رواية تراحيل الأرمن في ندوة مقدسية


ناقشت ندوة اليوم السابع الثقافية في المسرح الوطني الفلسطيني في القدس رواية تراحيل الأرمن للأديبة الفلسطينيّة ميسون أسدي، وبحضورها وتقع الرواية الصّادرة هذا العام 2017عن دار الرصيف للنشر والتوزيع في رام الله في 140 صفحة من الحجم المتوسط.

بدأ الحديث جميل السلحوت حيث قال: تواصل الأديبة الفلسطينيّة ميسون أسدي مشروعها الأدبيّ بخطى واثقة، فهذا العمل الأدبيّ هو الرّواية الثّانية التي تكتبها أديبتنا، وميسون أسدي التي تستفيد من تجربتها الحياتيّة والعمليّة في التقاط مضامين قصصها ورواياتها، فتقدّم لنا أدبا واقعيّا لافتة الانتباه إلى ما يدور في مجتمعنا العربيّ، خصوصا من بقوا في ديارهم من أبناء الشّعب الفلسطينيّ في نكبة العام 1948، وتحوّلوا إلى أقلّيّة في وطنهم بفعل آلة الحرب والدّمار الصهيونيّة الامبرياليّة، وما تعرّضوا ويتعرّضون له من اضطهاد قوميّ وطبقيّ ودينيّ في ظلّ ما يحلو للبعض تسميته بواحة الدّيموقراطيّة في الشّرق الأوسط.

وأديبتنا في روايتها الجديدة “تراحيل الأرمن” خرجت بنا إلى موضوع إنسانيّ يتعلّق بالشّعب الأرمنيّ، وما تعرّض له من مذابح وتشريد في العام 1915 أثناء الحرب الكونيّة الأولى على أيدي العثمانيّين الأتراك، حيث قُتل منهم ما بين مليون ومليون ونصف شخص، مع أنّهم كانوا من رعايا الامبراطوريّة العثمانيّة التي كان الأجدر بها حمايتهم بدل ذبحهم وتشتيتهم. وأديبتنا هنا اصطادت عصفورين بحجر واحد، فقد كتبت عن قضيّة انسانيّة، وكان لها السّبق أيضا بأن تكون أوّل أديب عربيّ يكتب رواية عن مأساة الأرمن. وإن سبقتها كاتبة أرمنيّة بتقديم كتاب باللغة العربيّة عن نفس الموضوع، بعنوان “قافلة الموت” للكاتبة الأرمنيّة ربيكا ملكيان، والصادرة في نيسان 2015عن دار “الآن ناشرون” في عمّان متزامنة مع الذّكرى المئويّة للمجازر. “وتعاين ملكيان في كتابها أسئلة الهويّة والإنسان والوطن وقضايا الوجود والموت وحياة شعبٍ، مستنطقة المعمّرات الأرمنيّات والمتاحف وشهود العيان، في بحثها عن إجابات أغمضت عليها عيون أهلها وأقاربها وأسرتها وأحفادهم، وتحديدا النّساء الّلواتي طرد أجدادهنّ من أرمينيا الغربيّة مطلع القرن العشرين.”

وما يهمّنا هنا أنّ الأديبة ميسون الأسدي قد أتتنا بجديد في مضمون الرّواية العربيّة، وهذا يسجّل لصالحها، ويعطيها تميّزا جديدا يضاف إلى تميّزها في الكتابة عن القضايا الاجتماعيّة، خصوصا ما يتعلّق بقضايا المرأة. وبغضّ النّظر عن منطلقات وأسباب الأديبة في عملها الأدبيّ هذا، إلّا أنّه لا يمكن إغفال مقارنة نكبة الشّعب الأرمنيّ على أيدي العثمانيّين بنكبة الشّعب الفلسطينيّ على أيدي الحركة الصّهيونيّة المدعومة من الامبرياليّة العالميّة، سواء قصدت أديبتنا ذلك أم لن تقصده. فالفهم الإنسانيّ واحد، وحرمة الدّم الانسانيّ واحدة أيضا بغضّ النّظر عن الجنس أو الدّين أو العرق.
ورواية أديبتنا هذه لا ينقصها عنصر التّشويق، ولغتها فصيحة بليغة انسيابيّة طغى عليها السّرد الحكائيّ والتّقرير الصّحفيّ، وقلّ فيه الحوار الذي يعطي حرّيّة الحركة لشخوص الرّواية.

