رئيس وزراء كندا ستيفين هاربير يصدر بياناً بمناسبة ذكرى مرور 96 عاماً على وقوع الإبادة الأرمنية

في 25 نيسان 2001، أصدر رئيس وزراء كندا ستيفين هاربير بياناً بمناسبة ذكرى مرور 96 عاماً على وقوع الإبادة الأرمنية. وجاء في البيان بصورة خاصة:

“قبل 96 عاماً تعرض الشعب الأرمني للعمليات الوحشية والقتل. الشعب الكندي لن ينسى أبداً دروس الماضي. يجب علينا ألا ننسى دروس التاريخ وألا نسمح لكي تفصل العداوة بيننا”.

ونظم الشباب الأرمن في مدينة كمبريج الكندية نشاطاً مكرساً لذكرى المجزرة الأرمنية.

وأعلنت الناشطة دالار بولاديان “ليس باستطاعة أي شئ أن يوقفنا من النضال في سبيل الاعتراف بالمجزرة الأرمنية. أنا أعتقد أن النضال سيزداد قوة ويستمر إلى حين وصولنا إلى تحقيق هدفنا”. وقد أعلنت عن ذلك لجنة القضية الأرمنية في كندا. وحسب قول رئيس قسم كمبريج للقضية الأرمنية أسادوريان “فإن العالم يجب أن يتذكر الأحداث المأسوية التي وقعت في عام 1915 لكي لاتتكرر الحوادث المماثلة ليس ضد الأرمن فقط بل وضد جميع الشعوب”. وقالت دالار بولاديان: “إنه يصعب النظر إلى صور الماضي. هم أسلافنا الأرمن. أنا لا أرغب أن يحدث شئ من هذا القبيل حتى مع أعدائي”.

ويذكر أن كندا اعترفت بصورة رسمية بالإبادة الأرمنية في عام 2006.

وبالمقابل، نشرت وزارة خارجية تركيا بياناً كتابياً تنتقد فيه رئيس وزراء كندا ستيفين هاربير لبيانه بشأن ذكرى ضحايا المجزرة الأرمنية. وذكرت وكالة Posta التركية أن أنقرة أعربت عن القلق في أنه بهذا الشكل يتم إلحاق الضربة بالعلاقات الكندية التركية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.