بقرادونيان: “نعلن تأسيس صندوق شعبي يسهم في تعزيز الهوية الأرمنية”.. الأرمن في لبنان يحتفلون بالذكرى الـ126 لتأسيس حزب الاتحاد الثوري الأرمني

 

 

بقرادونيان: “نعلن تأسيس صندوق شعبي يسهم في تعزيز الهوية الأرمنية… مهمتنا السياسية إعادة إحياء الكتلة النيابية الأرمنية”.. هرانت ماركاريان: “الانتخابات البرلمانية المقبلة في أرمينيا مهمة لعموم الأرمن”

أزتاك العربي- في 27 كانون الثاني 2017 وبحضور شخصيات سياسية واجتماعية وثقافية أرمنية وممثلين عن الهيئات الأرمنية، احتفل الأرمن في لبنان بالذكرى الـ126 لتأسيس حزب الاتحاد الثوري الأرمني، الذي بقي على وعده على مدى قرن وربع القرن، وبذل قصارى جهده للدفاع عن حقوق الشعب الأرمني من أجل الوصول الى أهدافه.

وقد ألقت أرشو باليان كلمة الافتتاح، وأكدت فيها أن الاحتفال يتم إحياؤه مرة واحدة في العام، لكن حزب الطاشناك هو عيد يومي في الحياة الحزبية لكل حزبي. إنه عيد العقيدة والثورة والعدالة الاجتماعية والنضال من أجل القضية الأرمنية.

في كلمته أشار ممثل اللجنة المركزية في لبنان والنائب هاكوب بقرادونيان الى أن الحشد المتواجد في الحفل له أهمية كبيرة وهو مصدر اعتزاز، ويثبت بأن الشعب يؤمن بالحزب ويدعمه. ووصف الحزب بأنه “العمود الفقري الذي يحافظ على عموم الأرمن، وهو القلب والفكر والساعد القوي”. كما أكد أن القوة العقائدية للحزب موجودة أيضاً خارج الحزب، لدى أشخاص لم يعملوا ضد برنامج الحزب وميثاقه ونظامه الداخلي، ويكرسون أنفسهم للحزب، وهم طاشناك بروحهم وإيمانهم. وهنا يكمن سر حقيقة ديمومة الحزب لمدة قرن وربع القرن”.

كما تطرق بقرادونيان الى الوضع في أرمينيا، وضرورة التعاون بين الشتات الأرمني وأرمينيا، وسلط الضوء على التحديات التي تواجه جيل الشباب الأرمني، وقال إن الأرمن ليسوا بحاجة الى أرمن مولعين بالغرباء، يسحقون المبادئ الوطنية ويتوجهون للمصالحة مع العدو، ويضرون بالقضية الأرمنية.

 وتحدث عن الحياة السياسية في لبنان، والوضع في الشرق الأوسط وتبعاته على الأرمن، خاصة في سوريا حيث التجأ عدد منهم الى لبنان، وبذل حزب الطاشناك كل جهده في مساعدتهم، وسيسهم قدر المستطاع في عملية إعادة الاعمار. أما عن إنجزات الحزب في لبنان فتحدث عن مساعدة الأرمن في بناء مدرسة جديدة وتأمين حقوق المعلمين العادلة، والنجاح في انتخابات المجالس البلدية و المدينة، بالإضافة الى إسهام الشباب الأرمني في الحياة الاجتماعية ومشاركتهم في معسكرات شبابية في أرمينيا.

وأفصح عن الخطط المستقبلية، مثل “جمعية تطوير برج حمود” التي تهدف الى الحفاظ على الهوية الأرمنية في برج حمود، وتنفيذ خطة مماثلة لها في عنجر. ثم أعلن عن تأسيس صندوق شعبي يسهم في تعزيز الهوية الأرمنية، ويتألف من عدة محاور هي: “صندوق تكوين العائلة الأرمنية”، “صندوق الطفل الأرمني”، “صندوق زيادة النسل” و”صندوق الطالب الأرمني”، مشدداً على أن الشباب الأرمني يشكل ركيزة الحفاظ على الهوية الأرمنية، ومتابعة النضال في القضية الأرمنية. وقال: “نحن أصحاب هذا الشعب، وخدمه، ونحن المدافعون عنه أيضاً”.

وبدوره تطرق ممثل المجلس الأعلى لحزب الاتحاد الثوري الأرمني هرانت ماركاريان في كلمته الى الانتخابات البرلمانية المقبلة في أرمينيا والتي ستكون مهمة لعموم الأرمن، وأن الحزب سيشارك فيها بكل مسؤولية.

وقال إن حزب الطاشناك هو الحزب الوحيد في أرمينيا الذي يؤمن بالعدالة الاجتماعية لأنه حزب اشتراكي. كما تطرق الى إمكانيات أرمينيا وأرتساخ، ودعم الشباب، مؤكداً على ضرورة مشاركة الشتات الأرمني في عملية تطور أرمينيا.

وتخلل الاحتفالية عرض فيلم تناول مشاهد عن عمل الحزب وانجازاته، بالإضافة الى فقرات فنية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.