يبقى أن نقول أنّ هذه الرّواية تشكّل إضافة للمكتبة الفلسطينيّة بشكل خاصّ، وللمكتبة العربيّة بشكل عامّ.
وكتبت رشا السرميطي : تراحيل كتبت بحبر آهات تتلوى حتَّى ولدت الفراشة

تراحيل الأرمن – رواية ميسون أسدي الصادرة عن دار الرّصيف للنشر والاعلام/ رام الله، في (139) صفحة من القطع الصغير. رواية تتحدث عن الأرمن بين الماضي والحاضر، قصة شعب تعذب، تشرد، وقاوم، لم يزل هناك في حيفا ربما يحمل أعباء الماضي وتراحيله، أرمنيون جدد يتحدثون بالعبرية بدلا من الأرمنية، فهم لا يشبهون الأرمن في أرمينيا وموسكو وأمريكا وفرنسا.

تصنف الرواية ضمن باب الرواية التاريخية، إذ كتبت بها ميسون أسدي أحداثا، تاريخيّة مرّت على الشعب الأرمنيّ، في تراحيل لم تحمل فصولها سوى الوجع والألم مع اختلاف في الزمان والأمكنة، لكنّ الجور على هذه الأقليّة يتكرّر باختلاف فاعله، ليغدو التشتت من نصيب عائلاتهم، ويكبر المصاب بعدما تتوالى السنون، في أوراقها تطرقت لهذه العائلة الأرمنية الكبيرة والمتشعبة بعاداتها وتقاليدها وكذا طقوس احتفالاتها وشعائرها.
أثقلت الكاتبة على القارئ بالأسماء المتفرعة وتفصيل معانيها، إذ كنت أرى لو تركتها دون إيضاح لكان ذلك أيسر على القارئ وأكثر تشويقا لفهم المعنى ضمنيا، وربما أرادت الكاتبة ربط دلالات الأسماء بأصحابها رغم أنها ابتدأت بنفي ذلك عنها صفحة (10) لتقول:” نادرا ما يشبه الشخص الاسم الذي أعطاه إياه ذووه”. لم توفق الكاتبة من وجهة نظري في تفصيل الشخصيات صفحة (8) إذ لم يكن ذلك ضروريا، بالنسبة لي كقارئة لا أعرف شيئا عن الأرمن وأسمائهم، كنت أفضل لو بدت الأسماء لي مبهمة أجنبية.

الهجرة والشتات لون النص- تراحيل الأرمن- حكاية قلم وفيّ لما سمعته كاتبته من أرواح صادقة، بنيت عليها أعمدة الرواية جميعها، وقد اعتمدت الروائية أسلوب الحوار بالسؤال والجواب مع سردية قصيية بسيطة عما أرادت اخبارنا عنه من أحداث الرواية، التي كانت تدعو بها للمسامحة والانسانية والتعارف من أجل تقليل العدائية؛ لاكتشاف الآخر في الانسان المختلف عنا، وقد غنيت نصوصها بعادات أرمنية مثل الهريسة المصنوعة من اللحم والقمح، قنابل الأرمن وهي الكبة، مباركة العنب وهو طقس ديني له شعائره بالكنيسة في شهر آب، مباركة الزرع في كانون، ومباركة السنابل في أيار. حيفا كانت سيدة المكان في الوصف والسرد، حي وادي النسناس، كنائسها، الأديرة، ساحة الحناطير، جبلها وبحرها، مستشفى رمبام، سوق تلبيوت، قرية الأرمن “الشيخ بريك” قرب عتليت، ميناء حيفا، شارع عباس، الهدار وغيرها.

أعتقد أنّ هدف كتابة الرواية هو الاخبار عن الإبادة الجماعية للأرمن عام 1915 على يد العثمانيين، وما تعرض له الأرمن من أمواج عصفت بتاريخ هذا الشعب، تاريخ يعيد نفسه ببطولات مختلفة لكنّها متكررة، تلا ذلك ما حلّ بهم في حرب 1948 على يد الكيان الصهيوني الاسرائيلي، ليغدو ما تبقى من هؤلاء مهجرين ومتشتتين في المخيمات والاطراف الأخرى من البلاد.

