كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس لبيت كيليكيا آرام الأول يترأس الجمعية العمومية لمجلس كنائس الشرق الأوسط

14232448_1188341291187591_2330976523740531238_n 

انطلقت صباح الثلاثاء في العاصمة الأردنية عمان أعمال الجمعية العمومية الـ11 لمجلس كنائس الشرق الأوسط، والتي تستمر لمدة يومين.

وتبحث الجمعية خلال اجتماعها واقع ودور مسيحيي الشرق في ظل الأوضاع الراهنة، واستمرار الخدمات الإنسانية والاجتماعية الملحة للنازحين والمهاجرين، وتعزيز حوار العيش المشترك المسيحي الإسلامي، ووضع آلية لحث المجتمع الدولي وأصحاب القرار على إنهاء الأزمات في سوريا والعراق بأسرع وقت ممكن لتخفيف المعاناة على الشعوب.

كما ستجرى خلال الاجتماع عملية انتخاب الرؤساء الجدد للمجلس “رئيس عن كل عائلة”، إلى جانب الأمين العام والأمين المشارك وأعضاء اللجنة التنفيذية البالغ عددهم 24 عضوا.

ويترأس كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس لبيت كيليكيا آرام الأول وفداً كنسياً أرمينياً يضم: مطران طهران سيبوه سركيسيان، ومطران حلب شاهان سركيسيان، ورئيس قسم الاعلام والعلاقات في الكاثوليكوسية الأب هوسيك مارديروسيان، ورئيس القسم المسموع والمرئي الأب بيدروس مانويليان، وممثل الكاثوليكوسية في لجنة الحوار المسيحي الإسلامي في لبنان د. جان سالمانيان.

والكاثوليكوس آرام الأول هو أحد الرؤساء الأربعة للجمعية ويمثل عائلة الكنائس الأرثوذكسية غير الخلقيدونية. وقد تحدث الكاثوليكوس عن الأوضاع في الشرق الأوسط وتحديات الكنائس.

ومن جهة أخرى ترأس البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني وفداً كنسياً يضم أصحاب النيافة: مار ثاوفيلوس جورج صليبا، مطران جبل لبنان وطرابلس، ومار يوستينوس بولس سفر، النائب البطريركي في زحلة والبقاع، ومار إقليميس دانيال كورية، ميتروبوليت بيروت، والآنسة خانم ماراني. كما شارك أيضاً الأب جيمي دنحو، الأمين العام المشارك عن العائلة الأرثوذكسية الشرقية، والأب الربان جوزف بالي، السكرتير البطريركي ومدير دائرة الإعلام.
هذا وقد بدأت الجلسة الافتتاحية بالصلاة المشتركة، تبعتها كلمات ترحيبية وافتتاحية من قبل رؤساء الكنائس الحاضرين.

من جانبه، أكد الدكتور القس أندريه زكى رئيس الطائفة الانجيلية بمصر، أن أقباط مصر جميعا رفضوا شكلا وموضوعا وجود أي تدخل خارجي في شئونهم الداخلية، رغم الأحداث التي تعرض  لها الأقباط عقب فض اعتصام جماعة الإخوان الإرهابية في ميدان رابعة العدوية. وأضاف زكي في كلمته بافتتاح المؤتمر أن “أقباط مصر قطعوا الطريق على كل من يفكر في التدخل في شؤننا.. فمشاكلنا الداخلية نحن أقدر بحلها مع شركائنا المسلمين”.

مجلس

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.