من نشاطات طلاب إكليريكية دير بزمّار للأرمن الكاثوليك…

parsegh 

هذا العام، يحتفل عموم الأرمن، بمرور خمسة وعشرين سنة للاستقلال الثاني لجمهورية أرمينيا.

سبعون عاماً لم يستطع الاتحاد السوفيتي أن يمحي الروح القوميّة الأرمنيّة، من الشعب الأرمني، والدليل تنازل بسيط من قبل كورباشوف، الذي قابله انتفاضة كبيرة من قبل الشعب، حتى انفصلوا عن باقي الشعوب وحققوا استقلالهم الثاني في 21 أيلول 1991، باستفتاء شعبي عام.

ونحن طلاب إكليريكيّة بزمّار الكبرى إغناطيوس مالويان والصغرى مار ميخائيل، تذوقنا فرح الاستقلال بعد 25 عامًا، من خلال الإنجازات التي حققناها في أرمينيا ولبنان.

فأولى الإنجازات كانت عام 2013، في «اليوم العالمي للّغة»، الذي احتفلت به في دير سيدة بزمّار، لجنة وطلاب ولفيف من الكهنة وشخصيّات سياسيّة وعامّة، حيث أَرسلت وزيرة الشتات “هرانوش هاكوبيان” كلمتها، لنلقيها في غيابها، في ذاك اليوم.

وأيضًا في العام التالي، حازت الإكليريكتين: الكبرى والصغرى، على المركز الأول، ضمن المراكز التربوية الأرمنية في العالم. وذلك بتنظيم ورعاية وزارة الشتات في الجمهورية الأرمنية. ودُعينا من قبلها نحن طلاب إكليريكية مالويان، في عام 2014 إلى أرمينيا، لنشارك في دورة “لإتقان اللغة الأرمنيّة”. حيث في نهاية الدورة أُقيمت مسابقة بالمعلومات العامّة حول ما يتعلق بالعلوم الأرمنيّة، وحزنا على المركز الأول من ضمن كل المجموعات المشارِكة.

وكانت إدارة إكليريكيتُنا، قد نظّمت خلال فترة الدورة، رحلات إلى أهم المراكز الثقافية والأثرية والكنائس القديمة في أرمينيا؛ حيث عشنا قوميتنا، ولمسنا الاستقلال وكأنه اليوم.

وسنة بعد سنة، زادت النجاحات، وصولاً إلى لبنان، بقيام دورة تحت عنوان “العوامل الأساسية في التاريخ الأرمني” برعاية الجامعة الحكوميّة الأرمنيّة بالتعاون مع الجمعية الثقافيّة الأرمنيّة اللبنانيّة، وشاركنا كطلاب إكليريكية مالويان، وأنهينا الدورة بدرجة تفّوق وحصلنا على الشهادة من قبل الجامعة الحكوميّة الأرمنيّة، في المركز الثقافي الأرمني “هامازكايين”، ونلنا الشهادة من قبل الدكتور مهير هوفانيسيان نائب رئيس كلية الآداب الأرمنيّة، في الجامعة الحكوميّة بيريفان في أرمينيا.

وذروة هذه الإنجازات، وصلت، بزيارة رأس الكنيسة الكاثوليكيّة البابا فرنسيس، ولأول مرّة يزور الأراضي الأرمنيّة، في عام 2016، تحت عنوان “زيارة حج إلى أول دولة مسيحيّة في العالم”، وحصلنا نحن طلاب إكليريكية مالويان، شرف الخدمة في القداس الإلهي، الذي ترأسه البابا فرنسيس، مشاركة مع غبطة أبينا البطريرك كريكور بيدروس العشرون، ورئيس أساقفة أرمينيا وأوروبا الشرقية وروسيا رافائيل ميناسيان في مدينة كومري.

وكل هذه الإنجازات تمّت بشفاعة أمنا سيدة بزمّار، وشفاعة الطوباوي إغناطيوس مالويان، شفيع إكيليريكيتنا، والفضل يعود إلى اللجنة الإدارية لجمعية دير سيدة بزمار على رأسها المونسنيور غابريل موراديان؛ وبشكل خاص إلى إدارة الإكليريكيتين الكبرى والصغرى، مديرا الأب بارسيخ بغداصاريان، ونائبه الأب ماشدوتس زختريان.

هنيئاً لأرمينيا ولنا اليوبيل الفضي للاستقلال، ونأمل بإنجازات أعظم في الأيام المقبلة. تحيا أرمينيا وينبض لبنان بشعبه الأرمني، قومية وثقافة.

الأخ جوليان ليفون اصطفان، أكليريكي في دير بزمّار

pope

Leave a Reply

Your email address will not be published.