من الأحداث التي أحبت مشاركتنا بها الكاتبة، قرع جرس الكنيسة الأرمنية بغير المناسبات الدينية والزواج والموت، عندما حضر الفنان ” وليام سارويان” المولود في كاليفورنيا إلى حيفا، طرد طلاب الأرمن من مدرسة راهبات الناصرة، حكاية البسطار، نحاس الصحراء وهي رحلة البطل إلى ايلات وعمله في مناجم النحاس، وقصص أخرى قدمها الرحالة ” البرق” جايزاك بطريقة سلسلة وبسيطة يبغي منها الإخبار، والتدليل لكون هذه الشعوب إنسانية محبة، لا تستحق تلك الإبادة والتنكيل الذي تعرضت له من قبل أي جهة معتدية.

هل اكتملت أدوات وعناصر الرواية الفنية في تراحيل الأرمن؟

استطاعت الكاتبة سرد الأحداث وتنقلت بالقارئ من مرحلة إلى أخرى، لكن الوصف بدا مقتضبا، أعتقد بأننا أمام مجموعة قصصية وليست رواية، لقد فقدت الكاتبة خيط الأحداث والحوار الداخلي والذاتي للمؤلف، لم تبرز عقدة لتأخذ القارئ للتفكير والتحليل أي لم تكن مربكة له، وبدأت تتواتر القصص على لسان جايزاك دون ترابط يلملم شمل هذه الأحداث الغزيرة، التي لم توظف في سياق روائي من حيث الوصف والاسهاب وكذا التشويق، لقد كانت بمثابة سرد مثل ومضات عن حياة الأرمن، وما يجري معهم في بقاع الأرض فرحا وترحا، كما أنها كانت مباشرة دون غموض أو خيال،أي بلغة تقريرية دون الاستنجاد بصور بلاغية وصفية للمكان والأشخاص، لم أعرف شخصيا كقارئة عن أبطال الرواية أكثر من أسمائهم، حتى جايزاك الذي تربع على منصة السرد كان يسرد الأحداث منحيا رأيه وفكره كانسان، لم تثر في داخلي قصصه الأسئلة، فمررت عنها لغرض المعرفة فقط. أما الفكرة الرئيسية للرواية فهي واضحة: الانسان لا يفرقه عن الانسان دين أو لغة، وإنما علينا أن نسمو في تقبل الآخر والتعياش معه، وهذه رسالة لشعوب العالم وليس للأرمن فقط.

أعجبت بالخاطرة (بلا بطاقة) صفحة (120) للشاعر الأرمني ” بايروير سيفاك” التي قرأتها عبلة – مصدرة الأسئلة – على جايزاك، تقول:” أنا عميل للفرح/ وبائع للسرور الواسع/ إنني أملك حانوتا على مصراعيه/ للضحكة الرنانة/ وأملك أيضا/ دكانا مغلقا نصف إغلاقة لبيع الابتسامة/ أما راحة كفي/ وأصابعي العشرة/ فهي ناقلة للسعادة/ فمي غرفة مطالعة للحب/ وقدماي سيارة تقلني إلى المواعيد/ وأما يداي/ فهما واسطة ذكية للاحتضان/ صدري لوحة لوسام/ لوحة لوسام اسمه القلب/ والذي يحملونه في الوجه الداخلي للوحة/ بعد كل هذا/ فما هي الحاجة؟/ لكي أكتب عن نفسي/ كل هذا شعرا/ أنا أنا بطاقة موجهة إلى العالم/ لا تثنوني/ ولا تلصقوني بالصمغ..”.

تطرقت الكاتبة للعنصرية التي يمارسها اليهود والعرب ضد الأرمن، وقد دللت على ذلك بتطبيق قاعدة ” كل أربعين يهودي بأرمني واحد”، وهذا مطبق في مجال العمل والتعليم وتقلد الوظائف، التجارة والمناقصات، تقول:” نحن في بلاد الحرب الدائمة، والأرمن في إسرائيل عندهم مشكلة كبيرة مع هذا الوضع”، ” العرب أيضا لا يحبون الأرمن، لأنهم يشعرون بأنهم أحسن منهم، فلا يعطي العرب الأرمن أي شغل”.

أخيرا وبعد انتشار دخان الوجع الذي حملته صفحات – تراحيل الأرمن – طارت الفراشة حتى وصلت لزهرة عربية فقرأتها، ونقلت رحيقها لكثير من العرب المسلمين حولها، لنسمو بانسانيتنا ونغدو شعوبا متحضرة، لا يفرقها الدين والحزب والتوجه واختلاف الأفكار فما ذلك إلا ثراء.

