رئيس جمهورية أرمينيا يعرب عن تفاؤل حذر بشأن حل مسألة كاراباخ في سترازبورغ

Sarkssian europe parl

ألقى رئيس جمهورية أرمينيا خلال قمة الجمعية البرلمانية للمجلس الأوروبي في 22 حزيران خطاباً تطرق الى قضية حل مسألة كاراباخ واللقاء الذي سيجري في كازان، والعلاقات الأرمينية-التركية وغيرها من المواضيع.

وفي البداية شكر الرئيس ساركيسيان المجلس الأوروبي لدوره الحثيث في وضع أسس الديموقراطية في أرمينيا. وأشار أنه من الصعب القول بثقة أن المحادثات ستأتي بنتائج إيجابية لكنه سيتوجه الى كازان وهو متفائل متأملاً إيجاد صيغة مشتركة.

وأوضح الرئيس أن الأرمن يفهمون وثيقة (مبادئ مدريد) بشكل مغاير لما يفهمه الأذربيجانيون. وقال: “أرمينيا وافقت وتوافق دائماً على مبدأ وحدة الأراضي. وأرمينيا لم تقدم طلباً بوحدة الأراضي، بل إنها لم تعترف حتى الآن باستقلال جمهورية أرمينيا”.

كما أشاد الرئيس بدور المجلس الأوروبي، لأنه خلال العامين المنصرمين كان وما زال  الشريك المهم في عملية تأسيس الدولة ونشر الديموقراطية في أرمينيا.

أما فيما يتعلق بمسألة كاراباخ، فقال: “إن أهم قضية بالنسبة لنا ما زالت تسوية مسألة كاراباخ الجبلية بشكل سلمي وعادل. فالمحادثات تجري في إطار مجموعة مينسك ونحن نشكر جهود الدول الرئيسة. ومن الضروري أن يهتم رؤساء الدول تلك شخصياً بأفق تسوية المسألة. فهذا يبعث فينا الأمل”.

وأنهى كلمته بالقول: “أنا أؤكد على ثقتي الكاملة في مستقبل أوروبا المزدهر والمسالم. وينبغي على المجلس الأوروبي أن يسهم بشكل فعال من أجل محادثات أوروبية شاملة وجهود جماعية تدعو الى وحدة أوروبا. فهذه هي مسوؤليته أمام الأجيال القادمة”.

وأعلن أن المؤسسات الأوروبية أوكلت حل مسألة كاراباخ الى منظمة الأمن والتعاون الأوروبي، في إطار مجموعة الرؤساء الثلاث في مجموعة مينسك. وأنه لا يرى إطاراً آخراً للمسألة.

ملحق “أزتاك” العربي

Leave a Reply

Your email address will not be published.