“القبس”: كتاب «الصيارفة الأرمن».. رأس المال الأرمني في الامبراطورية العثمانية

الصيارفة 

محاولة جريئة للتعرف على رأس المال الأرمني، ووثيقة كتبت للجيل الجديد من الأرمن على يد اقتصادي أرمني مخضرم، يوضح دور الصيارفة الأرمن في الامبراطورية العثمانية.

المؤلف اختبر المجال الصيرفي جيداً من خلال عمله في عدد من البنوك اللبنانية والعالمية وتدريسه لمادة الاقتصاد في جامعة هايكازيان في بيروت بعد تأسيسه لهذا القسم لأول مرة، وتدرج في مناصبه إلى ان وصل الى وظيفة نائب حاكم مصرف لبنان.

الهدف من الكتاب كما يوضح انه يأتي عشية الذكرى المئوية للابادة الجماعية التي تعرض لها الأرمن على يد السلطنة العثمانية، وللتعريف بكيفية الاستيلاء على رأسمال الأرمن المكدس في نهاية الامبراطورية العثمانية بين عامي 1915 و1923، وكذلك الصيارفة الارمن البارزين في القاهرة وبيروت، والأهم من كل ذلك ابراز التحدي الذي واجهه رأس المال الأرمني بنهاية الامبراطورية العثمانية وبداية عهد الجمهورية التركية خلال السنوات 1923/1915.
أوضح الخبير الاقتصادي، خريج الجامعة الأميركية في بيروت السيد «مكرديج بولدوكيان» كيف تم الاستيلاء عنوة على الثروات الأرمنية المتراكمة منذ 1000 سنة وعلى كامل أملاكهم المنقولة كالودائع المصرفية والمدخرات والمجوهرات والأملاك غير المنقولة، مثل المنازل والعقارات الخاصة وتلك العائدة للجمعيات والوقف الأرمني، فعلى سبيل المثال، يشير الى ان ساحة «تقسيم» الشهيرة في اسطنبول تعد من أملاك الارمن المصادرة.

ينظر إلى الأرمن حينذاك بكونهم من الطبقة الأغنى في الامبراطورية العثمانية، إذ كانت ملكية أكثر من 95 في المئة من المعامل في اسطنبول ومنطقتي البحر الأسود والمتوسط تعود للأرمن واليونانيين، ويستشهد بدراسة الدكتور محمد رفعت إمام، الذي يعتبر ان مصدر الرأسمال التركي الحالي من تلك الممتلكات، ولذلك حسب رأيه، تتهرب تركيا من الاعتراف بالابادة نظراً لما يترتب عليه من تعويضات أكثر من 100 مليار دولار.

ثمانية فصول يحتويها الكتاب، ومن البداية مع «رأسمال الخوجا» – أي الملاك الكبار والشلجيين والأمراء، والتجار والصيارفة الأرمن في الفترة العثمانية وفي عهد محمد علي في مصر، وفي لبنان والتشريعات الخاصة للصيرفة في الفترة العثمانية في لبنان واعادة اصدار قانون الصيرفة اللبناني، وأخيراً مصير رأس المال الأرمني في نهاية الامبراطورية العثمانية (1923/1915).

حرص المؤلف على ايراد وثائق نادرة لأنواع من أوراق السندات وفتح الاعتمادات للتجار الأرمن وباللغة الأرمنية ونشر تقارير كاملة باللغة الانكليزية والكتاب صادر من بيروت عام 2015.

أمراء الصيرفة: أورد المؤلف قائمة باسماء الأمراء الأرمن الذين تعاطوا بالأعمال الصيرفية والمالية في المدن التالية: اسطنبول، تفين، آني، أرضروم، آكن، أرزن، كارس، طرابزون.

الملاحق: كذلك تضمن الكتاب قائمة بالمؤسسات والمعامل والمصانع ذات الشأن الاقتصادي، تلا ذلك اسماء أصحاب المنشآت الاقتصادية، الذين ساهموا في ازدهار التجارة والاقتصاد وقائمة باسماء مؤسسات القروض المالية والأشخاص الذين امتهنوا التجارة والاقتصاد.

يذكر أن الكتاب من ترجمة د. نورا أريسيان.

حمزة عليان

القبس

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.