حزب الطاشناك في زحلة يحيي ذكرى شهداء الإبادة الجماعية الأرمنية

أزتاك العربي- في فندق قادري في زحلة، أحيا حزب الطاشناك في زحلة الذكرى الـ102 للابادة الأرمنية. وحضر الحفل شخصيات سياسية واجتماعية وثقافية وروحية من زحلة، منهم النائب ايميل رحمة وممثل وزير العدل سليم جريصات وممثل وزير السياحة افاديس كيدانيان، ووزراء ونواب سابقين.

ألقى خاجاك بالوليان الكلمة الافتتاحية وأشار فيها الى الظاهرة الإيجابية للمشاركة في حفل احياء ذكرى الشهداء الأرمن التي تمثل القضية العادلة. واستعرض مراحل الإبادة وأهمية الحفاظ على التقاليد الأرمنية والهوية الأرمنية.

كما تحدث الشاعر هاني مراد وألقى قصيدته المهداة للابادة الأرمنية.

وألقى الأمين العام لحزب الطاشناك في لبنان النائب هاكوب بقرادونيان كلمة أشار فيها الى أن الإبادة الأرمنية هي جريمة ضد الإنسانية نفذت بحق الشعب الأرمني بشكل ممنهج من أجل تهجيره والاستيلاء على ممتلكاته وأراضيه. وأكد أن الإبادة مستمرة حتى يومنها هذا لطالما أن تركيا لم تعترف بالابادة والجريمة التي نفذها أجدادها، ولطالما لم يعتذر من الشعب الأرمني ولم يعوض لهم مادياً ومعنوياً، ولم يعيد الأراضي المسلوبة. ولفت الى أن ذلك هو من مسؤولية الدول الحليفة لتركيا، التي بقيت حليفة لها رغم انتهاكات تركيا لحقوق الانسان والاتفاقات الدولية.

وقال: “نحن بحاجة الى مواقف سياسية تحترم قضيتنا وذكرى شهدائنا. وشدد أنه ينبغي توصيف ما حدث بالابادة وليس (مأساة) أو (أحداث مؤسفة).

وختم بقرادونيان: “امام ذكرى الشهداء، شهداء الحق والحقيقة ماذا نطالب؟ نطالب معا بالحق والعدالة، نطالب معا تركيا بالاعتراف والاعتذار والتعويض واعادة الاراضي المحتلة. نطالبها بأن تتصالح مع تاريخها وتتراجع عن انكار الحقيقة، فنضال الشعوب يستمر ما دام الاجرام مستمرا، ووحدة الشعوب المضطهدة هي الوسيلة الاجدى لتحقيق الحق والعدالة. فنحن ولدنا واستشهدنا لنعيش ومعا سنبقى”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.