صاروخان.. المصري أفندى بنكهة أرمينية

saroukhan 

كتبت سهير عبد الحميد في الأهرام عن صاروخان وأشارت الى أنه في منزله بمصر الجديدة حيث مازالت البيوت التقليدية المغلفة بعمارة المكان الذي منحه الطبع والطابع البارون إمبان صاحب حلم هليوبوليس أو مصر الجديدة ، تقاوم تغييرات الزمان التي فرضها واقع العشوائية ..وفى بهو المنزل معرض أو لو صح القول متحف للوحاته اللاذعة الصاروخية .

هنا كان يقطن صاروخان.. صاروخ السخرية اللاذعة وصاروخ الموهبة الفنية الجامحة التى شكلت عبقرية الفنان الأرمنى ألكسندر صاروخان الذي نحت – كما قال عنه شيخ الصحفيين حافظ محمود – صخرة الكاريكاتير بدأب حتى بنى لها معبدا فى شارع الصحافة .

فى هذا المنزل أهم مجموعات صاروخان وهى 160 لوحة تخص الحرب العالمية الثانية تحتاج وحدها إلى متحف يضمها تلك اللوحات كان صاروخان قد رسمها أثناء الحرب العالمية الثانية على صفحات جريدة أسبوعية أصدرها باللغة الفرنسية اسماها “لاكرفان – القافلة” وفيها انتقد زعماء المحور هتلر وموسوليني مقابل دفاعه عن زعماء التحالف ستالين ورزفلت وتشرشل . وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية أصدر صاروخان كتابا ضم تلك اللوحات بعنوان ” هذه الحرب ” .

فى جانب آخر من المنزل مجموعة من اللوحات رسمها عام 1927 وأقام بها أول معارضه فى مصر بعد عامين فقط من قدومه إليها  حيث رسم لوحات لعلية القوم وباشوات ذلك العصر .. مرفق بها كشف بأسعار اللوحات وأسماء من قاموا بشرائها وصورة لصاروخان بجوار لوحاته داخل صالة العرض .

الأطر الموجودة فى كل أرجاء المنزل يطل عليك منها شخصيات ابتكرها صاروخان كست البيت وابن البلد وأهمها المصري أفندى، لتقول لك دون حديث أن هذا الرجل القادم من بلدة نائية فى أقصي شمال شرق تركيا هو من مصر وهو الذي أقام دولة الكاريكاتير السياسي لتكون بمثابة حكومة ظل تراقب وتضبط أخطاء الحكومات متلبسة بها . قبل صاروخان لم يكن هناك فن للكاريكاتير فى مصر بمعنى الكلمة .. كان هناك فقط مجرد رسوم بسيطة مصاحبة لحوارات فى مجلة أبو نظارة ليعقوب صنوع ومجلة الأستاذ للنديم قبل أن تظهر إلى الوجود “اللطائف المصورة” التي استعانت برسامين أجانب وبعدها الكشكول التى استعانت برسام كاريكاتير إسبانى هو”خوانىسانتيز” وأصدر الوفد خيال الظل مستعينا برسام كاريكاتير تركي.

وجاء صاروخان إلى القاهرة بعد رحلة طويلة تنقل خلالها مع والده تاجر الأقمشة الذي تحول إلى تجارة النفط وعندما قرر والده العودة إلى مقاطعة ” باطوم ” بعد أن خسرت تجارته ،أودع الأخوين ألكسندر وليفون بالقسم الداخلى للمدرسة الكاثوليكية باسطنبول ولكنه كان الفراق الأبدى حيث بدأت مذابح الأرمن فى 24 من إبريل 1915 واضطر الأخوان أن يظلا خلف أسوار المدرسة التى كانت ترفع العلم النمساوى نوعا من الحماية ..وبعد انتهاء الحرب خرج ألكسندر من المدرسة ليعمل كمترجم للغات الروسية والتركية والإنجليزية بالجيش البريطانى ثم عمل على نشر بعض رسومه الكاريكاتيرية فى بعض الجرائد والمجلات الأرمينية.

وفى 1922 ترك الإخوان صاروخان تركيا إلى الأبد واتجها إلى بروكسل حيث كان يقيم عمهما الذي شجع هواية ألكسندر وساعده حتى ينهى دراسته  بمعهد الفنون الجرافيكية بفيينا وهناك تعرف على عبد القادر الشناوى الذي لعب دورا جوهريا فى حياته وكان سبب حضوره إلى مصر ، فقد كان عبد القادر مثقفا مصريا من محبى الصحافة من أسرة ثرية بالمنصورة ذهب إلى فيينا ليدرس فنون الطباعة لينشىء جريدة أو مجلة فكاهية .هناك التقى صاروخانواتفق معه بالفعل ووعده وعودا كبيرة بسبب تعثر عبد القادر ماديا  .. ما يهم أن صاروخان وصل إلى الإسكندرية ولم يجد صديقه فذهب إلى فندق رجل يوناني حيث تعرف إلى مجموعة من الأرمن قدموا له العون ..وكانت انطلاقة صاروخان الأولى عندما اتفق مع المحرر” فارتان زاكاريان” على إصدار جريدة فكاهية ساخرة بالألوان وأطلقا عليها “السينما الأرمينية”.

ثم تعرف صاروخان علي محمد التابعي رئيس تحرير روزاليوسف عندما كانت روزا فى حاجة الى رسام كاريكاتير يحل محل الإسبانى سانتيز الذى كان أساسا على قوة مجلة الكشكول …وبدأ ظهور أول صورة كاريكاتيرية لصاروخان على غلاف روزاليوسف عام 1928 وانفرد برسم غلافها من 8 مايو 1928 . وكان المنعطف الحقيقى فى أعمال صاروخان حين بدأ اختراع شخصية المصري أفندى التى كانت تعبر عن العقل الجمعى المصري على غرار “ماريان” التى كانت تمثل فرنسا ، و” العم سام “الأمريكي وجون بول الممثل لانجلترا .

ظلت ريشة صاروخان من الثوابت فى روزاليوسف حتى وقع الخلاف بين فريق العمل وأسس التابعى مجلة آخر ساعة وانتقل اليها صاروخان عام 1934.

تبقى عبقرية صاروخان فى كل أعماله تلمحها فى خطوطه الرشيقة الحية …موضوعاتها متباينة تليق بفنان كبير كصاروخان ….منها ما يعكس انفعاله بالقضايا الإنسانية كلوحة  افترض فيها رجوع البشرية إلى نقطة البداية ونشأة الخلق وفيها حواء تحاول غواية آدم فيرفض أن يعيد الكرة .

تفاعل مع القضايا الوطنية من التمرد على الاستعمار والمطالبة بالاستقلال . وعندما قامت ثورة يوليو كان صاروخان من أبرز المتحمسين لها وردت له هي الجميل فمنحته الجنسية المصرية

وفى صيف 1968 زار مع زوجته للمرة الأولى والأخيرة وطن أجدداه  جمهورية أرمينيا وأقام ثلاثة معارض لأعماله هناك.

Leave a Reply

Your email address will not be published.