اختتام ندوة “الشتات الأرمني أمام آفاق جديدة: مفهوم الذات لدى الأرمني في الشتات”

أزتاك العربي- اختتمت ندوة “الشتات الأرمني أمام آفاق جديدة: مفهوم الذات لدى الأرمني في الشتات” أعمالها وأصدرت بياناً خاصاً.

وكانت المحاور في الأيام التالية للندوة حملت محاور مثل “الهوية والأرمن الذين اعتنقوا الاسلام” ، أرمينيا والعلاقات بين أرمينيا والشتات”، “سبل جديدة للحفاظ على الهوية والتعبير عنها” . وشملت اليوم الأخير محاور حول “من هو الأرمني في الشتات؟. الحفاظ على الهوية أم التجديد أم مفهوم جديد أم مقاربة جديدة؟”.

وأكدت وزيرة الشتات هرانوش هاكوبيان في الكلمة الختامية على ضرورة وضع مشاريع وخطط تأمين الأرمن في الشتات الى الوطن أرمينيا، وتحدثت عن تطور الهوية الأرمنية والحفاظ عليها، وثمنت عالياً مبادرة كاثوليكوسية الأرمن الأرثوذكس لبيت كيليكيا. كما تطرقت الى العلاقات بين أرمينيا والشتات، والحفاظ على الهوية الأرمنية، مؤكدة أن الأرمني هو من يشعر أنه أرمني، ولديه جذور أرمنية، ومستعد للعمل بهذا الاطار.

وفي كلمته أكد الكاثوليكوس آرام الأول على أن الندوة كانت جهداً جماعياً يهدف الى التفكير سوياً والتطلع الى المستقبل. ومن خلال المناقشات تم التشديد على قضية هوية الشتات لدى عموم الأرمن، فهي قضية الشعب الأرمني، مثمناً دور الشباب في ذلك. وصرح بأن قسم الشباب في الكاثوليكوسية سينظم مؤتمرات بهذه المواضيع.

Leave a Reply

Your email address will not be published.