فنانون أتراك يعارضون هدم تمثال الصداقة التركية الأرمنية

تعرض الفنان التركي البارز ”بيدري بايكام” لهجوم من مجهولين، بعيد مغادرته أحد الاجتماعات الخاصة بالتعبئة للاحتجاج على تمثال في مدينة كارس، وذلك بعد  أن انتقده رجب طيب أردوغان، معتبراً وجوده في هذه المدينة أمر مستغرب وغير ملائم، وذلك وفق وسائل إعلام  تركية.

وقد نقل الفنان التركي ”بيدري بايكام” إلى المستشفى متأثرا بجروح أصيب بها جراء الاعتداء عليه، من مجهولين بعد طعنه بسكين.

ويعتبر التمثال الذي أثار جدلا واسعا في تركيا رمز للصداقة بين أرمينيا وتركيا، وتم تشييده لتشجيع عملية المصالحة بين البلدين؛ وقد صار موضوعاً للجدل السياسي، بعد زيارة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، كارس في وقت سابق من العام الحالي.

وكان المجلس البلدي في مدينة كارس قد صوت على قرار هدم التمثال، بعدما وصفه أردوغان بغير المناسب للبعد التاريخي للمدينة، غير عملية الهدم التي بدأت مطلع الأسبوع الحالي، قوبلت بمعارضة قوية من جانب الفنانين ومنظمات المجتمع المدني الذين يقولون إن النعرة القومية، لا الحرص على الشكل الجمالي، هي سبب اتخاذ قرار الإزالة.

وفي حوار للصحف الأرمنية مع الفنان، أشار بايكام أن سبب ذلك هو دفاعه عن التمثال ومواقفه من تطبيع العلاقات الأرمنية التركية.

وأكد أن التمثال مهم جداً بالنسبة اليه لأنه سيمنح فرصة للحوار مع الأرمن وأضاف: “لكني أتأسف لوجود الكثيرين ممن يعارضون التقدم”.

والجدير ذكره أن التمثال الذي شيد عام 2008 قد وصفه أردوغان بـ”الوحشي”، وعلى إثره اتخذ قرار هدمه رغم الحملات التي عارضت الهدم.

وذهب العديد من المراقبين بوصف هدم التمثال رمز لنهاية “سياسة كرة القدم” لتطبيع العلاقات الأرمنية التركية.

ملحق “أزتاك” العربي

Leave a Reply

Your email address will not be published.