فشل قمة قازان

فشلت أرمينيا وأذربيجان في التوصل إلى وثيقة إطار تضع حلا لنزاع مستمر منذ عقدين حول إقليم ناغورني كاراباخ المتنازع عليه بين الدولتين.

و لم يستطع الرئيسان الأرميني سيرج سركسيان والأذربيجاني إلهام علييف الخروج بحل أثناء المحادثات التي عقدت في مدينة قازان الروسية الجمعة برعاية الرئيس الروسي ديميتري ميدفيديف.

وأكد الرؤساء في بيان عقب الاجتماع الثلاثي على ضرورة التوصل إلى تفاهم متبادل حول مجموعة من القضايا التي من شأنها المساعدة على خلق ظروف مواتية للموافقة على المبادئ الأساسية.

وكانت وزارة الخارجية الروسية عبرت عن أملها في أن يقر علييف وسركسيان خلال اللقاء ما يمهد لإعداد اتفاقية سلام من شأنها أن تنهي النزاع الأرميني الأذربيجاني حول إقليم كاراباخ.

وكشف مصدر دبلوماسي أنه يُنتظر أن يوقع الرئيسان الأرميني والأذربيجاني اليوم على اتفاقية تلزم طرفي النزاع برفض استخدام القوة لحل النزاع، الذي بدأ منذ عام 1991 عندما أعلن الإقليم -الذي كان جزءا من أذربيجان وتسكنه أغلبية أرمينية.

وتعود الأزمة بين البلدين إلى عام 1991 (بعد انهيار الاتحاد السوفياتي)، بعدما أعلن أرمن الإقليم الانفصال عن أذربيجان، وأرسلت الحكومة الأذربيجانية قوات إلى هذا الإقليم في محاولة لاستعادته.

وبدورها ساندت أرمينيا أرمن كاراباخ لتبدأ الحرب التي أودت بحياة أكثر من 30 ألف شخص من الأذربيجانيين والأرمن حتى الآن.

ولم تتمكن أذربيجان من إعادة السيطرة على هذا الإقليم، فيما أعلن سكانه قيام جمهورية ناغورنو كاراباخ.

صحيفة “آزك” اليومية

Leave a Reply

Your email address will not be published.