وقال محمد عمر يوسف القراعين: يوهم العنوان أن الأرمن بعد المذبحة الكبرى عام 1915، وتهجيرهم من أراضيهم في أرمينيا أيام الحرب العالمية الأولى، خوفا من مساعدتهم الروس أعداء الدولة العثمانية، ظلوا في ترحيل مستمر قسري ونكبة متواصلة، في حين أن من نجوا من تلك المحنة بعد فقدان مليون ونصف من البشر، استقروا في سوريا و لبنان وفلسطين، وانطلقوا منها إلى أوربا وأمريكا، ومنهم من عاد إلى وطنه في أرمينيا بعد الحرب، والتي أصبحت إحدى جمهوريات الاتحاد السوفياتي، حيث كان ميكويان الأرمني من قادة السلطة هناك.

وفي توطئة الرواية، تنقل الكاتبة عن الكاتب الأرمني وليام سارويان أن في قلب المأساة ثمة دائما الملهاة، وفي قلب كل ما هو شر هناك دائما خير كثير. وهكذا كان، حيث حولت الكاتبة الرواية من تراجيدي إلى شبه ملهاة، بدأتها باحتفال لمباركة العنب في كنيسة الأرمن في حيفا، يدعو إليه جايزاك بطل الرواية صديقتهم عبلة وزوجها ماجد المصور، وذلك في منتصف آب، لأن العنب لا ينضج إلا في هذا الموعد، وهو يصادف عيد السيدة العذراء، كما لديهم مباركة للزرع في 15 كانون أول، ومباركة السنابل في 15 مايو، هذه نقلوها عن تراثهم الزراعي في أرمينيا.
الأقليات دائما عرضة للاضطهاد وتصفية الحساب، باختلاق أعذار أثناء الحروب، كما حدث مع الأرمن والشركس والشيشان، وأثناء أزمات اقتصادية، كما حدث في أوربا في الثلاثينات من القرن الماضي، حيث أراد هتلر حل المشكلة على حساب اليهود، الذين حلت أوربا وأمريكا مشكلتهم على حساب الفلسطينيين، مما أدى إلى نكبة لم تُحل بعد بل تتفاقم.
روايتنا المسلية والملهاة شخوصها كثيرون، بأسماء ربما حقيقية من معارف الراوية عبلة وزوجها ماجد، ولكنها غير مألوفة لدينا، حيث عرفنا جارو المصور وأرتين الصايغ وسركيس مصفف الشعر، وشوهمليان تاجر الأحذية وأغازريان في الملتقى الفكري، وقلبيان طبيبة الأطفال.

والأرمن الذين هاجروا إلى فلسطين، سكنوا في عتليت في مزرعة الشيخ بريك قبل 1948، أما في حيفا فقد ابتدأ وصول الأرمن عام 1927، حيث افتتحوا النادي وأقاموا الكنيسة الحالية.

جد بطل الرواية سيمون سكن في وادي النسناس، وكان تزوج من ميرانوش تحت جنح الظلام، وهو يكبرها بعشرين عاما، زوجه إياها أبوها لأن الأتراك يستعبدون الفتيات العذارى، وقد هرب من رصاص الأتراك، واختبأ في كهف سبعة أيام حتى أنقذه صيادون أتراك. وصل بيروت ومنها إلى القدس، حيث كان يبيع الكبة والصفيحة في باب الخليل، ثم انتقل إلى حيفا وعمل في ساحة الحناطير في بيع الكبة والفاصوليا الناشفة.

كان الأرمن مهرة في القدس، فالصاغة في سوغ الدباغة كلهم أرمن زمن الانتداب، ويشتهرون بعمل البسطرمة والصفيحة الأرمنية والتصوير. والخواجه نِجِر كان معروفا لأصحاب الحلال الذين كانوا يوردون الحليب له ليتصرف فيه. وكانوا منغلقين في ديرهم، ولا يختلطون كثيرا مع العرب، ولهم مدرستهم الخاصة، حيث لم ألحظ أحد طلابهم في الرشيدية مثلا، في حين كان لي زميل سرياني مرقص نعموج في الصف، وكان يدرسنا الأستاذ جبرا إبراهيم السرياني.
ربما كان الوضع يختلف في حيفا، حيث سكنوا بين العرب في وادي النسناس، وأنا أعرف أستاذة في الجامعة دكتورة في علم الكريمونولوجي، متزوجة من طبيب أرمني هاجوب، وماهي لبطجيان متزوج من فتاة عربية، مع أنهم لا يحبون تزويج بناتهم لشباب غير أرمن، كما حدث مع أخت البطل جايزاك التي تعرفت على شاب مثقف هندي، رفض أهلها تزويجها له، لأنه داكن اللون لولا تدخل أخيها.

