها اليوم في سوريا والعراق وسواهما من دول المنطقة”، مؤكدا “ضرورة عدم النسيان لأن الاعتراف وحده يضع حدا لهذا الحلقة المميتة ويفتح الطريق إلى المسامحة والتعويض”.
واوضح عريجي أن “الشعب الأرمني يطالب بأن يتم الإعتراف به كضحية، لكنّ تركيا اليوم تواصل نفي هذه الحقيقة التاريخية وفي الإختباء وراء الظروف التخفيفية التي لا أساس لها، في محاولة منها للتهرب من التعويض المعنوي والمادي لعائلات الضحايا”، مشددا على ان “لا أسباب تخفيفية يمكن أن تبرر عملية إبادة”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.