المدرسة الأرمينية تحتفل باليوبيل الذهبي لتأسيسها

قيومجيان: زيارة «آرام الأول» تعميق للعلاقات الكويتية ـ الأرمينية

وحوار الحضارات

رحب رجل الأعمال كارو قيومجيان بالزيارة التي يقوم بها للكويت قداسة كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس آرام الأول كشيشيان، في زيارته الرعوية لمشاركة أبناء الجالية احتفالات اليوبيل الذهبي بتأسيس المدرسة والكنيسة الأرمنيتين، وأشاد بشخصيته الروحية الفريدة وسماحته، رائدا لحوار الحضارات والتعايش السلمي بين الأمم. وأعرب عن تقديره للجهود التي تقوم بها المدرسة الأرمينية في الكويت، ودورها في تخريج أجيال جديدة من المتعلمين المسلحين بالمعرفة، والقادرين على التعاطي مع المتغيرات العالمية، التي تضع المجالات العلمية والثقافية في المقدمة، باعتبارهما الركيزتين الأساسيتين في نهضة الأمم.

وأكد قيومجيان على دور أبناء الجالية في دعم المدرسة الأرمينية، ورفدها بالتقنيات العصرية كي يتسنى لها القيام بدورها على أكمل وجه، ورفع مستوى التعليم إلى مستويات متقدمة، لتخريج جيل يستطيع مجاراة الحداثة وروح العصر، وخدمة مجتمعه بصورة مشرفة. وقال: أشعر اليوم بالفخر، وأنا أرى الأجيال الجديدة يقودون العملية التعليمية، ويستحوذون على المشهد، وأثبتوا أنهم خير خلف لخير سلف، بعد أن استفادوا من الجيل المؤسس، وسنظل ندعمهم كما نفعل دائما، ونمنحهم رعايتنا، ونبتهج ونحن نراهم يصنعون تاريخا جديدا.

كما رحب قيومجيان بوجود وزيرة المغتربين الأرمينية هرانوش هاكوبيان، التي تكبدت عناء الحضور للمشاركة في هذه المناسبة العظيمة، وأضاف “نشعر بالاعتزاز لوجودها بيننا، ونحن من شاركنا بكل تواضع في تطوير هذا الصرح العلمي الرائد وازدهاره”.

واعتبر أن الاحتفالات تأتي مميزة هذا العام، بوجود السفارة الأرمينية في البلاد، التي جرى تدشينها قبل سبعة أشهر، واستطاعت المساهمة في زيادة العلاقات الطيبة بين الجالية والشعب الكويتي، وهي علاقات متأصلة حافلة بالصداقة ومفعمة بالمودة.

19 أيار 2011

الأنباء الكويتية

Leave a Reply

Your email address will not be published.