إحياء ذكرى الإبادة الأرمنية في الكونغرس الأمريكي وحث الرئيس الأمريكي للاعتراف بالابادة

شارك أكثر من عشرين عضو في الكونغرس الأمريكي ومئات الأمريكيين الأرمن، بحضور أعضاء السفارة الأرمنية ومكتب أرتساخ، في إحياء الذكرى 96 للإبادة الأرمنية في إحدى قاعات مبنى الكونغرس. وأعربوا عن دعمهم لقرار عادل للإبادة الأرمنية.

وأعرب مكتب لجنة الدفاع عن القضية الأرمنية في أمريكا عن شكرهم وعرفانهم لوقوف هؤلاء الأعضاء ضد إنكار تركيا للإبادة الأرمنية.

وألقى عدد من أعضاء الكونغرس كلمات أعربوا فيها عن ترقبهم من الرئيس الأمريكي أوباما لدعم القضية والحق والاعتراف بالابادة.

كما اعتبر العديد ومنهم العضو آدم شيف أن البروتوكولات الموقعة بين أرمينيا وتركيا أتت لتمنع الادارة الأمريكية من استخدام كلمة “إبادة” واعادة النظر في قرار الاعتراف بالابادة.

ويذكر أن عضو الكونغرس آدم شيف كان قد أرسل رسالة الى الرئيس أوباما قال فيها: “…قبل أن تصبحون رئيسا كنتم قد تحدثتم مرارا وتكرارا عن تلك الأحداث الفظيعة التي وصفتموها شخصيا على أنها “إبادة جماعية” ، وهو الوصف الذي يشارككم فيه الرأي الأغلبية الساحقة من المؤرخين بما فيهم بعض المؤرخين الأتراك. لقد تم الإعتراف بالإبادة الأرمنية من قبل العديد من الحكومات المحلية والدولية هنا في داخل الولايات المتحدة كما في العديد من دول العالم.

للأسف، لم تستخدموا مصطلح “الإبادة” لا في العام الماضي ولا في العام 2009 أثناء وصفكم لأحداث 1915-1923 … أصبح من الواضح اليوم أن البروتوكولات الموقعة بين أرمينيا وتركيا لم تكن سوى مناورة قامت بها أنقرة لمنع الإدارة الأمريكية من استخدام كلمة “إبادة جماعية” …. أحث سيادتكم على الوقوف إلى جانب الناجين من تلك الإبادة، هؤلاء الناجين الذين يرحلون من عالمنا تدريجياً، وكذلك الوقوف إلى جانب المنحدرين من الذين نجوا من الإبادة ولكنهم “يقتلون اليوم مرتين” عندما نرفض توصيف أحداث 1915-1923 بالـ “الإبادة”.

يذكر أنه كان من بين الحضور أيضاً الأسقف من الكنيسة الأرمنية وسيدة أرمنية تناهز 106 عاماً وهي من الناجين من الابادة الأرمنية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.