البرنامج الانتخابي لحزب الطاشناك 2017…

 

أرمينيا العادلة، بداية جديدة – دولة مسؤولة – مجتمع متعايش.

أعلن حزب الاتحاد الثوري الأرمني –الطاشناك برنامجه الانتخابي في الانتخابات البرلمانية التي ستجري في 2 نيسان 2017 في أرمينيا.

إيماناً من الحزب بأنه قوة أرمنية عمومية وصاحب رؤية مستقبلية، ويحمل نظاماً ينطلق من كيان الشعب الأرمني، فهو يهدف الى إقامة بلد عادل قوي لمواطنين أحرار. “نحن نعيش في ظروف حكم برلماني”.

وتحت عنوان) الانسان والدولة)، يقترح الحزب: -تأمين التنمية الاقتصادية والتوزيع العادل للنتاج الاقتصادي على المجتمع كافة، -خلق إمكانات عمل لتحقيق حقهم، -خلق نظام تأمين صحي ملائم، -منع الهجرة، -تفعيل سياسة العودة الى الوطن.

وتحت عنوان (الاقتصاد والدولة) يقترح الحزب: خلق ظروف عادلة، ودعم المشاريع والشركات المشتركة، وتخصيص التمويل المناسب والتسهيلات، ودعم المنتج الوطني.

وفي (الإدارة العامة) يقترح الحزب: تأمين شفافية عمل الهيئات الحكومية، واعتماد نظام يؤمن مستوى حياة لائقة، توسيع دائرة المستفيدين من الملف الاجتماعي للخدمات العامة، تنفيذ سياسة تتوافق مع معايير المهنية، خلق هيئة مستقلة لمكافحة الفساد بمشاركة فعالة من المعارضة والمجتمع المدني.

وتحت عنوان (أرتساخ، الأمن، السياسة الخارجية)، أكد الحزب على بقائه على مواقفه السابقة، فاستقلال أرتساخ هو حل مؤقت له أهمية تكتيكية بالنسبة للحزب.

“ينبغي على أرمينيا أن تعتمد سياسة خارجية على أساس المصالح الوطنية ورؤية استراتيجية لتطوير الدولة.

يقترح الحزب:

-تعزيز التعاون العسكري السياسي بين جمهورية أرمينيا وجمهورية أرتساخ، والتنسيق في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتعليمية.

-بذل الجهود لإدراج أرتساخ كطرف في المفاوضات المستقبلية.

-تعزيز التآلف (الوطن-الجيش).

-إدراج موضوع الاعتراف بالإبادة الأرمنية والتعويض كجزء لا ينفصل عن جدول السياسة الخارجية لأرمينيا، وردع أي عمل يضعف عملية الاعتراف الدولي للإبادة. وتهيئة المواجهة الضرورية للمخططات المعادية للأرمن في الحلقة التركية الأذرية.

-اعتبار مسألة أن الدولة كفيلة لتحقيق الأهداف الوطنية للمواطنين الأرمن في أرمينيا وعموم الأرمن، مبدأ في السياسة الخارجية لجمهورية أرمينيا.

-تنفيذ الاستراتيجية الشاملة لمنع التحديات الظاهرة أمام كل الأرمن والجمهورية والكشف عن الإمكانيات العامة واستثمارها.

“إن حزب الطاشناك هو حزب منظم لديه إرادة وتصميم لقيادة الشعب الأرمني نحو مجتمع حر وعادل ومزدهر. نؤمن بإمكانات المواطن في البلد الحر والعادل. وبالتصويت لحزب الطاشناك نحصل على أرمينيا القوية والمتطورة والعادلة”.

ملحق أزتاك العربي للشؤون الأرمنية

Leave a Reply

Your email address will not be published.