بحضور حشد كبير من الأرمن أحيا الأرمن في لبنان الذكرى 96 للإبادة الأرمنية

يوم الأحد في 24 نيسان 2011 في باحة كاتدرائية أنطلياس للأرمن الأرثوذكس تجمع الآلاف من الأرمن لاحياء الذكرى 96 للإبادة الأرمنية.

وحضر الحفل كاثوليكوس الأرمن لبيت كيليكيا آرام الأول ورؤساء الطوائف الأرمنية الأخرى، وممثلين عن الأحزاب الأرمنية الثلاثة وممثلين عن الجمعيات الأرمنية وسفير جمهورية أرمينيا في لبنان ونواب ووزراء حاليون وسابقون وحشد من الجموع.

وبدأ الاحتفال بالفرقة النحاسية التي عزفت النشيدين اللبناني والأرمني، وجرى وضع أكاليل الورود.

والقى ممثلو الأحزاب كلمات حيث شددوا على أن إنكار الإبادة هو استمرار الابادة. وأنه من المرفوض سياسة أنقرة المنكرة وترك قضية الابادة للمؤرخين. وأضافوا أنه جاء وقت التعويض. وإن الابادة هي حقيقة لا تقبل الدحض. وان الجريمة لم تدان بعد، وان القضية الارمنية تسير في منحى المطالبة”. وأعرب الجميع أنهم يأملون بأن يفهم العالم بأن الإبادات غير المدانة ستترك أثرها. وأضافوا أن الأرمن سيستمرون في تذكير العالم أنهم أصحاب حق، وسيستمرون في مسيرة النضال في القضية الأرمنية.

أما سفير أرمينيا قال إن “الإبادة الأرمنية هي أكثر صفحة مروعة في تاريخ الأرمن”. وشدد ان سياسة الإنكار هي استمرار للمجازر. وتقدم بالشكر لجميع الدول التي اعترفت بالإبادة الأرمنية.

وفي نهاية الحفل ألقى كاثوليكوس الأرمن لبيت كيليكيا آرام الأول كلمة وقال “إن الأرمن سيستمرون في المطالبة في حقوقهم. ودعا الى السير بالإيمان بالشهداء”.

ملحق “أزتاك” العربي

Leave a Reply

Your email address will not be published.