مجلس الشعب السوري يحيي الذكرى الـ25 لإقامة علاقات دبلوماسية بين الجمهورية العربية السورية وجمهورية أرمينيا .. والنائب نورا أريسيان تتلو كلمة بهذه المناسبة

أزتاك العربي- في الجلسة التي عقدها مجلس الشعب السوري يوم الأثنين 6 آذار 2017 ، تحدثت رئيس مجلس الشعب د. هدية عباس عن الذكرى الـ25 لإقامة علاقات دبلوماسية بين الجمهورية العربية السورية وجمهورية أرمينيا في 6 آذار 1992، وأكدت على علاقات الصداقة مع البرلمان الأرميني.

ثم أعطت الكلام للنائب د. نورا أريسيان التي تلت كلمة بمناسبة مرور 25 عاماً على إقامة علاقات دبلوماسية بين الجمهورية العربية السورية وجمهورية أرمينيا، وقالت: “بعد استقلال جمهورية أرمينيا عام 1991، بدأت دول عديدة تعترف باستقلال أرمينيا، من بينها سوريا ولبنان وغيرها من الدول العربية التي أبدت اهتمامها بالجمهورية الأرمنية الفتية وقررت التعامل معها على الصعيدين الإقليمي والدولي. وكما كان منتظراً فقد أعطت جمهورية أرمينيا الأولوية إلى الدول العربية في سياستها الخارجية انطلاقاً من طبيعة العلاقات المتميزة بين الشهب الأرمني والشعوب العربية، وسعياً منها لتعزيز العلاقات التاريخية والثقافية مع العالم العربي”.

وأوضحت أريسيان أنه وفي ظروف اقتصادية وسياسية صعبة شرعت أرمينيا الى إقامة علاقات دبلوماسية مع الدول العربية، وتم وضع الأسس الشرعية وفق مبادئ المعاهدات الدولية للتعاون في جميع المجالات وعلى صعيد المنظمات الدولية والتعاون الإقليمي. قائلة: “وكانت سوريا أول دولة عربية تقيم علاقات دبلوماسية مع أرمينيا. وتجسد ذلك بزيارة رسمية قام بها وزير خارجية جمهورية أرمينيا آنذاك رافي أوهانيسيان الى دمشق في 6 آذار 1992، حيث تم توقيع اتفاق حول إقامة العلاقات الدبلوماسية بين الجمهورية العربية السورية وجمهورية أرمينيا.

وهكذا تم التأسيس لعلاقات دبلوماسية متينة، لتبدأ معها مرحلة جديدة من العلاقات بين سوريا وأرمينيا تستند الى الثقة المتبادلة بين الشعبين والدولتين، وتحكمها أسس الشرعية الدولية.

وأوضحت أن حكومة أرمينيا قررت فتح أولى ممثلياتها الدبلوماسية في دمشق في شهر تشرين الثاني من عام 1992، وتم افتتاحها رسمياً في نيسان 1993. وبدورها قامت سوريا بتفعيل التبادل الدبلوماسي مع أرمينيا، ففي أيار من عام 1997 باشرت السفارة السورية بأعمالها في أرمينيا. وكان د. حامد حسن أول سفير لسوريا في أرمينيا.

وقالت نورا أريسيان: “نحيي كل الجهات التي أسهمت في تأسيس وتطوير العلاقات الدبلوماسية بين سوريا وأرمينيا، ونخص بالذكر وزارتي الخارجية. من هذا المنبر نشدد على أنه من خلال لجنة الشؤون الخارجية وكذلك جمعية الصداقة السورية الأرمنية سنواصل علاقات الصداقة والتعاون بين البرلمانين.

مع التأكيد على أن العلاقات الدبلوماسية بين سوريا وأرمينيا خلال فترة الـ25 عاماً حققت أبعاداً جديدة للتعاون بينهما، والمصالح الاستراتيجية التي تجمع البلدين جعلت من العلاقات السورية-الأرمنية تمتلك قوة كبيرة تؤهلها لتلعب دوراً أساسياً في النطاق الاقليمي والدولي”.

وبعد ذلك طلب عضو مجلس الشعب بشير شربجي الكلام وأكد على العلاقات المتينة بين سوريا وأرمينيا، لافتاً الى ضرورة المطالبة بإدانة الإبادة الأرمنية من مجلس الشعب السوري.

Leave a Reply

Your email address will not be published.