بمناسبة الذكرى 120 لوفاة الكاتب هاكوب بارونيان (1843 – 1891)

هاكوب برونيان Hagop Baronian من رواد المسرح الساخر في أرمينيا، ولد في مدينة أدرنة وتوفي في استنبول. دخل عالم الأدب مسرحياً، وكتب المسرحيتين الكوميديتين «خادم ومعلمَين» (1865) Yergou Derov Tzara me و«طبيب الأسنان الشرقي» (1868) Arevelian Adamnapouje.

تطورت موهبته في المجال الصحفي وصار رئيساً لتحرير جريدة «النحلة» Meghou عام 1872، وكان ينشر فيها مقالاته ومسرحياته الساخرة التي تطرقت إلى الحياة الاجتماعية والوطنية. وامتدت المرحلة الثانية من إبداعه بين 1874-1877 حين أصدر جريدة «النحلة» باسم «المسرح» Tadron، نشر فيها مقالات ذات طابع ساخر أصداءً للحياة الاجتماعية والوطنية، فضح فيها سياسة المصلحة وغـش قادة الدول الأوربية فيما يتعلق بالقضية الأرمنية. وتتابعت مسرحياته «مراسلات صحفية»Tghtagtsutiun Tadroni و«توقعات مسرحية» Kushagutiun Tadroni و«قاموس المسرح» Pararan Tardoni و«يوميات وطنية» Azqayin Orakrutiun التي تمثل قمة السخرية السياسية. نشر عام 1874 مسرحية «أعيان وطنية» Azqayin Tshotsher، التي تناولت شخصيات حقيقية من صحفيين وممثلين ورجال دين وسياسة، تمثل الحياة الاجتماعية والفكرية الأرمنية.

قام بارونيان في أعماله بتعرية خداع السلطات التركية التي أجهضت تنفيذ الإصلاحات في الولايات الأرمنية وأبرز الألاعيب السياسية التي تمت حول القضية. ثم نشر عام 1880 مسرحية «نزهة» Bdouyd me وهي ذات طابع خاص، قدَّم فيها مدينة اصطنبول بسكانها الأرمن، وبيَّن عدم تماسكها واختلاف طبقاتها، وأبطال هذه المسرحية هم أحياء المدينة بحالتها الفكرية والمعنوية. كما قدّم الكاتب كلمته السياسية الساخرة في عمله «ضحكات» Tzitzagh، ثمرة لضغوطات عهد السلطان عبد الحميد الثاني، والشخصيات فيها حيوانات، مثل القطة والنملة والذئب، وتجسد وجوهاً وطنية وعالمية معروفة، وتعالج العلاقات الاجتماعية والوطنية.

في المرحلة الثالثة من حياته، أصدر جريدة «خيكار» التي نشر فيها بين 1886- 1887 أبرز مسرحياته مثل «الأخ باغداسار» Baghdasar Akhpar و«أحاديث الموتى» Khosagtsuniunk Merelots و«ضريبة اللباقة» Kaghakavarutian Vnasnere التي تناول فيها مجموعة العلاقات الإنسانية والشخصيات المتباينة التي كانت ضحية الغربة والغش ومحكومة بالقواعد الزائفة للأدب واللباقة. وتعد «الأخ باغداسار» من أبرز المسرحيات الكلاسيكية الأرمنية، وتتناول مفاهيم الأخلاق في العائلة، وتمثل مشاجرة زوجية بين الزوجة الخائنة والزوج المخدوع، وترتكز على هزلية الكلمة والموقف. وقد حازت المسرحية على تقدير كبير وقدمت مترجمة على مسارح موسكو.

صدرت مسرحيته  الطويلة «المتسولون المبجلون» Metzabadiv Muratsgannere في عام 1887 وأظهرت تمكن برونيان من فن الملهاة، وتدور أحداثها حول شخصية الآغا «أبيسوغوم» الذي جمع حوله المفكرين الأرمن الذين تحولوا إلى متسولين بحكم الظروف الاجتماعية.

ويمكن القول إن جريدة «النحلة» قد فتحت الطريق واسعاً أمام المسرح الساخر في الأدب الأرمني الذي أسسه برونيان. وقد أطلق اسمه على مدرسة وشارع ومسرح كوميدي في يريفان Yerevan العاصمة.

د. نورا أريسيان

الموسوعة العربية، سوريا

Leave a Reply

Your email address will not be published.