كان للأرمن ناديان من النوادي العشرة في القدس، هما نادي الهومنتمن والهويتشمن، ولكن لم يلعب منهما أحد في نوادي العرب، بينما لعب جبرا السرياني مع نادي الدجاني، وجبرا الزرقا مع شباب العرب في حيفا.
عودة للرواية،جايزاك كان يوصف بالبرق، لأنه لا يثبت في مكان. لم يتح له الالتحاق بالجيش ليتعلم مهنة، ولا بالسفن لأنه أرمني، فسافر إلى أيلات ليعمل في استخراج النحاس من تيمناع، حيث وفر بعض المال، ثم غادر إلى النرويج، فعمل في مطبخ أحد المطاعم، ثم أصبح شريكا فمالكا للمطعم. وكان كغيره من الميسورين يتبرعون لمشاريع الأرمن في أرمينيا، وله علاقات مع الجميع، وقد تزوج ثلاث مرات، من ليسا الدنمركية وأونيي النرويجية ومالاريكا الأرمنية، وأقام مع كل وحدة ثلاث سنوات ضمن إطار الزواج انتهى بالفراق، لذلك أطلق عليه” لعنات الثلاث سنوات”.
تحدثنا الرواية عن عائلات قاست في بداية حياتها، مثل عائلة هايج صديق جايزك أيام الشقونة، الذين عاشوا سبعة في غرفة، لم يكن غريبا علينا، ثم رحلت العائلة إلى كندا عام61، حيث حصل هايج على عمل كمدير في شركة كبيرة للأدوية، وهم يعيش في سويسرا.

يقدر الأرمن الروائي والكاتب المسرحي الأمريكي وليام سارويان، الأرمني الأصل، إذ عندما حضر إلى حيفا، دقت أجراس الكنيسة، مع أنها لا تدق إلا للمناسبات الدينية والزواج والوفاة، وتعرفنا الرواية أن اللغة الأرمنية أصبحت تكتب بثلاثة وثلاثين حرفا منذ عام 406 م

كثير من أسماء الأرمن مأخوذة من المهن مثل دمرجيان تعني حداد، ففي فترة الأتراك كانت أسماء المهن حداد ونجار ونحاس وفران وغيرها تعطي للمسيحيين العرب والأجانب، وليس للمسلمين الذين يخدمون في الجيش، ولم يعملوا في المهن الحرة.

والبدو من العرب يانفون من العمل في المهن، وخاصة الخباز والحلاق والجزار، حتى أن الحجاج في خطبته الشهيرة في الكوفة يقول عن نفسه: ليس براعي إبل ولا غنم، ولا بجزار على ظهر وضم.

وأخيرا استطاعت الكاتبة بجمع قصص، حول هذه المجموعة من الناس المجتمعين لحفل تبريك العنب، وتشكيل رواية بدأتها تراجيديا وحولتها ملهاة، معتمدة على سرد شيق، ومغامرات مسلية وحوارات لطيفة.

وقال عبدالله دعيس: تاريخ الشعوب مليء بالمآسي والمجازر، نقرأ عنها في صفحات قليلة من كتب التاريخ، أعدادا وإحصائيات، ولكن كثيرا ما ننسى البعد الإنساني للأشخاص الذين عانوا خلال هذه الأحداث. فالقرن العشرين شهد استغوالا على الشعوب المستضعفة، فقتل عشرات الملايين خلال الحربين العالميتين، وشرّدت شعوب باكملها في الشرق مع التوسع الاستعماري لروسيا ثم الاتحاد السوفيتي على حساب الكثير من الشعوب التي تمّ إبادتها أو تهجيرها، أو الاستعمار الغربيّ الذي استعبد الشعوب في أقطاب الدنيا وسرق خيراتها وساق أبناءها ليعملوا عبيدا في مزارعه ومصانعه. وكان الأرمن من هذه الشعوب التي وقعت بين سندان الشرق ومطرقة الغرب، فانقلب عليهم الأتراك الذين جاوروهم وعاشوا في كنفهم قرون عدة؛ فقتل منه أعداد كبيرة وشُرّد الكثيرون في أصقاع الأرض.
هذه الأحداث التاريخية تحمل في طياتها حكايات ناس كثيرين عاشوها وذاقوا ويلاتها. يحمل حكاياتهم أولئك الذين يعيشون في الشتات من بعدهم، يسترجعون حكايات عذابات أجدادهم ويعانون غربة بعد غربة. فالأرمن تشتّتوا في أرجاء الارض يحملون قصصهم وحكاياتهم، ولكنهم أيضا يصنعون مستقبلا لهم في غربتهم، وهم في نفس الوقت يحافظون على لغتهم وتراثهم وطقوسهم مستعصين على الذوبان في الشعوب التي احتضنتهم، فكانوا وما زالوا يثرون هذه المجتمعات بثقافتهم ويتعايشون معها. ومع أن كثير من التجمعات الأرمنية تعيش في فلسطين وفي القدس خاصة، ونتعامل معهم بشكل يومي، ونتعجب من قدرتهم على الحديث بلغتهم حتى بعد مائة عام من الشتات، لكننا قد لا نعرف الكثير عن ثقافتهم وحياتهم اليومية.

