سوريون بالفطرة… بقلم ليـون زكـي

FullSizeRender (4)

سر تعلق السوريين الأرمن بموطنهم وبلدهم الأول سورية أنهم مؤمنون بسوريتهم قبل غيرهم وأنهم ليسوا ضيوفاً أو مهاجرين عابرين بل اندمجوا في مجتمعهم إلى حد حال دون انفصامهم عنه مهما عتت الحرب الدائرة وطالت وكلفت وشتت منهم لأنهم عائدون إلى الأرض التي احتضنتهم لا محالة.

نحن لسنا حالة طارئة بل نحن من صميم هذا التراب الذي امتزجت رفات أجدادنا فيه، نحن من هذا البلد الذي احتضن آمالنا وآلامنا ورسمنا طموحاتنا وتطلعاتنا على امتداد رقعته ولم نبخل في مد شرايينه بأسباب البقاء لا قبل الحرب ولا خلالها وليس من حدود لعطائنا بعد الحرب على الرغم من جراحاتنا الثخينة وتضحياتنا الجسيمة.

نحن سوريون فقط لا غير، ونفتخر بأننا سوريين، وليس كل سوري عربي. سورية موجودة قبل الإسلام وقبل المسيحية وحضارتها متأصلة ومتجذرة لآلاف السنين بهمة ورقي كل من سكنها، ونحن منهم… نحن السوريين بالفطرة.

السوريون الأرمن من أبناء البلد المتماهون فيه إلى درجة يستحيل معها الانفكاك عنه، وهم من سكانه الأصليين الذين استوطنوه زمن ملك الملوك ديكران أو تيكرانيس الثاني (95- 55 قبل الميلاد) عندما ضم إلى مملكته الأرمنية شمال العراق وسورية ولبنان وفلسطين وجزء من بلاد فارس، وقبل ذلك وفدوا إلى سورية كتجار نقلوا البضائع عبر نهر الفرات إلى بابل بالعراق كما ذكر المؤرخ اليوناني هيرودوتس (484- 425 قبل الميلاد).

أما هجرتهم وبأعداد كبيرة إلى سورية فجاءت إبان الإبادة الأرمنية التي ارتكبها العثمانيون بحقهم سنة 1915 ودفعت بأعداد غفيرة منهم إلى الهرب باتجاه الجنوب حيث الجزيرة السورية التي استقبلهم أهلها ووفروا لهم السلام والرعاية قبل أن يتوجهوا إلى الداخل السوري وخصوصاً إلى حلب التي أمنت لهم عوامل البقاء والنمو والازدهار، وليس كما يعتقد بعضهم بأن وجود السوريين الأرمن في سورية حكر على زمن الإبادة فقط.

ساهم السوريون الأرمن وبتفان واقتدار في نهضة سورية الحديثة من خلال حرفييهم المهرة ودخولهم على خط استيراد التكنولوجيا الحديثة في المجالات المختلفة الصناعية والزراعية من الدول الأوربية ثم سخروا رؤوس أموالهم في خدمة سورية دون تمييز بين مناطق سكنهم والمناطق الأخرى وحققوا إنجازات يشهد لها وبصمات واضحة في ميادين عملهم قبل أن يشتعل فتيل الحرب في آذار 2011 وتطحن رحاها ما شيدوه وما امتلكوه وحتى ما ادخروه من قرشهم الأبيض ليومهم الحالك الذي غطى سواده حاضرهم ومستقبلهم القريب وحتى البعيد من دون أمل بأن تضع الحرب أوزارها في وقت قريب مرتقب، ودفع السوريون الأرمن بذلك ضريبة كبيرة فاقت ما توقعوه وما عاناه غيرهم جراء استهدافهم بشكل متعمد في مناطق سكنهم.

اليوم وقد التهمت الحرب أكثر من شهرين وخمسة أعوام من عمر السوريين وضحت بمئات الآلاف منهم ودمرت اقتصادهم وبنيته التحتية وأدت إلى انهيار عملتهم الوطنية، لا يسعنا نحن السوريين الأرمن إلا أن نجدد عزمنا على بناء ما تم تدميره وإعادة الألق والبهاء إلى ربوع سورية والبهجة إلى صدور أهلها ونجدد عهدنا لهم بأننا سنظل أوفياء لمبادئنا وقيم عيشنا المشترك الذي عهدناه ونأمل بأن يلف جنبات بلدنا من جديد حينما تضع الحرب أوزارها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.