الأمين العام لحزب الطاشناك يستقبل وفداً من حزب الكتائب اللبنانية

 

أزتاك العربي- ذكرت الوكالة الوطنية للاعلام أن الأمين العام لحزب الطاشناك النائب هاغوب بقرادونيان استقبل وفد من حزب الكتائب اللبنانية ترأسه رئيس الحزب النائب سامي الجميل وضم اعضاء المكتب السياسي الياس حنكش وسيرج داغر ورئيس اقليم المتن ميشال هراوي، في مقر حزب الطاشناك في برج حمود، حيث كان في استقباله الامين العام للحزب النائب هاكوب بقرادونيان وعضوا اللجنة المركزية هاكوب هافاتيان ورافي اشكاريان.

بعد اللقاء، صرح بقرادونيان: “تشرفنا بزيارة رئيس حزب الكتائب الصديق الشيخ سامي الجميل الى مقر الحزب الطاشناق وهي ليست الزيارة الاولى ولن تكون الاخيرة، وان لا تحصل زيارات فالعلاقات متينة والتواصل مستمر”.
أضاف: “الموضوع الاهم اليوم هو قانون الانتخاب والذي اتفقنا كقوى سياسية ان يكون عادلا ويمثل كل الطوائف والمذاهب والقوى السياسية في لبنان بحسب الحجم السياسي، دون اي نية لوضع قانون انتخاب او طريقة انتخاب او تقسيم الدوائر لتحجيم او إلغاء اي طرف”.

وتابع: “نحن عانينا في انتخابات عام 2000 من القوانين المجحفة كطائفة وكحزب من التهميش والالغاء، نكرر اليوم ونقول، نحن نمد يدنا الى كل الذين وضعوا هذه القوانين منذ عام 2000 حتى اليوم . ونقول اننا وصلنا اليوم بلبنان الى مرحلة نضع فيها قانونا نهائيا للانتخابات لصالح الاجيال القادمة حتى نكون كلنا ممثلين لان لبنان لا يستقيم الا بالتمثيل الصحيح وبالتمثيل العادل وبوضع إصلاحات لقانون انتخاب”.

وختم: “نحن لا نأتي لالغاء احد، وطبعا لا نأتي بعد كل العمل السياسي لنقبل بأن يلغينا احد أو أن يلغى احد أكان في مناطقنا او على كافة مساحة لبنان”.

بدوره، قال الجميل: “بالنسبة الينا العلاقة التي تربط حزب الكتائب وحزب الطاشناق علاقة تاريخية، وعادت الامور الى مجراها الصحيح”.

أضاف: “اليوم نحن على تعاون وتنسيق تامين بكافة مجريات العمل السياسي في لبنان، ونحن متفقون على قانون للانتخابات وضرورة اعادة النظر بقانون الدوحة والذي للاسف يؤدي الى الاجحاف الذي تكلم عنه الاستاذ هاكوب”.
وتابع: “بالنسبة الينا، نحن اليوم بأمس الحاجة في لبنان الى قانون يؤسس لمرحلة جديدة، يؤسس للبنان جديد، يؤمن صحة التمثيل لكافة الافرقاء ويمكن القوى السياسية الجديدة والاصلاحية والشباب الذي يريد تغيير الواقع السياسي وهم محقون بإرادة التغيير هذه، ليتمكنوا من الدخول الى المجلس النيابي ويشكلوا دافعا جديدا للبنان لنتمكن من تخطي المرحلة ونبني دولة تليق بشباب وصبايا لبنان، خصوصا الذين لا يرون أنفسهم في لبنان ويلجأون الى بلدان اخرى لملاقاة دولة قوية وحضارية تهتم بهم وتقف الى جانبهم”.

وأردف: “نحن نتطلع الى الانتخابات المقبلة كفرصة لاكتمال المؤسسات، في ظل رئيس جمهورية ومجلس وزراء ومجلس نيابي مكتملي الصلاحية، ولنتمكن من القيام بهذه النقلة النوعية. من جهتنا سنبقى نرفع الصوت لنخرج من عملية التمديد المستمرة للمجلس النيابي او عبر قوانين التمديد او قانون الستين وهو تمديد مقنع للمجلس النيابي لانه ينتج النواب والقوى السياسة والتوازنات نفسها. نحن وحزب الطاشناق متفقون على ضرورة الانتقال في البلد الى مرحلة جديدة، مرحلة تؤمن التعددية السياسية داخل الطوائف، كما تؤمن التمثيل العادل لجميع الافرقاء والطوائف اللبنانية. نحن كل ما نريده ان يتمثل الجميع بحسب حجمه، والكلام الذي قاله الامين العام لحزب الطاشناق صحيح جدا والمطلوب اليوم قانون يؤمن تمثيلا دقيقا بحسب حجم كل قوة سياسية موجودة في لبنان”.

وختم: “نتمنى تسريع عملية اقرار قانون جديد للانتخابات وهذه مسؤولية كبيرة على عاتق الحكومة ورئيس الجمهورية والمجلس النيابي”.

كذلك، استقبل بقرادونيان في مقر الحزب، رئيسة “الكتلة الشعبية” ميريام سكاف، وتم التطرق الى آخر المستجدات على الساحة اللبنانية والبحث في قانون جديد للانتخابات المقبلة، إضافة الى “العلاقات الممتازة التي تربط الطاشناق والكتلة الشعبية وآل سكاف كما كانت أيام رئيس الكتلة النائب والوزير السابق الراحل الياس سكاف”.
وشدد بقرادونيان على “ضرورة اجراء الانتخابات النيابية على اساس قانون جديد يؤمن التمثيل الصحيح لكافة القوى السياسية ويصحح الخلل السائد في منطقة البقاع”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.