أرادت الكاتبة ميسون أسدي في كتابها (تراحيل الأرمن) إعطاء صورة عن حياة الأرمن اليومية في اصقاع الأرض التي شتتوا إليها، وخاصة في فلسطين، فساقت قصة عائلة من الأرمن الذين لجأوا إلى حيفا، ثمّ أصبح بعضهم لاجئين مرّة أخرى بعد احتلال فلسطين وتشريد أهلها ومنهم الأقلية الأرمنية. حكت الكاتبة عن الحياة اليومية لأولئك وعلاقاتهم الاجتماعية وذكرياتهم التي تناقلوها عن أجدادهم عن مذبحة الأرمن التي حدثت قبل مائة عام. موضوع مشوق ومفيد، غنيّ بالمعلومات والحكايات.

والرواية تعطي صورة حيّة عن حياة الأقلية الأرمنية في حيفا، خاصة طقوسهم الدينيّة وعاداتهم وتقاليدهم وآدابهم وارتباطهم بوطنهم الأم وارتباطهم بفلسطين أيضا. وكذلك عن حياة المغتربين منهم في أوروبا وأمريكا وتأثير النكبة الأرمنية، وكذلك تؤثرهم بالمجتمعات العربية التي احتضنتهم ونجاحهم الباهر في أعمالهم أينما حلّوا.
لكن، هل استطاعت الكاتبة أن تعطي هذا الموضوع حقّه؟ عندما تعرضت الكاتبة إلى مذبحة الأرمن لجأت إلى سرد سريع موجز لبعض الأحداث التاريخية وبلغة تقريريّة مباشرة تخلو من التشويق والتأثير على القارئ. ثمّ بدأت تسرد الحكايات عن بعض الشخصيات الأرمنية التي اختارتها، بشكل متداخل غير واضح الزمن، ومشتت للقارئ، ودون أن تستطيع أن تبني شخصيّات روائيّة حيّة يتفاعل معها القارئ ويحسّ بها، وكررت الكثير من الحكايات والمعلومات في أرجاء الكتاب دون حبكة واضحة للرواية. وكانت لغة الكاتبة بسيطة عفويّة أقرب ما تكون من الكتابات الموجهة للأطفال، ولجأت إلى التكرار غير المبرّر، فقد وضحت معاني بعض الكلمات (كالبرق) مثلا مرات ومرات. لذلك فإنّ مضمون هذه الرواية برأيي لا يضاهي عنوانها ولا يعطي هذا الموضوع حقّه.

مع أهمية الموضوع، وافتقار المكتبة العربية إلى الكتابات فيه، تبرز أهمية هذه الرواية، التي كنّا نتمنى على الكاتبة أن تبذل جهدا أكبر في إخراجها، لتكون بمستوى هذا الحدث وهذه الأمّة (الأرمن) الذين نكنّ لهم كلّ الاحترام والتقدير.
وفي نهاية الأمسية تسلّمت الأديبة أسدي درع الندوة تقديرها لدورها في رفد الثّقافة العربيّة بابداعات لافتى.
شارك في النقاش كل من: عبد الكريم الشويكي، طارق السيد، رائدة ابو صوي، ماجد لماني، سعيد عياش، مهند الصباح، رنا القنبر.

رنا القنبر- القدس

Leave a Reply

Your email address will not be published.